أعلنت فرنسا، أمس الاثنين، عن ثلاث إصابات جديدة بإنفلونزا الطيور من السلالة الفتاكة جنوب غرب البلاد.
وتسعى فرنسا، وهي أكبر دول الاتحاد الأوروبي في مجال الإنتاج الزراعي ومنتجات الدواجن، إلى احتواء أول بؤرة تفش من السلالة الفيروسية الفتاكة (إتش5إن1) منذ ثماني سنوات.


وذكرت وزارة الزراعة الفرنسية في بيان أن المراقبة المشددة منذ ظهور إنفلونزا الطيور في ثلاثة مواقع في منطقة دوردوني قادت إلى اكتشاف حالة أخرى في نفس المنطقة بين البط وحالتي إصابة في منطقة لوند بين البط والدجاج الحبشي.


وقالت مسؤولة بالوزارة إن كوريا الجنوبية والصين وتايلاند ومصر والجزائر وتونس واليابان والمغرب أوقفت استيراد الدجاج من فرنسا، لكنها امتنعت عن ذكر مزيد من التفاصيل.


من جهته، أكد وزير الزراعة، ستيفان لو فول، للصحفيين، الأسبوع الماضي، عدم وجود مخاطر انتقال الفيروس للبشر جراء تناول الدواجن ومنتجاتها ولا يوجد دليل على انتقال المرض إلى البشر من خلال الطعام، غير أن بعض السلالات أصابت البشر وتسببت في وفاة أناس كانوا على اتصال مباشر مع الطيور المريضة خاصة في آسيا.