حطمت مدينة نيويورك الأميركية المعروفة بعدد أثريائها وأبراجها الفخمة وإيجاراتها الباهظة، رقما قياسيا جديدا بضمها 60 ألف مشرد.


فقد أكدت منظمة "كواليشن فور ذي هوملس" (الائتلاف من أجل المشردين) على موقعها الإلكتروني أن "60 ألفا و352 شخصاً سينامون هذه الليلة في ملاجئ المدينة".


ويفوق هذا العدد ذلك المسجل في يناير 2014 بنسبة 11 في المئة، إذ كان يبلغ حينها عدد المشردين في المدينة 53 ألفا و615 شخصا، وفق المنظمة، حيث تمثل العائلات 80 في المئة من مجموع المشردين.



وبحسب باتريك ماركي، المدير المساعد للمنظمة، فإن "الأزمة التاريخية للمشردين في نيويورك تفاقمت منذ تولي بيل دي بلازيو رئاسة بلدية المدينة في يناير 2014".


وتعود الأسباب وراء هذا الوضع برأي ماركي إلى نقص المساكن بأسعار منخفضة، وسياسات رئيس البلدية السابق مايكل بلومبرغ بشأن المساعدة الخاصة بالإسكان، فضلا عن واقع كون هذه المساعدات لتوفير السكن لم تقر مجدداً بالنسبة لعائلات المشردين.


وتطرق رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلازيو، يوم الثلاثاء الماضي باقتضاب إلى هذه المشكلة في خطابه عن حال المدينة، مؤكدا أنه حدد هدفا له بحل مشكلة المشردين من قدامى المحاربين بحلول نهاية العام الحالي.




وتعهد دي بلازيو بتقديم 10 آلاف مسكن اجتماعي لمتقاعدين لا يستطيعون دفع قيمة السكن "العادي" في نيويورك، والتي تتخطى أحيانا 10 آلاف دولار لشقة من ثلاث غرف في بعض أحياء مانهاتن.


منقول