في دراسة علمية على مشاكل الجهاز الهضمي في المملكة أوضحت دراسة حديثة في مدينة الملك فهد الطبية أن هناك زيادة كبيرة في أمراض الجهاز الهضمي في المملكة وهذا الأمر مقلق جدا وخطير لأن أمراض الجهاز الهضمي ترتبط ارتباطاً كبيراً جدا بالصحة وقد تؤدي إلى إعاقات ومشاكل كبيرة على الفرد مما قد يؤدي إلى تدهور في الصحة - لا قدر الله - ونخص بالجهاز الهضمي أمراض الكبد والمرارة والأمعاء.
ولذلك يربط سبب هذه الأمراض هو زيادة تناول الوجبات السريعة





وخصوصا أن هناك العديد من الأمور المرتبطة بذلك.
فهي كما يلي:
تتصف الوجبات السريعة ونقصد بذلك البرغر أو اللحوم أو الدجاج المفرومة والمصنعة التي تدخل في تصنيع الساندويتش تتصف بأنها تحتوي على مواد تضيف نكهات لها مثل ملح أحادي قلوتاميت الصوديوم (MSG) Mono sodium glutamate

ويلاحظ على هذه المواد المضافة بأنها تسبب عسرا للهضم واضطرابات في إنزيمات الهضم وكذلك تؤثر على الجهاز العصبي وعادة يضاف هذا الملح للعديد من الأغذية والأطعمة مثل اللحوم والدواجن.
كما أن من أسباب ارتباط الوجبات السريعة بأمراض الجهاز الهضمي أنه في أغلب الأحيان يصاحب ويرافق هذه الوجبات السريعة المشروبات الغازية والتي أصبحت عادة عند طلب هذه الأغذية السريعة بل قد تقدم ضمن سعر الوجبة وكما نعلم أن تناول هذه المشروبات الغازية له أضرار تتعلق بالهضم والامتصاص مما يؤدي إلى حدوث خلل في الهضم والامتصاص الطبيعي للغذاء وهذا له دور في اضطراب النظام أو الجهاز الهضمي كما أن لهذه المشروبات الغازية وما تحتويه من مركبات تؤثر على امتصاص بعض العناصر الأساسية للصحة مثل الكالسيوم مما يؤدي إلى حدوث هشاشة للعظام وخاصة عند النساء والأطفال.

ويجب أن نعلم أن معظم اللحوم المفرومة والدجاج التي تعمل على شكل برغر في الوجبات السريعة تكون مصدرة إلى بلادنا ويأخذ عملية نقلها وإيصالها وقتاً يتطلب إضافة العديد من المواد المضافة والتي تعرف بالمواد الحافظة للحد من تلف هذه الأطعمة هذه المواد عندما تستخدم بكميات كبيرة فإنها ترهق الجهاز الهضمي وخاصة الكبد لذلك ينصح عند عمل سندوتش لحم أو برغر فإنه يحبذ استخدام اللحوم الطازجة فهي أقل في المواد الحافظة.

ومن العوامل الأساسية التي تجعل هناك ارتباط كبير بين استهلاك كميات كبيرة من الأغذية السريعة وبين الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي أن من يتناول هذه الأغذية السريعة في العادة يقل عنده كمية الخضار والفواكه التي يتناولها خلال اليوم بمعنى آخر فإن هذا الشخص لا يتناول الحصص الموصى بها يوميا له من هذه الأطعمة الجيدة والصحية لذلك تجد أنه لا يتناول كمية جيدة من الألياف الغذائية والتي يجب أن يتناولها الشخص يوميا لما لهذه الأغذية العالية بالألياف من قيمة غذائية جيدة وتحد من الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي حيث ان للألياف الغذائية دورا أساسيا في تقليل الإصابة بالإمساك وكذلك تحد من زيادة امتصاص الدهون وتنظيم حركة الطعام المهضوم داخل الجهاز الهضمي لذلك فإنه يجب الانتباه لهذه النقطة الحساسة والمهمة للحد من أمراض الجهاز الهضمي.

كما أن زيادة استهلاك الأغذية السريعة يساهم في زيادة استهلاك الدهون والزيوت التي يتم قلي هذه الأغذية فيها لأعدادها وتجهيزها لذلك يلاحظ أن استهلاك هذه الأغذية المقلية له تأثير كبير في مشاكل الجهاز الهضمي وخاصة زيادة معدلات السمنة وزيادة الوزن كما أن للدهون والزيوت دورا كبيرا في مشاكل القولون وزيادة احتمالية تعرض الشخص الذي يتناول الدهون والزيوت بكميات كبيرة إلى التهابات ومضاعفات في القولون خاصة والجهاز الهضمي عامة.

مما سبق يلاحظ أن البحث والتقرير الذي صدر من مدينة الملك فهد الطبية والذي يربط زيادة الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي والوجبات السريعة له تبرير منطقي وعلمي لذلك يجب علينا جميعا الإقلال من هذه الوجبات وتوضيح مشاكلها ومضاعفاتها لأبنائنا وبناتنا والحرص على تزويدهم بالأغذية الصحية السليمة. حتى نقلل من إصابتنا بأمراض الجهاز الهضمي والتي تعتبر سبباً كبيراً لحدوث المضاعفات والمشاكل الصحية لا قدر الله.