نانسي رايتبول بعد تعافيها






تعافت مريضة أميركية كانت أُصيبت بمرض إيبولا، بعد خضوعها للعلاج في مستشفى إيموري الجامعي، في أتلانتا. وكانت موظفة المساعدات الأميركية، نانسي رايتبول، التي تعمل لدى جماعة "إس آي إم" الخيرية، أصيبت بالمرض في إفريقيا.

أطباء المستشفى أكدوا خلو رايتبول من المرض حالياً.

كما شفى طبيب أميركي آخر كان يعمل في إفريقيا، هذا وقال طبيب يعمل بالمستشفى إن خروج المريضين لا يشكل أي خطر صحي على العامة.


وقالت منظمة الصحة العالمية الأربعاء إن 2473 شخصاً أصيبوا وتوفي 1350 منذ بدء تفشي فيروس إيبولا في المناطق النائية بجنوب شرق غينيا في مارس.



منقول