قضى زوجان فرنسيان سائحان في صحراء نيومكسيكو الأميركية بسبب الحر فيما كانا يتنزهان مع ابنهما الذي نجا، بحسب السلطات. ولم تصدر بعد نتائج التشريح.


وكان دافيد شتينر (42 عاماً) وأورنيلا شتينر (51 عاماً) يتنزهان في محمية وايت ساندز الوطنية بعد ظهر الجمعة، فلم يحتملا على ما يبدو درجات الحرارة المرتفعة التي وصلت إلى 38 درجة في الصحراء، ففارقا الحياة.




وكان عناصر من حرس المحمية ينفذون دورية عادية، فعثروا على جثة السيدة أولاً، ولما تفحصوا آلة التصوير التي في حوزتها أدركوا أنها برفقة شخصين آخرين، فاقتفوا آثار الأقدام حتى وصلوا إلى جثة الرجل وإلى جانبه ابنه البالغ من العمر تسع سنوات والذي كان يعاني من جفاف شديد.



منقول