جاء في دراسة نشرت نتائجها أخيراً أن الالتهابات التي تسببها الجراثيم المقاومة للعقاقير المستخدمة حاليا ستتسبب في زيادة عدد الوفيات في انحاء العالم بحوالي 10 ملايين وفاة، وهو عدد يفوق عدد الذين يموتون حاليا نتيجة اصابتهم بالسرطانات المختلفة، بحلول عام 2050 ما لم تتخذ خطوات جدية لتدارك الأمر، يذكر ان هذه الجراثيم تلعب دوراً الآن بحوالي 700 ألف حالة وفاة سنوياً.
وذكر موقع بي بي سي، مشيراً إلى الدراسة التحليلية التي اشرف عليها الاقتصادي جيم اونيل، أن الخسارة المادية التي ستتسبب بها هذه الزيادة ستتجاوز 100 ترليون دولار.

وقال اونيل لبي بي سي «لأجل فهم الحجم الهائل للتأثيرات المتوقعة، علينا أن نعي أن الناتج السنوي الإجمالي لبريطانيا يعادل حوالي 3 ترليونات دولار، مما يعني أن الخسائر المتوقعة ستعادل غياب بريطانيا عن الاقتصاد العالمي لمدة 35 عاماً»،

وأضاف ان تناقص عدد السكان وتأثير هذه الجراثيم على الوضع الصحي سيقلص الناتج الاقتصادي العالمي بحوالي 2 الى 3,5 بالمئة.