ظهر في كوبا نوع جديد من فيروس نقص المناعة البشرية أكثر عدوانية
من الأشكال المعروفة الأخرى من هذا الفيروس القاتل.

ووجد الأطباء أن هذا النوع المتغير الجديد لفيروس مرض الإيدز يتطور بسرعة كبيرة داخل
أجسام المرضى، حتى أنهم قد لا يعرفون أنهم مصابون، وتبدأ أعراض الإيدز الأخرى
في الظهور عليهم في غضون 3 سنوات من العدوى.

يوضح الاطباء أنه إذا ما حصل الشخص على سلالات متعددة من فيروس نقص المناعة
البشرية، من خلال الانخراط في ممارسة الجنس دون وقاية مع شركاء مصابين،
فيمكن لهذه السلالات أن تتحد في متغير جديد من فيروس نقص المناعة البشرية
داخل الجسم المُضيف للفيروس، والنسخة الكوبية الجديدة هي أحد نتائج هذه
الاتحادات الفيروسية المعقدة.

في النسخة الكوبية تحول فيروس نقص المناعة البشرية بشكله المعتاد CCR5 إلى
الشكل CXCR4، الذي يتطور بسرعة كبيرة غير معتادة داخل الجسم، منتجا نسخا أخرى منه،
وتدل على وجوده الجرعات العالية من الأجسام الدفاعية المضادة المعروفة باسم RANTES،
ويؤدي ذك كله في النهاية إلى انخفاض الحالة الصحية للمريض بسرعة أكبر،
والدخول في مشاكل صحية معقدة.

ومع ذلك يقول معدو الدراسة، التي نشرت في دورية EBioMedicine، أن الانتقال
من الشكل CCR5 إلى CXCR4 هو في النهاية أمر "صعب للغاية".

هذا ويتطور الفيروس بشكله الطبيعي في جسم المصاب خلال مدة تتراوح بين
6 و 10 أعوام عادة، إلا أن التغير الجديد للفيروس يجعل المرض يتطور مع الشخص
المصاب خلال ثلاث سنوات فقط، ويقول الخبراء إنه لابد من الاستمرار في دراسة
هذا التغير الفيروسي لمعرفة أسبابه.

"ميديكال نيوز توداي"