قتل شخصان على الأقل جراء عواصف شديدة ضربت جنوب ووسط الولايات المتحدة يوم الأربعاء، وتسببت في أمطار غزيرة وعرقلت حركة المرور مع بدء السفر لقضاء عطلة عيد الميلاد.

وأربك الطقس السيئ خطط المسافرين في ولاية فلوريدا حتى مع تبخر أحلام الاستمتاع بالثلوج في عيد الميلاد في الأجزاء الشمالية الشرقية من البلاد، التي تشهد درجات حرارة دافئة غير متوقعة في مثل هذا الوقت من العام.


ولقيت فتاة عمرها 18 عاماً حتفها في ولاية اركنسو وأصيب رضيع عندما سقطت شجرة على منزلها جراء ريح شديدة، بحسب مسؤولي الطوارئ.


وفي مسيسبي، قال جريج فلين المتحدث باسم وكالة إدارة الطوارئ بالولاية إن شخصاً على الأقل قتل، بينما تسعى السلطات للتأكد من وفاة اثنين آخرين مساء الأربعاء بسبب أعاصير ضربت الولاية.

وذكرت وسائل إعلام نقلاً عن مسؤولين في بلدة هلوي سبرنجز أن صبياً عمره سبع سنوات من بين القتلى في مسيسبي.

ومن المتوقع سفر أكثر من 100 مليون أميركي أثناء فترة العطلات ابتداء من الخميس منهم 91 مليون سيسافرون بالسيارات بحسب رابطة نوادي السيارات الأميركية.


وفي شمال شرقي البلاد، حيث جنب الطقس الأكثر دفئاً السائقين تأجيلات السفر بسبب العواصف الشتوية شهدت حركة المرور ازدحاماً مع توقع هطول المزيد من الأمطار اليوم الخميس داخل ولاية نيويورك وحولها.

وفي نيوجيرزي وحدها كان من المتوقع مرور أكثر من مليوني مركبة على الطرق يوم الأربعاء.

وفي كاليفورنيا يخطط 11 مليون شخص للسفر بالسيارات في الفترة من 23 ديسمبر حتى3 يناير، فيما يعتزم مليون آخرون السفر جواً إلى مقاصدهم.


والولايات من لويزيانا إلى إيلينوي معرضة لأعاصير. ورصد خبراء الأرصاد الجوية عدداً من الأعاصير في شمال مسيسبي حتى مساء الأربعاء ومنها إعصار ضرب بلدة اشلاند، حيث تسبب في انقطاعات للكهرباء وإصابات وأضرار بحسب هيئة الأرصاد الوطنية.وقال الموقع الإلكتروني لمركز التنبؤ بالعواصف التابع لهيئة الأرصاد إن إعصاراً شوهد في كلاركسديل بولاية مسيسبي قرب الحدود مع أركنسو. وذكرت تقارير أن أضراراً محتملة بسبب إعصار وقعت قرب انديانابوليس بولاية انديانا.وفي غضون ذلك ذكرت الهيئة أنها تلقت تقارير بتساقط ثلوج في أجزاء من ولايات ألاباما واركنسو وايلينوي وكنتاكي وميزوري وأوكلاهوما.