لعل من المبادئ الأساسية للجودة الشاملة ( مبدأ التدريب ) , والذي يشكل الدعامة الكبرى في تحقيق أهداف المنشأة .
وللتدريب في العملية التعليمية أهمية قصوى في تحقيق أعلى مستوى للجودة في القطاع التعليمي .
فأحببت هنا أن أنقل لكم بعضاً من المفاهيم المرتبطة بــ ( جودة التدريب في القطاع التعليمي ) وإليكم :


مفهوم جودة التدريب
بطرح العديد من المفاهيم حول الجودة الشاملة نستطيع أن نصل إلى مفهوم جودة التدريب المتمثل في :
· تجويد وتحسين مدخلات وعمليات ومخرجات التدريب بما يساهم في تحقيق أهداف التنمية بالمجتمعات.
· التحسين المستمر للأداء في التدريب بما يحقق الجودة في جميع نشاطاته ونتائجه .
· إعادة هيكلة نظام وآلية التدريب في ضوء المعايير العالمية للجودة الشاملة وربطه بمدخلات وعمليات ومخرجات النظام التدريبي لتحسين العملية التدريبية .
· كما أن الجودة في المؤسسات التدريبية: تعني مدى مطابقة مخرجات التدريب للأهداف والمعايير الموضوعة .

مفهوم جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام
إنَّ مفهوم جودة التدريب في التعليم العام يتمثل في :
تحقيق رضا المستفيدين ورغباتهم بكفاءة الأداء من خلال تقديم خدمة تدريبية ذات جودة عالية الاهتمام بجودة أداء كافة عناصر نظام الخدمة التدريبية بدءً من مدخلاتها مرورا بجميع عملياتها وانتهاءً بمخرجاتها النهائية .

أهمية جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام
تكمن أهمية جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام في :
· تزويد القائمين على رسم السياسات التعليمية والمهتمين بقضايا العمل التربوي عامة والتدريب خاصة بالأهداف والمخرجات .
· الوصول بالمتدرب أو نتائج التدريب أثناء الخدمة إلى مستوى متميز وتقليل احتمالية الخطأ (ضعف المستوى).
· التأكد من أن نظام التوثيق يمكّن مراقبته والتحقق منه ، بحيث يُمكن المؤسسة من التطور .
· تفعيل نظام العمل في المؤسسة بما يخدم تحسين خدمات منتجات المؤسسة (المخرجات التدريبية)ومن ثم المؤسسة التعليمية .

أهداف جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام
تتضمن أهداف جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام العمل على تطوير :
1. العاملين بمؤسسات التدريب بما يتلاءم مع متطلبات معايير الجودة العالمية .
2. العاملين بإدارات التربية والتعليم بما يتلاءم مع متطلبات معايير الجودة العالمية .
3. المؤسسات التعليمية بما يتلاءم مع واقع تحديات العصر الراهن .

معوقات تطبيق نظام جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام
1. تعجل توقع النتائج السريعة لتطبيق إدارة الجودة الشاملة .
2. عدم التزام القيادة الإدارية العليا بالجودة .
3. تطبيق إدارة الجودة الشاملة قبل تهيئة المناخ الملائم لهذا التطبيق .
4. عدم تهيئة القيادة وافتقارها للإلمام الكافي بمفهوم الجودة وكيفية مباشرة العمل به بنجاح .
5. عدم توافر أنظمة معلومات جيدة وحديثة وبالتالي عدم توفر المعلومات عن الإنجازات المحققة .
6. حل أكثر من مشكلة في وقت واحد .
7. تناقض الأقوال والأفعال .
8. عدم نجاح الاتصالات بين العاملين المستفيدين .
9. انخفاض المستوى التعليمي والمهاري للعاملين .
10. عدم وجود نظام حوافز فعال يشجع على المنافسة .
11. غياب الرؤية المستقبلية المتضمنة عدم وجود ( أهداف ثابتة ومفاهيم راسخة وإجراءات مرنة ) .
12. الأنظمة الرسمية التي تعيق الإبداع والتطوير وعدم تطبيق مبدأ المساءلة في حالة التجاوزات .
13. عدم توفر أنظمة تكاليف فعالة .
14. عدم التركيز على تشجيع المبادرات الفردية والجماعية للإبداع والابتكار ، وتقديم المصلحة الشخصية لدى بعض المسئولين على المصلحة العامة .

معايير جودة التدريب أثناء الخدمة في التعليم العام
إن إنجاز التدريب الصحيح بالطريقة الصحيحة من المرة الأولى وفي كل مرة ، يستوجب وجود معايير يسعى الجميع لتحقيقها مع ملاحظة أن المعيار المثالي ليس بالضرورة هو الأنسب ، والاهم أن نسعى لمناسبة المعيار للهدف ، ولضبط جودة التدريب في المؤسسات التدريبية ستة معايير أساسية وهي :
1.جودة الإدارة وإيجاد قيادات تدريبية قادرة وملتزمة بعملية التحسين المستمر للتدريب من خلال التركيز على السلوكات .
2.تطوير الموارد البشرية من خلال ( وضع إستراتيجية تتكامل فيها عمليات التدريب وتربط بين الأهداف والفعاليات وبين إستراتيجيات المنظمة وأهدافها ) .
3.التخلص من مشكلات ومعوقات التدريب الحالية ( الإدارية والفنية والمالية مثل المباني والتجهيزات،التقنيات المعاصرة للمعلومات والاتصالات) .
4. برامج الإرشاد والتوجيه والعمل ما أمكن على ترشيد الإنفاق على التدريب في إطار تحقيق الأهداف المرسومة له
5. البرامج التدريبية والمناهج .
6.الاختبارات والتقييم وتقدير الجهود المبذولة للارتقاء بمستوى التدريب .

من بحث للباحثة ( فائزة بنت أحمد بكر رواس )