قررت مقاطعة لومبارديا الإيطالية (شمال)، فرض حظر على ارتداء البرقع والنقاب في كافة المرافق الصحية التابعة لها.

ونقل التلفزيون الرسمي عن حاكم المقاطعة، روبرتو ماروني، قوله اليوم الأحد، "بعد تفجيرات باريس لا يمكننا تحمل أي نوع من التساهل، ولا ننوي القبول بممارسات دينية مناقضة لثقافتنا من شأنها أن تعرض أمن المواطنين للخطر".


ووفق ماروني، "يسري الحظر اعتبارا من 31 شهر ديسمبر الجاري، في المؤسسات الصحية التي تتبع إدارة لومبارديا (أكبر مقاطعة صناعية في إيطاليا)، حيث يرفض قبول أي امرأة تغطي وجهها بشكل كامل أو جزئي، بسبب عدم إمكانية التحقق من هويتها"، حسب تعبيره.


وأوضح ماروني، أن القرار (لا يشمل الحجاب)، "جاء متسقًا مع قانون الأمن العام المعمول به في إيطاليا منذ عام 1940، ويحظر بموجبه التجول في الأماكن العامة بدون إمكانية التحقق من الوجه.


ويعد الإسلام، الديانة الثانية في إيطاليا بعد الكاثوليكية، وفق أحدث بيانات صادرة عن المعهد الوطني الإيطالي للإحصاء أشارت إلى أن مليونا و700 ألف مسلم يعيشون في البلاد، منهم 121.106 نسمة في مقاطعة لومبارديا (وعاصمتها ميلانو).