أظهرت دراسة بريطانية حديثة، نُشرت نتائجها في الولايات المتحدة، أن الولادات المبَكرة من شأنها التأثير على التواصل بين الأجزاء المختلفة من الدماغ، ما قد يزيد خطر الإصابة بالتوحد أو اضطرابات التركيز.
وكانت دراسات سابقة بيَّنت أن التوحد واضطرابات التركيز تصيب بدرجة أكبر الأطفال الخدج.





واستخدم باحثون في جامعة "كينغز كوليدج" في لندن التصوير بالرنين المغناطيسي لتحليل تفرعات محددة في أدمغة 66 طفلا بينهم 47 ولدوا قبل الأسبوع الـ33 من الحمل في حين أبصر الأطفال الباقون النور في الموعد الطبيعي.


وركّز معدو الدراسة على تفرعات في الدماغ المهاد، مركز ردود الفعل العاطفية، والقشرة المخية، وهي المادة الرمادية التي تحيط بنصفي الكرة المخية وتلعب دورا رئيسيا في العديد من الوظائف المعرفية.



ولاحظ هؤلاء العلماء أن الأطفال المولودين بعد 37 و42 أسبوعا، وهي الفترة الطبيعية للحمل، كانت لديهم بنية دماغية شبيهة الى درجة كبيرة بتلك الموجودة لدى البالغين في هذه الأجزاء من الدماغ، ما يؤكد أن وصلات الدماغ تكون نامية بشكل جيد منذ الولادة.





في المقابل، لدى الأطفال الخدج، لاحظ الباحثون وجود عدد أقل من الوصلات الدماغية بين المهاد والقشرة المخية وبشكل أكبر في جزء من القشرة المخية الجانبية له دور في الاستجابة لإشارات الوجه والشفتين والفك واللسان والحلق.


وأشار الباحثون الى أن تقلص التواصل في الجزء من القشرة المخية الذي يلعب دورا رئيسيا في القدرات الإدراكية يمكن أن يكون مرتبطا لدى هؤلاء الأطفال بوتيرة أكبر من الصعوبات في التركيز وفي العلاقات مع الآخرين في مراحل لاحقة من حياتهم.



وعلقت هيلاري تولمن، من مركز تطوير الدماغ في جامعة "كينغز كوليدج" في لندن والمُعدة الرئيسية لهذه الدراسة التي نشرت نتائجها في محاضر "الأكاديمية الأميركية للعلوم"، أن "المرحلة المقبلة من أعمالنا ستتمحور حول فهم الرابط بين هذه الملاحظات والصعوبات في التعلم والتركيز والاختلاط في المجتمع، وهي صعوبات يواجهها عدد كبير من هؤلاء الأطفال خلال نموهم".



ومن جهته، اعتبر البروفسور ديفيد ادواردز، من جامعة "كينغز كيولدج" والمُشرف على هذا البحث، أنه "بفضل تقنيات التصوير التي لم تكن موجودة قبل سنوات قليلة، بات من الممكن رؤية الوصلات العصبية للأطفال بموازاة نمو دماغهم، ما سيفضي على الأرجح الى تقدم كبير في الطب".


منقول