إذا كنت من عشاق الأيس كريم، فبإمكانك الآن تناوله باستمتاع دون الخوف من ذوبانه سريعاً خاصة في الأجواء الحارة، حيث اكتشف علماء في جامعتي دندي وأدنبرة باسكوتلندا بروتيناً يساعد في إبطاء عملية ذوبانه السريعة.


وحسب ما جاء في عدد من الصحف البريطانية، فإن هذا البروتين يعمل عن طريق ربط الهواء والدهون والماء في الآيس كريم مانعاً تحوله إلى مادة سائلة بسرعة.


ويمكن أيضاً لهذا البروتين، عوضاً عن الملمس الناعم والذي تتغنى به الماركات العالمية، أن يحل محل الدهون المشبعة في الأيس كريم، الأمر الذي سيجعل الحلوى المحببة للكثيرين منخفضة السعرات الحرارية أيضاً.


ويتوقع العلماء البدء في إنتاج الآيس كريم الداخل في تركيبته هذا البروتين والذي يستخدم في نوع من الإفطار الياباني معروف باسم "ناتو"، في غضون 3 إلى 5 سنوات.


ويوجد هذا البروتين في فول الصويا ويسمى (BslA)، حيث يعمل على دمج قطرات الدهون بفقاعات الهواء.


من جانبه، أكد المشرف على المشروع البروفيسور بجامعة أدنبرة كات ماك في، أن إمكانات هذا المكون الجديد ستحسن الآيس كريم بدرجة كبيرة ما سينعكس إيجاباً على المستهلكين والشركات المصنعة على حد سواء".


ويعتقد العلماء أن هذا البروتين والذي يتميز بدرجة عالية من المرونة يمكن استخدامه مستقبلاً في مواد الطلاء.