أمر جميل جدا أن يصبح اثنين من الغرباء أصدقاء ولكن من المحزن جدا عندما يتحول ذلك ويصير اثنين من الأصدقاء كالغرباء!! والأسباب التي قد تجعلك أنت وأعز أصدقائك كالغرباء ليست بالضرورة أن يكون صديقك هو السبب بل قد يكون أنت السبب في ذلك التحول ، وهناك عدة أسباب تعرف بها أنك لست صديقا جيدا :

1- إذا كنت تغير من صديقك
إذا كان لديك غيرة من صديقك فإن ذلك الذي بينكم لا يمكن أن نطلق عليه صداقة فعندما يغير اثنين من الأصدقاء من بعضهم البعض فإن الصداقة تكون قد فقدت كل ما بها من معاني .

2- إذا كنت لا تتصل بصديقك
فالصداقة لا يمكن أن تبقى على قيد الحياة إذا أنقطع الاتصال بينك وبين صديقك وإذا لم تبادر بالاتصال به فهذه خطوة مهمة وتكاد تكون نقطة الوصل الوحيدة بينكم منعدمة لأن كل منا تأخذه دوامة الحياة وينشغل في حياته وإذا كنت لا تهتم بالاتصال به من حين لآخر للاطمئنان به والسؤال عليه فأعلم أنك صديق غير جيد .

3- إذا قمت بالانشغال عنه عندما يكون بحاجة إليك
عندما يكون صديقك في حاجة اليك أو طلب منك المساعدة وتعللت له بأي عذر وتقول أنك غير قادر على مساعدته فوقتها تكون قد خزلته وتخليت عنه لأنه ببساطة يكمن معنى الصداقة في أن تظل بجانب صديقك دائما عندما يحتاجك في الأوقات الصعبة.

4- إذا كنت تشعر بالإهانة إذا أنتقدك صديقك
هناك قاعدة أخرى في الصداقة وهى أنه عندما ينتقدك صديقك لابد إلا تأخذها بمحمل الإهانة، فربما الهدف من ذلك الانتقاد هو أن تحاول أن تصلح من نفسك وتغير صفاتك السلبية على صفات إيجابية .

5- إذا كنت تكشف عن أسراره
كيف تعتبر نفسك صديقا جيدا إذا كنت تفشى أسرار صديقك أمام غريبا عنكم ! عندما يثق بك شخصا فيجب عليك ألا تخون هذه الثقة وتلتزم بأن يكون ذلك السر في قرارة نفسك وإذا افشيت أي سر من أسرار صديقك فأعلم وقتها أنك ليس صديق جيد وأنك قد كسرت الثقة التي قد كانت بينكما لأن الصداقة الحقيقية تعتمد على الولاء والثقة والصدق .