إن الإنسان عندما يصاب بمصيبة، فإن له أحوالاً في تقبل تلك المصيبة، إما بالعجز والجزع،
وإما بالصبر وحبس النفس عن الجزع، وإما بالرضا، وإما بالشكر.
قال ابن القيم :( والمصائب التي تحل بالعبد، وليس له حيلة في دفعها، كموت من يعزُّ عليه، وسرقة ماله، ومرضه، ونحو ذلك، فإن للعبد فيها أربع مقامات: أحدها: مقام العجز،
وهو مقام الجزع والشكوى والسخط، وهذا ما لا يفعله إلا أقل الناس عقلاً وديناً ومروءة.
المقام الثاني: مقام الصبر إما لله، وإما للمروءة الإنسانية.
المقام الثالث: مقام الرضا وهو أعلى من مقام الصبر، وفي وجوبه نزاع، والصبر
متفق على وجوبه.
المقام الرابع: مقام الشكر، وهو أعلى من مقام الرضا؛ فإنه يشهدُ البليةَ نعمة، فيشكر المُبْتَلي عليها). قال صلى الله عليه وسلم :" إن العبد إذا سبقت له من الله منزلة لم يبلغها بعمله
ابتلاه الله في جسده، أو في ماله، أو في ولده، ثم صبّره على ذلك حتى يبلغه المنزلة
التي سبقت له من الله تعالى". صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

لا يجب أن تشاهد هذا المقطع إذا لم تكن من هذه الأنواع.



مقطع يجب تشاهده!! 9116

lr'u gh d[f Hk jahi]i!!