تطمح شركة "فيدينغ فورويرد" الأميركية الناشئة إلى وضع حد لهدر الأغذية بفضل تطبيق يربط بين الشركات التي تسجل فائضا غذائيا بمنظمات خيرية وإنسانية.




وقالت كمال أحمد مؤسسة هذه الشركة "نريد أن نصبح "اوبر" استعادة فائض الأغذية". وأتى كلامها أمام لجنة تحكيم مسابقة نظمتها خلال الأسبوع الحالي في سان فرانسيكسو مجموعة "33 انتروبرونور" التي تضم مستثمرين فرنسيين.






وعلى غرار أوبر التي أصبحت من أهم الشركات الناشئة في العالم بفضل تطبيقها الذي يسمح بحجز سيارة مع سائق عبر الهاتف المحمول، تجمع "فيدينغ فورويرد" بين منصة نقالة عبر الإنترنت وشبكة من السائقين.




فالشركات التي لديها فائض من الأغذية مثل المطاعم وغيرها، يمكنها استخدام المنصة لطلب سيارة تأتي لأخذ الأطعمة وتسليمها مباشرة إلى بنك غذائي أو ملجأ للمشردين.


وأكدت كمال أحمد التي أسست شركتها في بيركلي قرب سان فرانسيسكو، أن أميركيا من كل 6 لا يأكل ما يشبعه، في حين أن 40% من الأغذية التي تنتج في الولايات المتحدة ترمى.



وقالت إن منصتها سمحت حتى الآن بتوفير الغذاء لأكثر من 600 ألف شخص في منطقة خليج سان فرانسيسكو.وتنشط "فيدينغ فورويرد" الآن في هذه المنطقة حصرا، إلا أنها تطمح إلى التوسع.






منقول