النتائج 1 إلى 3 من 3
<img border= " />3Likes
  • 1 Post By الملكــ7ــة
  • 1 Post By الملكــ7ــة
  • 1 Post By الملكــ7ــة

الموضوع: السكتة الدماغية تصيب الصغار أيضاً

  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,194
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    الهوايه : ღ الحب لإيجابية أكثر في الحيــاة ღ

    dr السكتة الدماغية تصيب الصغار أيضاً






    من المعروف أن السكتة الدماغية من الأمراض التي تصيب الكبار والمتهم غالباً ارتفاع الضغط الدموي الشرياني ،
    ولكن وفقاً لما أعلنته المؤسسة الخيرية الألمانية لمساعدة مرضى السكتة الدماغية ، فإن السكتة تصيب
    الصغار والشباب أيضاً.

    إذ تشير التفارير إلى إصابة 14 ألف شخص تحت سن الخمسين و300 طفل صغير سنوياً بالسكتة الدماغية. ومثل هذه
    الحالات تمت فيها الوفاة دون أن يتنبه أحد لها أو أنها لوحظت في مرحلة متأخرة. وتجدر الإشارة إلى أن السكتة تعتبر
    من الأمراض الصامتة سريرياً والتي قد تحدث فجأة دون سابق إنذار.

    ومن المظاهر السريرية للسكتة ، الاضطرابات اللغوية المفاجئة كعدم وضوح الكلام أو تبديل مقاطعه وكذلك مواجهة صعوبة
    في فهم الآخرين ، ويمكن أن تظهر أيضاً في صورة شلل مفاجئ أو الشعور بالتنميل ، والإصابة بدوار مصحوب بعدم الشعور
    بالاستقرار أثناء المشي واضطراب في الرؤية، ويعد الصداع الشديد من الأعراض التقليدية للإصابة بالسكتة الدماغية.


    منى يعجب بهذا.
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,194
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    dr رد: السكتة الدماغية تصيب الصغار أيضاً










    هل تعتقد أنك صغير السن على الإصابة بسكتة دماغية؟ حاول التفكير في الأمر مرة أخرى.


    منذ ستة أعوام، كان تود ماكجي شخصا رياضيا نحيلا يبلغ من العمر 34 عاما ويعمل في مجال التشييد ويعيش مع زوجته وطفلته الصغيرة في مارثا فينيارد، حيث كان يقضي عطلات نهاية الأسبوع في ممارسة رياضة ركوب الأمواج. ولكن إصابته بالسكتة الدماغية قد غيرت من حياته إلى الأبد.
    واليوم، لم يعد ماكجي، البالغ من العمر 40 عاما، قادرا على العمل، حيث أصبح يعاني من شلل في إحدى ذراعيه وصعوبة كبيرة في الكلام. ويكرس ماكجي معظم وقته الآن للحفاظ على صحته بقدر الإمكان. فعلى الرغم من أنه لا يزال قادرا على قيادة السيارة وتقديم الرعاية لابنته، التي تبلغ 7 أعوام، فإن كل ما يستطيع القيام به يأخذ وقتا أطول من المعتاد، فضلا عن أنه يعاني من الصعوبة في التركيز حتى على بعض الأنشطة الروتينية التي يقوم بها الأشخاص بصورة طبيعية للغاية، مثل التسوق.
    ويقول ماكجي: «أود بالتأكيد أن أستعيد حياتي القديمة وأن أقوم ببناء المنازل والسفن وركوب الأمواج في أوقات فراغي».
    تعد تجربة ماكجي، التي زاد من تعقيدها التأخر الكبير في تشخيص حالته، تذكيرا قويا بأن السكتات الدماغية يمكن حدوثها، بل وتحدث بالفعل للأشخاص صغار السن، وأنه كلما تم تشخيص الحالة بصورة سريعة أصبح من غير المحتمل أن تؤدي السكتة الدماغية إلى حدوث إعاقة للشخص مدى الحياة.
    وعلى الرغم من أن غالبية السكتات الدماغية تصيب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما (من 30 إلى 50 شخصا من بين كل 1000 شخص من هذه المجموعة العمرية معرضون لخطر الإصابة بسكتة دماغية)، فإن 10 - 15 في المائة من هذه السكتات تصيب الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما (1 من بين كل 1000 شخص).
    وقد كشفت دراسة قام بها أطباء «برنامج السكتات الدماغية» التابع للمركز الطبي بجامعة واين ستيت في مدينة ديترويت أنه من بين مجموعة من 57 شابا أصيبوا بالسكتات الدماغية، كان هناك شخص واحد من بين كل سبعة مرضى تم تشخيص حالاتهم بصورة خاطئة على أنها دوار أو صداع نصفي أو تسمم الكحول أو صرع أو اضطراب في الأذن الداخلية أو غيرها من المشكلات، وعادوا إلى منازلهم من دون تلقي العلاج المناسب.
    ويقول الدكتور سيمانت شاتورفيدي، وهو طبيب أعصاب في جامعة واين ستيت، وهو الذي يدير البرنامج ويشرف على الدراسة: «على الرغم من أن الأشخاص صغار السن المصابين بالسكتات الدماغية يستفيدون بصورة كبيرة من التشخيص المبكر لحالاتهم، فإنه ينبغي التوصل إلى التشخيص المناسب في غضون أربع ساعات ونصف فقط من الإصابة. فبعد 48 إلى 72 ساعة من الإصابة بالسكتة الدماغية لا تكون هناك أي وسيلة طبية متاحة لتحسين نتائج السكتة الدماغية». ويضيف: «الأعراض التي تظهر فجأة، حتى وإن كانت تبدو تافهة، تتطلب عملا دقيقا للغاية».
    أشارت التحليلات الخاصة بالدراسة إلى أن احتمالات تشخيص حالات المرضى الذين خضعوا للفحص من قبل أطباء الأعصاب في غرف الطوارئ أو أولئك الذين خضعوا لأشعة التصوير بالرنين المغناطيسي كخطوة أولى من علاجهم، بصورة خاطئة، كانت منخفضة للغاية.
    وصرح شاتورفيدي في إحدى المقابلات: «ينبغي على المرضى أيضا أن يكونوا على دراية بخطر الإصابة بسكتة دماغية، بغض النظر عن أعمارهم».


    خطر الثلاثينات والأربعينات
    * أفادت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بوجود زيادة حادة في معدل الإصابة بالسكتات الدماغية بين الأشخاص في العقد الرابع والخامس. إن ارتفاع عوامل الخطورة للإصابة بهذا المرض - مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم وتوقف التنفس أثناء النوم - وتحسن التشخيص لهما دور مهم في هذا الصدد.
    ولكن المرضى الأصغر سنا اليوم ليسوا على دراية كافية بسبل التعرف على أعراض السكتات الدماغية، حيث يقول شاتورفيدي، إن «20 - 30 في المائة فقط من المرضى يتم نقلهم إلى غرف الطوارئ في غضون 3 ساعات من بداية الأعراض»، مضيفا: «يميل المرضى إلى الانتظار ليروا ما إن كانت الأعراض ستزول تلقائيا أم لا، ثم يذهبون إلى غرف الطوارئ بعد 12 أو 24 ساعة لاحقا».
    قصة جديرة بالاهتمام
    * بعد تدريب مكثف في رياضة ركوب الأمواج في اليوم السابق، استيقظ ماكجي ذات صباح ليجد نفسه مصابا بالصداع ويعاني من مزاج سيئ للغاية. ذهب ماكجي إلى العمل في ذلك اليوم، ولكنه عاد بعد أن شعر بالغثيان والقشعريرة، حيث كان يعتقد أنه أصيب بالإنفلونزا التي أصيبت بها عائلته.
    وفي منتصف تلك الليلة شعر ماكجي بصداع وصفه بأنه «أسوأ ألم شعر به في حياته»، حيث تم نقله بعدها إلى غرفة الطوارئ. اعتقد الطبيب أن ماكجي كان مصابا بصداع نتيجة إصابته بشد عضلي، لذا قام بحقنه بمسكنات للألم في الوريد ووصف له بعض الحبوب وأمره بالعودة إلى المنزل.
    شعر ماكجي بالحرج لأنه ذهب إلى المستشفى «فقط لأنه كان يشعر بالصداع»، ثم قام بتناول الحبوب عندما عاودته الآلام في ظهيرة اليوم التالي. وبعد ذلك بفترة قصيرة بدأ ماكجي يعاني مما اعتقد أنه آثار جانبية للدواء. أصبح ماكجي الآن يدرك تماما ماهية تلك الآلام: نوبة اسكيمية عابرة (transient ischemic attack) - أي نوبة يحدث فيها انقطاع إمدادات الدم بشكل مؤقت - وهي سكتة دماغية مصغرة تركته بعد فترة وجيزة عاجزا عن التحدث وشاعرا بخدر في أحد جانبي جسمه.
    وفي تلك الليلة، سقط ماكجي من فوق السرير عندما حاول الذهاب إلى الحمام عندما فقد سيطرته على المثانة، واكتشف أن إحدى ذراعيه قد أصيب بحالة اضطراب عصبي لا يستطيع السيطرة عليها. عاد ماكجي إلى غرفة الطوارئ مرة أخرى، حيث أمر اثنين من الأطباء بإجراء أشعة مقطعية له، والتي أكدت إصابته بصداع نصفي حاد أو بسكتة دماغية. وحيث إن المستشفى كان ينقصها الأجهزة الخاصة بالتصوير بالرنين المغناطيسي، التي كان من الممكن أن تكشف عن المشكلة الحقيقية التي يعاني منها، ألا وهي سكتة دماغية ناتجة عن تمزق في الشريان السباتي الذي يغذي المخ، تم نقله إلى مستشفى آخر.
    وعندما تمكنت سيارة الإسعاف من نقل ماكجي إلى بوسطن، حيث تم تأكيد إصابته بسكتة دماغية، كان الوقت قد أصبح متأخرا للغاية لإعطائه عقار منشط البلازمينوجين النسيجي (tPA) لإذابة الجلطة والتخفيف من آثار السكتة الدماغية على المخ، حيث ينبغي حقن العقار في وريد المريض خلال 3 - 4 ساعات من الإصابة. وعلى الرغم من أن بعض الأطباء يشعرون بالقلق من أن يؤدي حقن المريض بمنشط البلازمينوجين النسيجي إلى حدوث نزيف مميت للأشخاص الذين يعانون من حدوث تمزق في الشريان السباتي، فإن الدكتور شاتورفيدي يقول إن العقار: «آمن وفعال» لمثل هؤلاء المرضى.
    تمزق الشريان السباتي
    * من المعتقد أن الضربات المتكررة التي لقيها ماكجي أثناء ممارسة رياضة ركوب الأمواج، جنبا إلى جنب مع ضعف وراثي محتمل في الشرايين، هما المسؤولان عن السكتة الدماغية التي أصابته. ثمة أنشطة أخرى قد تؤدي إلى حدوث تمزق في الشريان السباتي، مثل تلك الأنشطة التي تنطوي على هزات مفاجئة للرقبة، كممارسة الغوص أو الغولف والتنس أو المعالجة بتقويم العمود الفقري باستخدام اليد (chiropractic manipulation) أو ثني الرأس إلى الخلف بشكل حاد، والتي يسمونها السكتة الدماغية الناتجة عن صالونات التجميل (beauty parlor stroke).
    ولكن الغالبية العظمى من السكتات الدماغية التي تصيب صغار السن تنتج عن الجلطات التي تزيد من خطورتها عوامل الخطر العادية على القلب، مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الكولسترول والتدخين. يعتبر إدمان الكحوليات والمخدرات من بين العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية على النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل. أما الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي فهم معرضون أيضا للإصابة بالسكتات الدماغية.
    أعراض مفاجئة
    * متى يتوجب علينا العمل بسرعة؟ يعتبر حدوث السكتة الدماغية بشكل مفاجئ السمة المميزة لأعراضها، ولذا يقول الدكتور شاتورفيدي إنه بغض النظر عن عمر الشخص فإن الظهور المفاجئ لأي من الأعراض التالية ينبغي أن يدفع الشخص إلى زيارة المستشفى بأسرع وقت ممكن:
    * الشعور بخدر أو ضعف في الوجه أو الذراع أو الساق، ولا سيما في أحد جانبي الجسم فقط.
    * الشعور باضطراب أو مشكلات في التحدث أو فهم الكلام.
    * حدوث مشكلة في الرؤية بإحدى العينين.
    * الشعور بصعوبة في المشي أو الدوخة أو اختلال التوازن.
    * الشعور بصداع حاد مفاجئ من دون سبب معروف.
    وخلافا للنوبات القلبية، تكون معظم السكتات الدماغية غير مصحوبة بحدوث آلام. ينبغي أخذ الأعراض الأولية على محمل الجد، حتى لو اختفت هذه الأعراض.
    يقول شاتورفيدي: «الأشعة المقطعية لا تظهر السكتات الدماغية بشكل جيد للغاية في الساعات الـ24 الأولى»، لذا، يوصى بإجراء تصوير بالرنين المغناطيسي واستشارة طبيب أعصاب في غرفة الطوارئ في حالة عدم التأكد من التشخيص.
    يضيف شاتورفيدي: «ينبغي أن يقوم المريض ببعض الخطوات الاستباقية، مثل الإصرار على الخضوع لفحص طبي شامل أو استشارة طبيب أعصاب، وينبغي على أطباء غرفة الطوارئ أن يفكروا في احتمال الإصابة بالسكتات الدماغية بغض النظر عن عمر المريض».

    منى يعجب بهذا.
    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,194
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    mareed رد: السكتة الدماغية تصيب الصغار أيضاً





    أصبحت السكتة الدماغية أو الجلطة من الأمراض التي تصيب الكبار والصغار على حد سواء, ولخطورة هذه الحالة وتعدد الاصابة بها قام د.هشام محمد عيسى استشاري أمراض الباطنة والقلب ومدير مركز خالد بن الوليد الطبي بدراسة مستفيضة حول أسبابها وطرق مقاومتها وجاءت
    في مقدمة الأسباب التوتر الذي يصيب الانسان والتلوث الذي يحيط به من كل جانب وثبت
    انه من بين كل عشرة ضحايا للسكتة الدماغية هناك ست سيدات ومن بينهن نساء في
    العشرينيات والثلاثينيات من العمر بأعداد مثيرة للدهشة.

    بالاضافة الى أن احتمالات موتهن بسبب هذه الحالة هي أكبر من
    احتمالات الرجال.
    وتتوقف تأثيرات السكتة الدماغية على موقعها ومدى الضرر الحادث
    لأنسجة الدماغ
    كما أنها يمكن أن تعمل على سد مجرى الدم في الدماغ مما يسبب الوفاة.
    وتحصد السكتة الدماغية أرواح 97 ألف امرأة سنويا وهو ما يعادل
    ضعف الوفيات اللاتي يصبن بسرطان الثدي والايدز وذلك بناء على
    نتيجة دراسة قام بها د.لاري غولد شتاين
    مدير مركز السكتة الدماغية بجامعة ديوك - ديرهام - بولاية كارولينا
    الشمالية.
    يقول د. هشام:
    إن السكتة الدماغية قد تؤدي إلى إصابة الناجين بعاهات.
    لذا تقام الدراسات والتجارب المعملية الآن لايجاد حلول لمقاومة
    هذه الحالة المرضية حتى
    أمكن التوصل الى عقار " 6 P A " الذي يعمل على تنشيط البلازمينوجين في الأنسجة
    وهو المعادل الطبي لعقار " DRANA" الذي يعيد سريان الدم لحالته
    الطبيعية وتخليصه من حالة التجلط لكن ينبغي اعطاء هذا الدواء
    للمريض بمجرد وقوع السكتة الدماغية.

    ويستطيع الأطباء خلال الثلاث ساعات التالية لحدوث الجلطة استخدام
    هذا العقار (PA6)
    حيث يكون في أقصى فاعلية له ويتم حقن المصاب به في الوريد.
    واذا ما زادت الفترة عن ثلاث ساعات ولم يتلق المريض هذا العقار
    فانه يمكن اعطاؤه بعد هذه الفترة بطريقة
    أكثر تعقيدا, وبعد مرور ست ساعات يصير عقار (6PA) بلا فائدة
    وربما يزيد النزيف داخل الدماغ.

    والسكتة الدماغية هي توقف مرور الدم إلى جزء من الدماغ وحوالي
    من خمسة وسبعين الى ثمانين بالمائة من حالات السكتة الدماغية تصيب
    الدماغ وتتسبب في حدوث جلطة أو ضيق في شريان والسكتة الدماغية المصحوبة بنزيف فهي تتسبب
    عن نزيف في الدماغ ناتج عن اصابة بالرأس أو تمدد أوعية
    دموية فيه.

    ومن الصعب القاء اللوم عند الشبان الصغار على الأسباب التقليدية
    وهي ضغط الدم العالي وأمراض القلب ومرض السكر وبدلا من ذلك
    يتعين على الأطباء أخذ أمورعدة في الحسبان مثل وجود عيب خلقي
    أو تناول المخدرات أو مشكلات قلبية مثل
    عدم انتظام ضربات القلب والحمل لأنها يمكن أن تؤثر على تجلط الدم.

    ويعتقد بعض الأطباء أن نوبات الصداع قد تكون مرتبطة بوقوع
    السكتة الدماغية
    وعلى الأخص بالنسبة للنساء المدخنات او اللاتي يتناولن حبوب منع الحمل.

    أعراض السكتة
    يقول هشام: للجلطة اعراض عدة وهي:
    - اضطراب الرؤية وتنميل مفاجئ أو شلل في الوجه والذراع والأرجل
    عادة في أحد جانبي الجسم.
    - ارتباك مفاجئ وتشويش فكري
    - فقدان مفاجئ لحاسة الكلام أو صعوبة في الحديث او فهم الكلام.
    - فقدان مفاجئ في الاتزان والتوازن مع صعوبة في السير وحدوث شبه
    اغماء مفاجئ(أو دوخة واحساس بالدوار)
    - مشكلة مفاجئة في الابصار (فقدان البصر أو بصورة مشوش
    أو بصر مزدوج.
    - الشعور بصداع قوي مفاجيء
    وتبلغ نسبة احتمال حدوث اصابة بالسكتة الدماغية نتيجة الثقب البيضاوي
    في القلب" PFO" حوالي 1-2 في المئة سنويا. ومن بين كل ثلاثة
    أو أربعة من الشباب الموفوري الصحة الذين يعانون من اصابة بالسكتة
    الدماغية يوجد شخص
    قد يحمل مثل هذه الفتحة أو ثقب في القلب.

    و عن كيفية التقليل من احتمالات حدوث السكتة الدماغية .

    - الامتناع عن التدخين, حيث ان تدخين علبة سجائر يوميا يزيد
    من احتمالات وقوع
    السكتة الدماغية لدى السيدات بنسبة 600 في المئة فوق المعدل
    المحدد لعمر السيدة.
    - عليك بالحركة, حيث تساعد التمرينات البدنية المنتظمة على الحد
    من زيادة الوزن وتقليل المخاطر المرتبطة بالسكتة الدماغية.
    - التقليل من ارتفاع ضغط الدم, وذلك باستعمال نظام غذائي
    وبالتمارين الرياضية
    أو باستعمال العقاقير في حالة الضرورة.
    - عليك بمراقبة محتويات الكوليسترول في الدم, حيث اذا ارتفعت نسبة الكولسترول
    في الدم ويمكن الكشف عن ذلك عن طريق تحليل الدم -
    فإنه يمكن علاج هذه الحالة
    بالعقاقير الخاصة.
    - عليك بالحد من تناول المشروبات الكحولية, حيث أن الافراط في
    تناول هذه المشروبات يعمل على زيادة ضغط الدم وبالتالي زيادة
    احتمالات الاصابة بالسكتة الدماغية.
    - اذا تعرضت للاجهاض أكثر من مرة عليك بالتوجه الى طبيب أمراض
    النساء لعمل اختبار لتجلط الدم.

    يقول محمود علام أستاذ طب الدماغ وجراحة الأعصاب
    بطب القاهرة:

    ظاهرة ارتفاع نسبة الاصابة بنزيف الدماغ ارتفعت بصورة كبيرة
    بين الشباب هذه الأيام نتيجة ارتفاع عدد الموتوسيكلات صناعة الصين
    والتي يقودها صبية غير مدربين
    مما يؤدي الى انقلاب الموتوسيكل الذي يسير بسرعة مجنونة
    فتكون النتيجة اصابة دماغية غالبا ما تؤدي الى الوفاة.
    اما فيما يختص بجلطات الدماغ فهي تحدث الآن في جميع الأعمار
    فالأطفال ومعرضون للاصابة بجلطات الدماغ نتيجة الكثير من الأسباب
    ومنها التهابات الحلق المصحوبة
    بالميكروب السبحي ما ينتج عنه الحمى الروماتيزمية وهو ما يؤدي
    إلى الاصابة بروماتيزم القلب وبذلك يكون عرضه للاصابة في
    المستقبل بجلطة الدماغ.

    وهناك أيضا ما يسمى ضيق في صمامات القلب وهو ما يساعد
    أيضا على الاصابة بالجلطة
    في الكبر. وأكثر أمراض الدماغ عندنا اصابات الرأس في الحوادث
    التي تصيب الكبار والصغار والأطفال.
    ومعظم الاصابات بجلطات الدماغ تنتج عن ضيق في شرايين الدماغ
    وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر والكوليسترول وكذلك العوامل
    المؤدية الى التهابات الدماغ وأمراض
    شرايين الدماغ نتيجة ضعف المناعة كذلك التدخين يلعب دورا
    رئيسيا في الاصابة بالاضافة
    الى زيادة الوزن والعوامل الوراثية وتجلط الدم داخل الشرايين.
    وعموما فان معدل التحسن والشفاء يكون فرصته أكبر من الشباب
    ما يسهل مقاومة الجلطة
    وتكون أكثر شراسة عند الاصابة في سن ما بعد الأربعين.
    فاذا ما أصيب بالجلطة في الفص الأمامي أو الوسط فانه يتعرض
    لحالة من الشلل في أحد
    الأطراف أما الفص الخلفي فهو المسؤول عن نقص في اضطراب
    الرؤية.
    والفص الصدغي إصابته تؤدي الى مشكلات في الذاكرة.
    واصابة المخيخ تؤدي إلى
    اضطراب التوازن - أما اصابة جذع الدماغ فانها تؤدي الى شلل رباعي وهو أصعب الحالات
    وعموما فان كل فص في الدماغ يغزي الجزء الآخر من الجسم بمعنى
    أنه إذا ما أصيب الجزء
    الأيمن من الدماغ فان إصابة الجسم تكون في الجزء الأيسر
    والعكس صحيح. وهناك أيضا
    ما يسمى بالفص الأمامي الأيسر الذي يسبب الحبسة الكلامية
    أي عدم القدرة على الكلام.
    وعموما فان العلاج المبكر يساعد كثيرا على اذابة الجلطة وبالتالي تكون الفرصة كبيرة
    للشفاء لذا ينصح بالتوجه فورا للطبيب المعالج فور ملاحظة الاصابة.

    الغذاء الصحييقول د.هاني أسعد اخصائي الباطنة: الجلطة يمكن تجنبها عن طريق
    الغذاء الصحي,
    وهذا يتطلب تناول الأغذية الغنية بأوميغا - 3 واستخدام الزيت الحار في
    التغذية للاستفادة من تأثيرها الذي يحتوي على أوميغا - 3 الواقي
    من زيادة لزوجة الدم وهذه المادة
    أيضا تتوافر في أسماك الماكريل والسلامون والتونة والسردين
    ومكسرات عين الجمل وخضار الرجلة.
    هناك أيضا الثوم المقلي في الزيت وهو مضاد لتجلط الدم
    ويحافظ على سيولته وعموما
    فان الثوم والبصل يحتويان على مواد مضادة للتجلط ويساعدان
    على احداث السيولة وينصح باستخدام الثوم النيئ باضافته لبعض
    الأغذية مثل سلطة الطماطم التي يمكن تقطيعها شرائح
    ثم خلطها بمزيج من الثوم المهروس المضاف إليه الخل والملح الخفيف
    وهو ما يمثل نوعا من السلطات وفي نفس الوقت يساهم في فتح الشهية
    بالاضافة الى فائدته الصحية. ويمكن إضافته
    إلى سلطة الزبادي وسلطة الطحينة .
    أيضا من الخضراوات المساعدة على عدم التجلط هناك الكرنب
    والقرنبيط المحتويين على فايتو كومارين المفيد ضد مخاطر التجلط.
    وفيما يختص بالفواكه ينصح بتناول العنب ذي القشرة الداكنة
    الحمراء أو السوداء حيث أنه يحتوي على مادة مثبطة لتجمع الصفائح
    الدموية المكونة للتجلط. كما أن
    للتوابل أيضا نصيباً في العمل على مقاومة تجلط الدم والزنجبيل
    مفيد لمقاومة التجلط
    اذا تم تناوله كمشروب ساخن ويمكن تحليته بعسل النحل بدلا
    من السكر كما يمكن تناوله بالقرفة ليصبح مشروب القرفة بالزنجبيل.
    والكركم أيضا من التوابل المقاومة
    للتجلط ويمكن تناوله باضافته للجبن الأبيض أو البيض المسلوق والمقلي
    وسلطة الطحينة,
    ويمكن تناول بعض الأطعمة الأرز بالكركم المعكرونة بالكركم.
    كذلك الأغذية المحتوية
    على فيتامين "هـ" وهي الموجودة في الفول السوداني وأسماك
    الماكريل والسلامون
    وكبد الدجاج والحبوب الكاملة كالبليلة واللوز والمكسرات.
    وينصح بعدم تناول الدهون
    المشبعة الموجودة في السمن النباتي وأيضا الاقلال من استخدام زيوت
    النخيل والزبدة
    التي ترفع من نسبة الكوليسترول وبالتالي تجلط الدم.

    منى يعجب بهذا.
    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فريق سعودي عثر أيضاً على أوانٍ فخارية
    بواسطة علي الكردي في المنتدى ۩ تسليه وترفيه-تواصل-جديد الأخبار ۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-03-2011, 06:17 PM
  2. ثلاث أسئلة لتعرف الجلطة الدماغية
    بواسطة ملآك في المنتدى ۩ الأمراض، المختبرات، علم التمريض ۩
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 04-18-2011, 03:13 AM
  3. بعض الظن غباء أيضاً !!!
    بواسطة صمتي قصيد في المنتدى ۩ من هنـــــا وهنــــاك ۩
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-27-2010, 10:27 AM
  4. الطعام الصحي.. سيء أيضاً
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ منوعات طبيــــــة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-23-2010, 07:35 AM
  5. هام جدا قبل طرح المواضيع الجماعية
    بواسطة شروق الحلوه في المنتدى ۩ تسليه وترفيه-تواصل-جديد الأخبار ۩
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 08-13-2009, 01:03 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة