محرك القيادة



لتنجح في الحياة كن قائدا وساعد الآخرين على أن يصيروا قادة أيضا. لأن القيادة هي محرك الإنجاز الذي يبني
الشركات الناجحة.
إن القادة في المؤسسات الناجحة يعلمون الآخرين ويكون لديهم فلسفات مدروسة ووجهات نظر شاملة
تمكنهم من إرشاد قادة المستقبل. مثل هؤلاء القادة ينشئون مؤسسات هي محركات للقيادة،
حيث تعمل على تطوير الجيل القادم من القادة.


يمكن للجميع أن يصيروا قادة، فالقيادة لا تقتصر على القلة المحظوظة في المستوى التنفيذي
من هيكل الشركة الإداري. فالشركات الناجحة تعمل على تنمية القادة في جميع مستويات المؤسسة.
تثبت هذه الشركات تفوقها المستمر في السوق.



من المهم الاعتراف بأن وتيرة التغيير تتطلب توقع التطورات الجديدة والتفاعل السريع معها.
عندما تهتم الشركة بإعداد قادة الغد، فإنها ترسخ مكانها في سوق الغد.
هناك مجموعة من الأصول اللازم توافرها في القائد واللازمة لإعداد قادة المستقبل:



- الأفكار: أن تعرف ما يتطلبه الأمر لنجاح الشركة وما يجب القيام به لتحقيق هذا النجاح.


- القيم: تحديد الأولويات ومعرفة القيم التي يجب ترسيخها في ثقافة الشركة.


- الطاقة: أن يتوافر الحماس والدافع والقدرة على إلهام الآخرين.


- الميزة: معرفة أن اتخاذ القرارات الصعبة يتطلب المجازفة ومساعدة الزملاء على هذا.


- القصص: تبادل الخبرات والتجارب وتوضيح القيم والمعتقدات من خلالها.



لكي تزدهر الشركات، لا بد أن تمر بمجموعة من التحولات. إن التغيير أمر لا مفر منه، والمهم
هو استجابة الشركة. إذا لم تتمكن الشركة من ترسيخ مكانتها في السوق في أوقات التحول
فلن يمكنها الحفاظ على هذه المكانة.


يمر كل منا بالكثير من الخبرات والتجارب المتعددة في حياته منذ الطفولة. والقائد العظيم هو من
يتمكن من الاستفادة من كل ما مر ويمر به من أحداث، فالتحديات الراهنة والمستقبلية
بالنسبة له هي فرص للتعلم.


تنشأ معظم الشركات من فكرة ما ومعظمها يبتعد مع مرور الوقت عن الفكرة الأصلية.
إن القادة العظماء يرفضون التجمد حول الأفكار المركزية التي قامت عليها شركاتهم. فهذه الأفكار تصير
بلا معنى ما لم تتغير وتتطور. فهناك نوعان من الأفكار: الجوهرية والإضافية.


الأفكار الجوهرية هي المبادئ الأساسية التي يفهمها جميع الموظفين والتي تحافظ على حافزهم
تجاه تحقيق الأهداف نفسه.
أما الأفكار الإضافية فهي الاستراتيجيات والإجراءات المحددة التي
قد يتخذها الموظفون لتحقيق هذه الأهداف.


تركز الكثير من الشركات على الأفكار الإضافية وتستبعد الجوهرية. أما القائد الممتاز فيعمل على
مساعدة الشركة على رؤية الإطار العام من الأفكار الجوهرية الذي يضم كل الأفكار الإضافية.
إن الشركات التي تكتفي بالأفكار الإضافية تواجه الفشل، لذلك يجب أن
تعمل الأفكار الجوهرية والإضافية معا.

منقووووووول