الأحلام والكوابيس ضغوطات نفسية يمر بها الإنسان


أثبتت بعض الدراسات، أن الأحلام التى يحلم بها بعض الأشخاص تكون نتيجة لاضطرابات نفسية
يمر بها الإنسان، لكن هذا لا يمنع وجود الرؤية التى تحدث عنها الرسول (عليه الصلاة والسلام).

تقول الدكتورة هالة حماد، استشارى الطب النفسى، إن الأحلام جزء طبيعى من حياة الإنسان
ولكن مع الضغط النفسى، الأحلام تزيد ويكون النوم غير مريح ويصبح الإنسان فى الصباح ضعيفا وكأنه
لم ينم، لأن النوم توجد له مجموعة مراحل تبدأ بالنوم الخفيف ثم نوم أعمق ثم نوم عميق جدا وهذه مرحلة
الأحلام قد تحدث فى لحظات من الاستيقاظ وهكذا دورات النوم والدورة تستغرق 90دقيقة.


وأضافت "د.هالة حماد"، أن الأحلام تكون عبارة عن تعبير من أفكار ومشاعر وأحاسيس فى العقل الباطن
لافتة أن معظم الأحلام لا نتذكرها ولكن ممكن أن نتذكر الكوابيس والأحلام التى تؤثر فينا، وتعبر عن ما يجول
بأنفسنا على سبيل المثال عند الشعور فى مرحلة عمرية بالضغط العصبى والنفسى والشعور
بالقلق النفسى من الممكن أن يحلم الشخص بأشخاص تطارده.

وتوضح استشارى الطب النفسى، أنه فى حالة إذا كانت الأحلام كثيرة وكثير منها كوابيس
نتيجة لنوم غير مريح وضغط نفسى، ففى بعض الأحوال يوجد هناك "كابوس" بشكل متكرر،
مثل السقوط من مرتفعات أو شىء يخاف منه الشخص يحدث بالحلم، فذلك يكون
مع حالات الاكتئاب النفسى والقلق النفسى الذى يؤدى إلى كثرة الأحلام والكوابيس.