أعلنت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) عن ضبط 9 ملايين دواء مزيف في آسيا في عملية واسعة النطاق نفذت في شهر سبتمبر.


وقالت المنظمة الدولية التي تكرر تحذيراتها من مخاطر الأدوية المزيفة التي تزداد سوقها اتساعاً، إن قيمة المضبوطات تناهز سبعة ملايين دولار.


وأوقف 87 شخصاً في هذه العملية المسماة "ستورم 6" والمنفذة في 13 بلدا آسيويا، بحسب ما جاء في بيان صادر أمس الاثنين.

واستهدفت العملية 500 صيدلية في أفغانستان وكمبوديا والصين والهند وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وبورما وباكستان والفلبين وسنغافورة وتايلاند وفيتنام، إضافة إلى متاجر تعمل عبر الإنترنت.

ومن الأدوية التي صادرتها أجهزة الشرطة في هذه البلاد مضادات حيوية وأدوية مضادة لارتفاع ضغط الدم.

وفي الفلبين ضبطت الشرطة 300 لقاح مزيف ضد داء الكلب.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن تجارة الأدوية المزيفة تضرب مناطق في آسيا وأميركا اللاتينية وتتركز في إفريقيا، حيث مراقبة السلطات للأدوية هي الأضعف.