طرق وأساليب التدريب(ج1)

بواسطة: أحمد الخطيب
بتاريخ: الأحد, 12 يـولـيـــو 2009



إليك خمس عشرة طريقة واخترنا من طرق وأساليب التدريب:



أ) الإلقاء المباشر:

1. المحاضرة.

2. الندوة.

3. النقاش الموجه.

4. المؤتمرات.

ب) الحوار والمناقشات:

5. دراسة الحالات.

6. فرق الحوار.

7. جلسات الأزيز.

8. اللجان.

9. العصف الذهني.

10. تمثيل الأدوار.

11. البيان العملي.

12. الأداء.

د) الدراسة:

13. الواجبات الدراسية.

14. المراجع والكتب.

15. التقنيات ( السمعبصرية).


1ـ المحاضرة LECTURE

(أ) مفهوم المحاضرة: المحاضرة هي: حديث شبه رسمي، يقوم فيه المدرب بتقديم سلسلة من الوقائع أو الحقائق أو المفاهيم أو المبادئ، أو يقوم باستطلاع مشكلة، أو شرح علاقات.

(ب) متى تستخدم المحاضرة: الاستخدامات المناسبة للمحاضرة قد تكون واحدة مما يلي:

(1) تعريف المتدربين بالأساسيات النظرية ومصادر التعلم الخاصة بالمادة.

(2) إعطاء توجيهات عن الإجراءات المستخدمة في الأنشطة اللاحقة.

(3) توضيح كيفية تطبيق القواعد أو المبادئ أو المفاهيم.

(4) المراجعة أو التوضيح أو التأكيد أو التلخيص.

(5) عندما يكون عدد المستمعين كبيراً.

(6) عندما يكون الوقت المتاح قصيراً.

(جـ) مزايا المحاضرة: لا ترتبط بمكان ولا عدد محدد ما دام صوت المتحدث يصل إلى الحاضرين كما أنها تراعي اختلاف مستوى الدارسين، وتُستعمل أيضاً مع الوسائل الأخرى وفي أي مرحلة من مراحل العرض.

(د) عيوب المحاضرة :

1. عبء على المدرب وحده، فهو الذي يعد المادة ويقوم بإلقائها دون مشاركة من أحد.

2. سلبية المتدربين، حيث يقتصر دورهم على الاستماع فقط.

3. عدم تبادل الأفكار بين المدرب والمتدربين؛ حيث تنبع جميع الأفكار من المدرب وحده.

4. غير مناسبة لتدريس المهارات.

5. اختلاف فهم المتدربين للموضوع لاختلاف قدرات كل منهم.


2ـ الندوات:

(أ) مفهوم الندوة: عبارة عن حوار من 30:50 دقيقة بين خبير ومجموعة من المتدربين؛ حيث تطرح عليه مجموعة من الأسئلة لاستطلاع الجوانب المختلفة للموضوع، ويتم إخطار الشخصيات التي سيتم مقابلتها مقدماً بأنواع الأسئلة التي سيتم طرحها.

(ب) مزايا الندوات:

1. إن إتاحة الفرصة للمتدربين لطرح ما لديهم من أسئلة تضمن أن المادة التي ستتم تغطيتها تتناسب مع احتياجاتهم.

2. بعض الشخصيات تفضل أن يُجرى معها مقابلة، على أن يُطلب منها القيام بإلقاء محاضرة.

3. الشخص الذي ستتم مقابلته لا يحتاج إلا إلى إعداد بسيط قبل اللقاء؛ طالما أنه خبير في المجال موضوع المناقشة.

4. المقابلة تتسم بالمرونة؛ حيث يمكن أن يطلب من الشخص الذي ستتم مقابلته أن يتوسع في الموضوع، أو أن يوضح بعض النقاط، أو أن يعطي أمثلة.

(د) عيوب الندوات:

1. لا تسمح بتقديم معلومات تفصيلية؛ حيث تُفضل الإجابة القصيرة المباشرة.

2. لا يوجد ضان لتقديم المعلومات بشكل مرتب يسهل معه فهمها.

3. غالباً ما تتناول أسئلة المتدربين الموضوع ككل بشكل سطحي، أو تركز على جانب واحد ضيق من جوانب الموضوع.


3ـ النقاش الموجه guided discussion:

بموجب هذا الأسلوب يقوم المدرب بإعداد مجموعة من الأسئلة الموجهة لخدمة البرنامج، ثم يثير هذه الأسئلة بتسلسل منطقي منظم ويترك للمتدربين الإجابة عنها، ومن ثم يصل وإياهم إلى إجابة عنها، وعندها ينتقل إلى سؤال آخر، وهكذا يتم إيصال المعلومات والمعارف وتنمية الاتجاهات والقناعات بأسلوب السؤال والنقاش الموجه، وهو أسلوب شائع ومثير، غير أنه يحتاج إلى مهارة وكفاءة فائقة في إدارة النقاش وتوجيهه ليخدم الهدف بصورة جيدة.


4ـ المؤتمرات: Conferences

أ ـ مفهوم المؤتمرات: تستخدم طريقة المؤتمر وأساليب النقاش الجماعية للوصول لأهداف التدريب. وتتضمن هذه الأساليب مزيجاًُ من الأسئلة والإجابات والتعليقات من قبل المدرب، والإجابات والتعليقات والأسئلة من قبل المتدربين؛ حيث يوجه كل ذلك لتحقيق الأهداف التدريبية.

ب ـ متى تستخدم المؤتمرات؟ تستخدم طريقة المؤتمرات في:

1. تنمية حلول ابتكارية للمشكلات:.

2. إثارة الاهتمام والتفكير وضمان المشاركة في موقف قد يبقى المتدرب فيها سلبياً إذا لم تُستخدم طريقة المؤتمر.

3. التأكيد على النقاط التدريبية الأساسية.

4. دعم المحاضرات أو القراءات أو التمارين العملية.

5. تحديد مدى فهم المتدربين للمفاهيم والمبادئ، وتحديد ما إذا كان المتدرب على استعداد للانتقال إلى مواد جديدة أو مواد أكثر تقدماً.

6. إعداد المتدربين لتطبيق نظرية أو إجراء في مواقف معينة.

7. توضيح نقاط أو تلخيص أو مراجعة موضوعات.

8. تجهيز المتدربين لتدريب لاحق.

9. تحديد مدى تقدم المتدربين، وفاعلية التدريب السابق.

جـ ـ مزايا المؤتمرات؟

1. إن إعطاء الفرصة للتعبير عن وجهة نظره، وسماع آراء الآخرين يعتبر أمراً مثيراً للدافعية؛ فالدافعية غالباً ما تكون عالية في المؤتمر الذي يُعدُّ له بشكل جيد، ويُدار بمهارة.

2. نظراً لأن المتدربين يشاركون إيجابياً في تصميم موضوعات التدريب فإنهم يكونون أكثر اقتناعاً بأهمية وجدوى المحتوى، كما أنهم يكونون أكثر التزاماً بحلول المشكلات أو القرارات التي تم التوصل إليها عما لو كان المحتوى قد قدّم إليهم بواسطة المدرب.

3. تمكن طريقة المؤتمر المدرب من أن يستخدم بفاعلية خلفية المتدربين ومعارفهم وخبراتهم السابقة.

4. كما تسمح الطريقة للمدرب والمشاركين بالاستفادة من الخبرات ونتاج التفكير الذي يقوم به جميع المشاركين.

5. وفي هذه الطريقة فإن حدوث التعلم بالنسبة للمشارك يتناسب بشكل مباشر مع حجم مشاركته في عملية التعلم. ونظراً لأن المؤتمر يستلزم درجة عالية من المشاركة من قبل المتدربين فإنه يساعد على حدوث تعلم أفضل ودائم بالنسبة لهم.

د ـ عيوب المؤتمرات؟

1. عدم توفر المدربين القادرين على إدارة المناقشة.

2. تتطلب معظم المؤتمرات إعداداً مسبقاً في شكل قراءات محددة وتفكير ودراسة.

3. يحتاج إلى وقت كبير.

4. صغر عدد المشاركين.

5. يتطلب اتفاق مستوى المشاركين من حيث الخلفية والنضج والدافعية .


5ـ دراسة الحالات: Case study

(أ) مفهومها: وهي عبارة عن إشراك المتدربين في العملية التدريبية؛ حيث تقدم لهم مشكلة أو حالة أو ظاهرة واقعية، ويطلب من الجماعة تحليلها والوصول فيها إلى حل ملائم مع ذكر الإيجابيات والسلبيات والاقتراحات والتوصيات.

(ب) متى تستخدم دراسة الحالات؟ تستخدم طريقة الحالة الدراسية في:

1. تنمية القدرة على المناقشة المتعمقة للعوامل ذات الوزن في الموقف.

2. تنمية القدرة على الحكم على الأمور، والتفكير الانتقادي، وحل المشكلات.

3. استنتاج مبادئ الإدارة.

4. تنمية مهارات العلاقات الإنسانية.

(جـ) مزايا دراسة الحالات:

1. المشاركة من جانب الدارسين.

2. واقعية الحالة أو المشكلة.

3. انطلاق الأفكار إلى رؤية جوانب المشكلة المختلفة.

4. التفكير المنظم.

5. الاحتفاظ بالتركيز.

6. تساعد المتدربين على فهم ذواتهم من حيث طريقة التفكير والإدراك والحديث والإصغاء.

7. أكثر الطرق متعة وتشويقاً

(د) عيوب دراسة الحالات:

1. تحتاج إلى وقت كبير.

2. العدد: فاسلوب دراسة الحالات لا يصلح إلا للمجموعات الصغيرة من الدارسين.

3. مثالية الحلول.

4. عدم الموضوعية في الحلول.

5. الاستخفاف بالحالة لمعرفتهم أنها قد لا تمثل واقعاً حقيقياً.

6. تحتاج إلى تركيز عالٍٍ.


6ـ فرق الحوار:

(ا) مفهوم فرق الحوار: في هذه الطريقة يقوم عدد من الأفراد (من 10:3) تحت توجيه منسق فريق الحوار بتقديم وجهات نظرهم في موضوع أو مشكلة، أو في نقاط معينة من موضوع واسع.

(ب) متى تستخدم فرق الحوار: تستخدم فرق الحوار في:

1. تحديد أو استطلاع الرأي، وتقديم وجهات نظر في قضية أخلاقية أو مشكلات لم يتم حسمها.

2. تحديد وتوضيح المزايا والعيوب الخاصة بمجموعة معينة من الإجراءات.

3. الاستفادة من المعارف والخبرات والتخصصات المتميزة.

4. إثارة الاهتمام بالنسبة لموضوع أو مشكلة معينة.

(جـ) مزايا فرق الحوار:

تسمح بدرجة من المشاركة مع المجموعات الكبيرة التي لا يمكن تحقيقها باستخدام أي طريقة من الطرق الأخرى. كما أن تقديم وجهات نظر مختلفة ـ بالإضافة إلى الفروق بين شخصيات المقدمين ـ تجعل هذه الطريقة طريقة ممتعة للتدريب، كما تقدم نوعاً من التغيير في البرنامج التدريبي.

(د) عيوب فرق الحوار: إن تحقيق الفائدة الكاملة من استخدام الطريقة لا يمكن أن يتم بدون قيادة خبيرة. فيجب أن يتوفر لدى منسق فريق الحوار فهم متعمق لموضوع المناقشة، كما يجب أن يكون قادراً على التعامل مع المقدمين، بالإضافة إلى قدرته على حث مجموعة المتدربين على المشاركة.


7ـ جلسات الأزيز: Buzz sessions


(أ) مفهوم جلسات الأزيز: ويتم في هذه الطريقة تقسيم مجموعة كبيرة من المتدربين إلى مجموعات صغيرة يتكون كل منها من 6 أفراد، وتُعطى كل مجموعة مشكلة ويسمح لها ليست دقائق لمناقشتها والاستعداد لتقديم تقرير عما توصلت إليه من نتائج للمجموعة الكبيرة.

(ب) متى تستخدم جلسات الأزيز: تتيح هذه الطريقة الفرصة لتبادل الخبرات والمشاركة في الأفكار في مجموعة كبيرة، كما أنها تعمل على تحديد التساؤلات، والقضايا الخلافية والمشكلات التي يرغب أعضاء مجموعة كبيرة في مناقشتها. وتستخدم هذه الطريقة أيضاً للحصول على مشاركة المتدربين الذين يميلون إلى الصمت، كما تستخدم في تجميع مقترحات من المجموعة لتحسين التعلم، وتقويم حلول المشكلات.

(جـ) مزايا جلسات الأزيز: يتيح هذا الأسلوب المشاركة لجميع الحاضرين وبالتالي الحصول على معلومات مرتدة، مما يجعل المناقشة أكثر فاعلية.

(د) عيوب جلسات الأزيز: تتطلب أن يكون القائد قادراً على تنظيم المجموعات بشكل سريع، وجعلهم يبدءون في العمل بدون ضياع الوقت، كما أن ست دقائق لا تعتبر وقتاً كافياً لدراسة مشكلات بأي عمق، وما يتناسب مع هذه الفترة هو فقط معالجة المشكلات والقضايا الخلافية غير المعقدة.


8ـ اللجان:

(أ) مفهوم اللجان: يعطى لمجموعة من المتدربين يتراوح عددها بين ثلاث وسبع تكليف خاص في شكل مشكلة، ويطلب من المجموعة دراسة المشكلة والوصول إلى نتائج وحلول مقترحة أو مجموعة من الخطوات التنفيذية، وقد تعد اللجنة تقريراً تقوم بتقديمه شفاهة للمجموعة الكبرى.

(ب) متى تستخدم اللجان؟ تستخدم طريقة اللجان في:

1. دراسة أو استطلاع موضوع أو مشكلة.

2. توسيع معرفة وخبرة المتدربين في مجال معين.

3. خلق مفهوم أو نتاج جديد.

4. الحصول على مشاركة المتدربين في تخطيط الأنشطة التدريبية؟

5. تقويم الأنشطة التدريبية.

(جـ) مزايا اللجان:

1. إن تقسيم مسئولية الدراسة المتعمقة لمشكلات مختلفة تسمح بتغطية مجموعة أكبر من الموضوعات في وقت أقصر؛ حيث يستفيد كل المتدربين من التقارير التي تعدها اللجان العديدة.

2. ويسمح عمل اللجان أيضاً بالاستفادة القصوى من المواهب والقدرات الخاصة لأعضاء الفريق.

3. وأخيراً فإن طريقة اللجان تسمح للمتدربين بالقيام بالمهام القيادية التي ربما لا تتاح لهم في الحالات الأخرى.

(د) عيوب اللجان:

1. تستغرق طريقة اللجان الكثير من الوقت والجهد؛ فغالباً ما تستغرق المناقشة وقتاً أطول من اللازم بسبب الصراعات الشخصية، أو سيطرة قلة من الأعضاء على المناقشة، أو عدم قدرة المجموعة على الوصول إلى قرار.

2. وعادة ما تقترح اللجان حلولاً سهلة بسبب ضرورة اللجوء إلى نصف الحلول للوصول إلى اتفاق المجموعة.

3. وأحياناً ما تعطى اللجان مهاماً غير مناسبة.

4. وأحياناً أخرى فإنه قد يطلب من اللجان حل مشكلات كان من الممكن حلها بالمستوى نفسه أو بشكل أفضل بواسطة فرد واحد.