دخل حشد من المتطوعات يوم أمس الأول بجامعة نورة بنت عبدالرحمن موسوعة "غنيس للأرقام القياسية" من خلال مبادرة (10 ksa) والتي نظمتها شركة ألف خير بالتعاون مع جمعية بداية، بتشكيل أكبر شريط وردي بشري للتوعية الصحية الشاملة لمواجهة مرض سرطان الثدي، حيث وصل عدد المشاركات في هذا الحدث التوعوي أكثر من 10 آلاف سيدة، وتم احتساب 8264 سيدة شاركن في الشريط، وفقاً لمعايير معينة حددتها موسوعة غينس، وكان الرقم القياسي السابق لأكبر شريط بشري توعوي لمواجهة مرض سرطان الثدي كان مسجلا باسم المنتدى الوطني الهندي، والذي حصل عليها في عام 2012 من خلال مشاركة ما يزيد عن 6800 شخص.

شارك الحشد النسائي في فعاليات مبادرة (10 ksa) وكان من أبرزها فعالية الفحص المبكر عن المرض، والعديد من الرياضات الترفيه التوعوية للمشاركات في الحدث، ومشاركة الأندية الصحية، وبعض الشركات التي تقدم الأكل الصحي، بالإضافة إلى فعالية بالتبرع لقص الشعر للمشاركات من باب الوقوف مع لمصابات بالمرض، وشملت فعاليات (10 ksa) عرض فلم تعريفي للتوعية الصحية بمرض سرطان الثدي، وصاحب الحدث ترجمة بلغة الصم.


تميزت فعاليات مبادرة (10 ksa) بمشاركة وتفاعل كافة فئات المجتمع من مواطنات ومقيمات وطالبات ومشاهير وسيدات أعمال وأكاديميات وإضافة إلى مشاركة العديد من زواجات السفراء الموجودين بالمملكة والبعثات الدبلوماسية ومشاركة 40 سيدة من ذوي الاحتياجات الخاصة.


وشاركت العديد من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة في هذه المبادرة من أبرزها الشؤون الاجتماعية، ووزارة الصحة، الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والعديد من المستشفيات الحكومية والخاصة.


وأكدت الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان الرئيس التنفيذي لشركة "ألف خير"، أن الفوز بالرقم القياسي لتشكيل أكبر شريط توعوي بشري كان تتويجاً لجهود اتفاقية مبادرة (10 ksa) ، مشيرا بقولها " أتوجه بالشكر العميق لكافة المتطوعات والقيادات المجتمعية وكافة الشركاء والرعاة والسفراء على الدعم غير محدود الذي قدموه لإنجاح المبادرة.


وأضافت "نعد الجميع بأن تكون رايتنا خلال العام المقبل هي الصحة الشاملة لنكمل القصة الجميلة التي بدأناها في مشروع حملة مبادرة (10 ksa).