عثرت بعثة إسبانية عاملة في مصر على مومياء عائدة لوالدة حاكمين لمدينة أسوان في القرن 19 قبل الميلاد، في مقابر النبلاء في الجبل الغربي للمدينة الواقعة جنوب مصر، بحسب ما أعلنت سلطات الآثار المصرية.


وجاء في بيان صادر عن وزارة الدولة لشؤون الآثار الثلاثاء أن البعثة الإسبانية عثرت على مومياء "ساتشيني" في تابوت من خشب الأرز خلال أعمال تنقيب غرب مدينة أسوان.


وأضافت سلطات الآثار المصرية أن السيدة التي عثر على موميائها كانت من الشخصيات المحورية في عصر الدولة الوسطى، فهي والدة اثنين من أهم وأشهر حكام منطقة أسوان خلال فترة حكم الملك امنمحات الثالث وهما حقا ايب الثالث، واميني سنت.


وهي أيضا ابنة الحاكم سارنبوت الثاني.

وتعمل البعثة الإسبانية في مقابر النبلاء في الجبل الغربي في أسوان منذ 8 أعوام. وسبق أن كشفت عن أول حالة إصابة بسرطان الثدي قبل 4300 عام تقريبا من خلال دراسة هيكل عظمي عثر عليه في تلك المقابر لسيدة عاشت في عصر الأسرة السادسة، التي حكمت مصر بين القرنين 24 و22 قبل الميلاد.