اعلنت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت شان أمس الاربعاء، في واشنطن ان فيروس "ايبولا"
المتفشي في غرب افريقيا اسفر عن اكثر من 1900 وفاة من اصل 3500 اصابة مؤكدة.

وقالت شان "بحسب آخر حصيلة هذا الاسبوع، رصدنا 3500 حالة مؤكدة في غينيا وسيراليون وليبيريا
واكثر من 1900 حالة وفاة"،
لافتة الى اتساع انتشار الوباء.

وتؤشر هذه الحصيلة الى زيادة في وتيرة الوفيات بعدما تحدثت منظمة الصحة الاسبوع الفائت عن 1552 وفاة من
اصل 3069 اصابة مؤكدة.

واملت شان في مؤتمر صحافي ان يتم وقف انتشار "ايبولا" خلال فترة تراوح بين ستة وتسعة اشهر بفضل الجهود الدولية.
وإذ اشارت الى خارطة طريق منظمة الصحة التي اعلنت الاسبوع الماضي لمكافحة الوباء، اوضحت انه
"في البلدان الثلاثة حيث انتشار "ايبولا" هو الاوسع نطاقا (غينيا وليبيريا وسيراليون) تريد المنظمة الدولية قلب
اتجاه العدوى في الاشهر الثلاثة" المقبلة.

واضافت "مع الرد الدولي المنسق وتعبئة الاموال ووصل الخبراء التقنيين، نامل بوقف اي انتقال خلال ستة الى تسعة اشهر".
وبالنسبة الى السنغال وجمهورية الكونغو الديموقراطية حيث رصدت اصابات معزولة بايبولا قالت شان
"نريد وقف هذا الانتقال المعزول خلال ثمانية اسابيع".

وفي ابوجا، اعلنت وزارة الصحة النيجيرية وفاة شخص سابع بفيروس "ايبولا" في بورت هاركورت كبرى
مدن المنطقة النفطية في جنوب شرق البلاد.