يتسم المسنون ببعض سمات الاطفال مثل عدم التحكم فى الانفعالات ..

يجب عدم الخلط بين مفهوم الشيخوخة وكبر السن

فالحقيقة أن ليس كل كبار السن يعيشون " شيخوخة "


وصول الانسان الى مرحلة الشيخوخة يصاحبه العديد من التغيرات البيولوجية والنفسية فنجد مثلا تدهور الوظائف العقلية مثل ضعف الذاكرة والنسيان ومظاهر تخريف الشيخوخة كتكرار الحديث ذاته عدة مرات ونسيان الابناء والاهل البطء فى التفكير وتباطؤ القدرة على الابتكار وضعف القدرة على التعليم وتتأثر عملية الادراك والتذكر بنشاط خلايا المخ التى تطرأ عليها تغيرات توثر على نشاطها وفعاليتها , و مظهر الضعف الجسمى والامراض المزمنة والاحالة للتقاعد وافتقاد شريك الحياة وابتعاد الأبناء عن الاسرة كل ذلك يشعره بالغربة والخوف والحاجة للسند كما يزداد احساس المسن بذاته ويوجه كل اهتماماته نحو ذاته مما يعرضه لان يتخذ أحد الموقفين اما محب لنفسه ومعجب بها أو موقف اللامبالاة والتعلق بالماضى, حيث يشعر بـ النقص الذى عليه حاضره فيحاول تعويضه باضافة ماضيه الى حاضره, التقدم فى العمر لا ينقصه أبدا خصوبة فى العاطفة مما يجعل كثيرا من المسنين ينخرطون فى حالة من الوله والحب مع بعض الشابات أو المراهقات ويزيد الامهم استنكار القيم الاجتماعية لهذه العلاقات وسخرية الناس واستهزائهم منها, وقد ينتاب المسنون حالات من البكاء والحنين الى أحبائهم ممن رحلوا , كما يتسم المسنون ببعض سمات الاطفال مثل عدم التحكم فى الانفعالات تحكما صحيحا شأنهم فى ذلك شأن الاطفال الذين يعجزون عن ضبط مشاعرهم وعواطفهم والعناد وصلابة الرأى والميل لمديحهم والاطراء على افعالهم كما يشعرون دائما بالخوف من الاخرين وعدم الثقة بهم و يغلب على طابعهم التعصب الذى لا يكون فى جوهره على اساس فهم يتعصبون لجيلهم وأرائهم وكل مايتعلق بهم ويشعرون أنهم مضطهدون, كما يفضلون الطرق والاساليب التى اعتادوا عليها وسبق تجربتها فهم على غير استعداد للمغامرة والتجربة الجديدة, فى النهاية يجب عدم الخلط بين مفهوم الشيخوخة وكبر السن فالحقيقة أن ليس كل كبار السن يعيشون " شيخوخة " .
من الضروريات التى يحتاجها المسن كى يتجنب معاناة الشيخوخة أن تكون له اهتمامات قوية ومتنوعة , له استقلال اقتصادى يجعل الاستقلال المعيشى ممكنا, علاقات اجتماعية عديدة مع الناس من كل الاعمار وليس مع المسنين فقط, والقيام ببعض الاعمال المسلية والممتعة بشرط ألا تكون مرهقة , تجنب الشكوى والاعتراض ونقد الاخرين الاصغر سنا, وعلى الاخرين أثناء التعامل مع المسنين.