حذرت منظمة الصحة العالمية، في بيان الخميس (14-8-2014)، من أن حجم تفشي مرض إيبولا في غرب إفريقيا أكبر بكثير مما يعتقد، مشيرة إلى وجود أدلة تؤكد صحة هذه المعلومات الجديدة.
وقال البيان إن "الموظفين الموجودين في مواقع انتشار" تفشي أيبولا "يرون أدلة على أن أعداد الإصابات المسجلة وأعداد الوفيات تظهر أن تقييم حجم التفشي، يقل بكثير عما هو عليه في الواقع".
وأكدت منظمة الصحة العالمية أن "فيروس إيبولا في غرب إفريقيا يواصل الانتشار مع 1975 إصابة، و1069 وفاة في غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون".
وأوضحت أنها "تنسق الجهود من أجل أن تكون هناك زيادة كبيرة في الاستجابة الدولية (للوباء)، مع الدعم الفردي من دول مختلفة ومن هيئات مراقبة الأمراض ومن الوكالات التابعة للأمم المتحدة".
وأضاف البيان "نتوقع أن تستمر الفاشية لبعض الوقت. إن الخطة العملانية لمنظمة الصحة العالمية للتصدي (للوباء) تمتد على مدى الأشهر المقبلة".
وأسفر تفشي مرض فيروس إيبولا، الأكثر خطورة منذ ظهور هذه الحمى النزفية في 1976، عن 1069 وفاة، 377 في غينيا و355 في ليبيريا و334 في سيراليون وثلاثة في نيجيريا.