أحالت مديرية الشؤون الصحية بجدة عددا من الأطباء في مستشفى حكومي وآخر خاص إلى التحقيق بعد تسببهم في خطأ طبي أدى إلى انفجار رحم مواطنة سعودية ودخول جنينها في غيبوبة.
ونقلت صحيفة " الوطن " السعودية عن مدير العلاقات والمتحدث الرسمي بالشؤون الصحية بجدة عبدالرحمن الصحفي قوله : أن مواطنا تقدم بشكوى أكد فيها أن زوجته تعرضت لخطأ طبي أدى إلى انفجار رحمها واستئصاله وخروج الجنين مصابا بغيبوبة بسبب تأخر قسم الولادة بأحد المستشفيات الخاصة في إسعاف الحالة وتحويلها مرة أخرى إلى مستشفى الأطفال والولادة بالمساعدية، مما عرض الأم وجنينها للخطر.وبحسب الصحفي فقد شكلت الشؤون الصحية لجنة ثلاثية من أطباء الأطفال والولادة للتحقيق مع الأطباء المتورطين وتم منع الأطباء والفنيين الذين أشرفوا على الحالة من السفر إلى خارج المملكة، والتحفظ على الملف الطبي، وكذلك استدعاء الأطباء لأخذ إفادتهم.وقال إن القضية قيد التحقيق ، وإذا ثبت وقوع إهمال فإن ملف الواقعة سيحول إلى الهيئة الطبية الشرعية للحكم فيها بما تراه مناسبا.الزوج أمين محمد شيخ أكد إن زوجته تعرضت لخطأ جسيم حين زارت على وجه السرعة أحد المستشفيات الخاصة بجدة، حيث أهمل الأطباء وضع الجنين وخطورة الموقف وأقدموا على إعطاء زوجته الحامل في شهرها الأخير تطمينات غير مبررة وكشفوا عليها روتينيا ومن ثم أعطوها متابعة في تاريخ متأخر عن ولادتها. وقال أن زوجته التي تعرضت لأوجاع كثيرة خلال حملها بابنه الثاني اشتد عليها المخاض مما اضطره للتوجه إلى طوارئ مستشفى الولادة والأطفال بالمساعدية وأجرت طبيبة الطوارئ كشفا ظاهريا عليها، وحولتها إلى قسم الجراحة وكتبت في تقريرها أن وضعها لا يسمح لها بالولادة الطبيعية وستجرى لها عملية قيصرية، وخلال ذلك تم وضعها داخل غرفة الولادة لتتناوب عليها طبيبات الامتياز الواحدة تلو الأخرى ولمدة ساعتين، إلى أن طلبت والدتها سرعة إجراء العملية لصعوبة الوضع ودخول الأم في حالة من الإرهاق الشديد، وتعرضها للطلق المتسارع، إلا أنها فؤجئت بالممرضة تعطيها إبرة منومة نتج عنها تعقد الموقف.وبحسب الزوج فإن الأطباء والممرضات في المستشفى الحكومي طلبوا منها الذهاب إلى غرفة الأشعة صعودا ونزولا ثم إلى غرفة العمليات، ونجم عن ذلك الإهمال انفجار رحمها ودخول الجنين الوليد في غيبوبة، بل إنهم طلبوا من زوجته الموافقة على إجراء العملية وهي تحت تأثير البنج وبصموها على ذلك. وقال: "اكتشفت ذلك بعد أن أفاقت عندما وجدت إحدى أصابعها مغطاة بالحبر، وهذا تصرف يخالف قرارات الوزارة". وطالب الزوج بمحاسبة كل المقصرين في ما حصل لزوجته، حسب وصفه.