نجح المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا EPFL في ايجاد حل للمرضى
المصابين بالشلل من خلال زراعة نخاع شوكي صناعي يقوم بتحفيز
الخلايا العصبية كهربائيا ومع التدريب ستستجيب هذه الخلايا
ويصبح الشخص قادراعلى تحريك أرجله.

العملية تم تطبيقها أولاً على الفئران تم قطع حبلهم الشوكي ثم توصيل
هذا النخاع الشوكي الصناعي المصنوع من السيلكون وبعض الأسلاك
وشوهدت نتيجة إيجابية على الفئران حيث استطاعت تحريك أرجلها الخلفية.


صمم الجهاز الإلكترونية دورا (e-Dura ) خصيصا ليزرع على سطح
الدماغ أو النخاع الشوكي. وهو جهاز صغير يقلد عن كثب الخواص الميكانيكية
للأنسجة الحية، ويمكن أن يحقق في نفس الوقت النبضات الكهربائية.
احتمالات رفض الجسم للجهاز أو إلحاق الأضرار بالحبل الشوكي ضئيلة جدا.

في الوقت الحاضر، تم اختبار إي-دورا في المقام الأول في حالات إصابات
الحبل الشوكي في الفئران المشلولة. ولكن هناك احتمال كبير أن ينجح هذا الجهاز
في علاج مرضى باركنسون. ويعتزم العلماء تجربة الجهاز على البشر تمهيدا
لتسويقه عبر العالم.