قال علماء من ألمانيا أن هناك عاصفة شمسية قوية تتجه
نحو الأرض بسرعة هائلة.


وحسب التقديرات الأولية لمعهد أبحاث الفيزياء الفضائية بجامعة
جوتينجن الألمانية فإن جزءًا من السحابة البلازمية التي خرجت من
الشمس انطلق إلى كوكب الأرض بسرعة 1500 كيلومتر في الثانية.


ومن المتوقع أن يصل هذا الجزء للأرض في نحو الساعة
الخامسة من صباح يوم غدٍ الخميس وأن تصل العاصفة
الشمسية ذروتها بعد هذا الموعد بـ 12 ساعة.


ورجح الباحثون أن تصبح هذه العاصفة واضحة للعيان شمال
أوروبا مساء غد الخميس إذا كان الجو صحوًا.


وأوضح فيرنر كوردت من معهد ماكس بلانك لأبحاث الشمس
في مدينة كاتلينبورج لينداو القريبة من جوتينجن اليوم الأربعاء أن
"هذا حدث شديد ينتج عن انبعاث بروتونات غنية جدا بالطاقة".

وحسب كوردت ،فإن هذه الجزيئات الموجبة الشحنة يمكن أن
تتغلغل إلى سطح الأرض وتتسبب في اضطرابات واضحة لأجهزة
الاستشعار التي تدور حول الأرض لالتقاط صور للنجوم،
ولكنها ليست خطيرة.


كما توقع الباحث الألماني أن تسجل أجهزة رصد الإشعاعات
في محطات الرصد الفلكي طفرة كبيرة من الإشعاعات ،مضيفا:
"يبدو أن هذه العاصفة المصنفة على أنها متوسطة،
لن تصيبنا بل ستحفنا فقط".