استغرق ضوء (z8-GND-5296) مليارات السنوات ليصل إلى الأرض


إكتشف فلكيون أمريكيون أبعد مجرة عن كوكب الأرض تكتشف لحد الآن،
مما يمكنهم من النظر إلى الكون كما كان يبدو بعد 700 مليون سنة من ولادته.





واستغرق الضوء القادم من المجرة، التي اطلق عليها اسم (z8-GND-5296)،
حوالي 13,1 مليار سنة ليصل الى مرصد هابل المداري ومرصد كيك في هاواي اللذين استشعرا به عن طريق قياس الأاشعة تحت الحمراء.
وقال رئيس فريق البحث الفلكي ستيفن فينكلشتاين "من الصعب استيعاب حقيقة أننا نتعلم الآن عن مجرة بهذا القدم.
إن المجرة التي نراها من القدم بحيث سبقت تكوين شمسنا بثمانية مليارات سنة.
"ومن الغريب أن المجرة الجديدة - من 43 مجرة بعيدة أخرى - هي الوحيدة التي تمكن الباحثون من العثور على الأدلة الكيمياوية الضرورية للتأكد من بعدها عن الأرض.
وتتميز مجرة (z8-GND-5296) بخاصيتين غريبتين قد تساعدان في تفسير سبب تمكن الفلكيين من رؤيتها بينما لم يتمكنوا من رؤية المجرات البعيدة الأخرى.

الأولى، أنها تكون النجوم بوتيرة سريعة جدا، فهي تنتج عددا من النجوم يفوق 100
مرة العدد الذي تنتجه مجرة درب التبانة ولذلك فهي أشد توهجا من غيرها.
والثانية، أنها تحتوي على نسبة عالية جدا من العناصر الأثقل من عنصري
الهيدروجين والهليوم.