بدأت شركة التأمين التي تتعامل معها شركة الطيران الماليزية بالتعويض عن ضحايا الرحلة إم إتش 370 عبر دفع أول تعويض بقيمة 50 ألف دولار، وذلك بعد ثلاثة أشهر على اختفاء طائرة البوينغ التابعة للشركة، كما أعلن مسؤول محلي الخميس.


وأوضح نائب وزير الخارجية الماليزي، حمزة زين الدين، أن عائلات 6 ماليزيين وصيني استلمت هذه الدفعة الأساسية التي يمكن لكل عائلات الركاب 239 وأفراد طاقم طائرة البوينغ 777 أن تطالب بها.



وتجري محادثات حاليا مع 40 عائلة أخرى لركاب صينيين بهدف التأكد مما إذا كانت من أصحاب الحقوق، كما أفاد زين الدين الذي يتولى رئاسة لجنة دعم ذوي الركاب.


وأضاف أن دفع التعويضات الكاملة لعائلات الضحايا التي يمكنها أن تطالب بما يصل حتى ثلاثة أضعاف المبلغ الأساسي سيتم في وقت لاحق.


وأضاف زين الدين "للحديث عن الدفع الكامل، يتعين علينا أن ننتظر حتى نعلن أن قضية مأساة الرحلة انتهت، في حال العثور على الطائرة أو فقدان الطائرة".



والبوينغ 777 التي انطلقت في الثامن من مارس من كوالالمبور وعلى متنها 239 راكبا إلى بكين، تبقى حتى اليوم مفقودة على الرغم من عمليات البحث المطولة التي جرت منذ ذلك الوقت.


وعرض أقرباء ركاب الرحلة المفقودة خمسة ملايين دولار لكل من يملك معلومات حول اختفاء الطائرة.


منقول