انجاب طفل منغولي.. مشكلة ظلت إلي وقت قريب مقصورة علي الامهات اللاتي
ينجبن في سن الأربعين..
ولكن الظاهرة أو المفاجأة الجديدة هي أن هناك أمهات في العشرينات من عمرهن
قد ينجبن اطفالا منغوليين لأسباب وراثية أو طبية أو لسوء التغذية.




المفاجأة العلمية الجديدة

حول الدورة الكيميائية لحامض الفوليك وعلاقتها بالانقسام غير السوي للخلية مما ينتج عنه انقسام خاطئ وطفل منغولي .والأمهات اللائي تعرضن لهذه الظاهرة الجديدة تسبب عنه انجاب طفل منغولي في سن مبكرة .

و السبب الأحتمالي قد يكون وراء هذا الحدث الغريب وهو أن سؤ التغذية أثناء الحمل قد يكون هو السبب إذ أن بعض السيدات يفضلن الوجبات السريعة في فترة الحمل وعدم الاهتمام بالخضراوات رغم أنها تحتوي علي كميات كبيرة من حامض الفوليك اللازم لاتمام الدورة الكيميائية في جسم الأم الحامل.

وينصح الأمهات بالإكثار من الخضراوات وتناول فيتامينات تحتوي علي حامض الفوليك تحت اشراف طبيب أمراض النساء والولادة.


ومن أسباب الطفل المنغولي سوء التغذية وزواج الأقارب وعدم الالتزام بفحص الراغبين في الزواج قبل الاقدام علي الزواج.
حيث ثبت من أبحاثها أن الأمراض الوراثية قد تسبب تشوهات للأطفال.


وقال الباحثون في المعهد البريطاني للبحوث, أن الأمهات الشابات في هذه الأيام يهملن نظام الغذاء الصحي المفيد المخصص لفترات الحمل, ويفضلن تناول الوجبات السريعة من البرغر والبطاطا المقلية والبيتزا والنقانق وغيرها, على الخضراوات والفواكه والبقول والألياف, مما يحرمهن وأطفالهن من العناصر المغذية ويسبب إصابة الأطفال بسوء التغذية وانخفاض الوزن الولادي والتشوهات

وأكد الخبراء أن معظم حالات الإعاقة والتشوه عند الأطفال تنتج عن نقص حمض الفوليك اللازم لإتمام الدورة الكيميائية في جسم الأم الحامل, بسبب قلة تناولها للخضراوات الغنية بهذا الحمض, مشيرين إلى أن مشكلة إنجاب طفل منغولي لم تعد تقتصر على الأمهات اللاتي يحملن في سن الأربعين, بل أصبحت هذه الظاهرة شائعة عند الأمهات في العشرينات من العمر, إما لأسباب وراثية أو طبية أو لسوء التغذية.

وأوضح الأطباء أن نقص حمض الفوليك يسبب انقسامات غير صحيحة وغير سوية للخلايا, فتنقسم بشكل خاطئ مسببة تكوّن طفل منغولي, لذا ينبغي على جميع الأمهات الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه مع تعاطي أقراص الفيتامينات المتعددة تحت إشراف الطبيب.