نهر أنيماس في كولورادو


أعيد افتتاح قطاع من نهر، لحق به تلوث جراء تسرب مياه صرف سامة من منجم غير مستخدم للذهب في جنوب غرب ولاية كولورادو، أمام أنشطة الرياضات النهرية المختلفة، كما أعلن عن صلاحية مياه النهر لأغراض ري المحاصيل وتربية الثروة الحيوانية.


وقالت الوكالة الأميركية للحماية البيئية إن مياه الشرب آمنة للمنازل مع إمكان استئناف استخدام مياه الري والمياه الجوفية من الآبار للمزارع والمياه بشكل عام في اتجاه مجرى النهر بنيو مكسيكو.





ويشير رفع مختلف هذه القيود إلى عودة الأمور إلى طبيعتها تدريجيا في نهر أنيماس بعد أكثر من أسبوع من تحول مياهه إلى اللون البرتقالي الفاتح عقب تسرب أكثر من 11.3 مليون لتر من الرواسب الحمضية بصورة عارضة من منجم (غولد كينغ) الذي يصل عمره إلى نحو قرن قرب منطقة سيلفرتون بكولورادو أثناء مهمة لفريق من وكالة حماية البيئة الأسبوع الماضي.








وقال مأمور الشرطة في بيان، إن الاختبارات التي أجرتها إدارة الصحة العامة والبيئة في كولورادو توصلت إلى تراجع مستويات التلوث "دون ما قد يمثل خطرا على صحة البشر خلال الفترات العادية".




كانت السلطات الصحية بالولاية قد سمحت الأربعاء الماضي بإعادة افتتاح منطقة دورانغو على بعد نحو 50 ميلا إلى الجنوب من موقع التسرب لتعاود استخدام مآخذ مياه الشرب من النهر.






وأظهرت عينات المياه المأخوذة من نهر أنيماس الأسبوع الماضي وجود تركيزات من الزرنيخ تزيد على الحدود المسموح بها 100 مرة في مياه الشرب إلى جانب عناصر ثقيلة أخرى مثل الزئبق والرصاص.



وأدى تخفيف المياه إلى خفض تركيزات مياه المسطحات المائية بالتدريج من ملوثات العناصر الثقيلة لكن الخبراء يحذرون من أن رواسب العناصر الثقيلة استقرت في الطبقات الرسوبية لقاع الأنهار ماقد يثير موجة جديدة من التلوث إثر هبوب عواصف أو فيضان الأنهار.