أفاد باحثون في جامعة شيفيلد البريطانية، باكتشاف بروتين يمكنه أن يشكل علاجاً لحالات الإجهاض المتكرر وتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم لدى الأم الحامل، وهي الحالات التي تهدد حياة الجنين.


وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أنه بعد عملية تلقيح البويضة البشرية، فإن هذه الأخيرة تهوي لأسفل قناة فالوب، وصولاً إلى رحم الأم للالتصاق بجداره قبل أن تتوارى تحت بطانة جدار الرحم، بمساعدة بروتين يدعى «سينستن» الذي يعتقد أنه يلعب دوراً حيوياً في هذه الحالات.