وصلت إلى دبي 58 شجرة زيتون معمرة من اوروبا في طريقها لتصبح من
العلامات الفارقة في جزر العالم قبالة شواطئ دبي حيث تزرع تلك الأشجار في
جزر قلب أوروبا التي تطورها مجموعة كلايندينست العقارية تمثل ريادة بيئية فريدة
من نوعها على مستوى العالم إذ تعد المرة الأولى التي تستقبل فيها دبي أشجاراً
معمرة تتراوح أعمارها ما بين 133 و1400 عاماً هذا غير ما تمثله دلالات شجرة
الزيتون التي تحظى بمنزلة رفيعة لدى الإمارة بوصفها رمزاً للسلام وعنوانا
للكرم فضلاً عن منزلتها التي حظيت به بقسم الله عزو جل بها في القرآن الكريم.

وجرى نقل الأشجار بحراً إلى دبي بعد أن نمت في المناخ الحار في حوض
البحر الأبيض المتوسط، لتصبح جزءاً أساسياً من مشروع قلب أوروبا وواحدة
من أقدم المعالم في الإمارات.ويقول خبراء بعلوم النباتات إن أشجار الزيتون
التي جرى نقلها قادرة على التأقلم مع مناخ دبي بعد فحوصات ودراسات أثمرت
تلك النتيجة وسيجري مراقبة نموها عن كثب من قبل مختصين في موقع المشروع.


جاذبية

ويتكون مشروع قلب أوروبا من 6 جزر من صنع الإنسان تعكس كل منها
وجهاً فريداً من الطابع الأوروبي كما ستوفر للسياح والزوار الجاذبية الحقيقية
التي تتمتع بها القارة الأوروبية. وبدأت أعمال إنشاء وبناء المشروع في شهر
يناير من العام 2014 وعند إتمامه سيكون مشروع قلب أوروبا أول منطقة
في العالم تتمتع بخاصية التحكم في المناخ مع سقوط الأمطار والثلوج في
شوارعها وستحوي عدداً من الفلل السكنية العائمة كما ستضم أكبر حوض
مياه مفتوح في العالم بالإضافة إلى فندق مونت رويال ضمن حزمة من
المشروعات التي سيتم الإعلان عنها تباعاً.


رمز خالد

وقال جوزيف كلايندينست الرئيس التنفيذي لمجموعة كلايندينست:

"تمثل شجرة الزيتون رمزاً خالداً للتراث والزراعة في أوروبا وإن توفيرنا لتلك
الأشجار كجزء من هذا المشروع دليل على التزامنا بفرادة المشروع ، كما
أنه يعطي تصوراً لمدى سعينا من أجل توفير تجربة فريدة من نوعها ومثيرة حقاً
على الجزر".
وأضاف: "قمنا بالتعامل مع أفضل الخبراء في مجالات التشجير ورصد
تطور الأشجار والتي يمكن أن تعيش لقرون في المناخات الحارة إذا ما توفرت لها
الرعاية المناسبة".
ويسعى مشروع قلب أوروبا إلى التفوق على باقي المشروعات في
جزر العالم على صعيد التصميم المعماري وحشد من أجل تحقيق ذلك الهدف خيرة
بيوتات التصاميم وفنون العمارة والتقاليد والثقافة الأوروبية وبما يضمن تحول
المشروع إلى علامة فارقة في المشهد السياحي والترفيهي في دبي.