يعتقد العلماء ان استمرار ارتفاع درجات الحرارة في العالم سيؤدي الى زيادة في نقل ذرات الغبار والرماد البركاني وكذلك رماد حرائق الغابات الى مناطق بعيدة.

ويقول الباحثون من جامعة بيرمنهام البريطانية ان ذوبان الجليد يمكن أن يساعد على تنشيط عملية نقل ذرات الغبار والرماد من كامتشاتكا وآسيا باتجاه غرينلاند.


ويقول رئيس فريق الباحثين جيمس بيندل: لقد تمكن الفريق من وضع نموذج لتاريخ التغيرات المناخية خلال الـ450 سنة الماضية بفضل دراسة الدقائق العضوية الموجودة في طبقات جليد غرينلاند وكامتشاتكا، حيث اكتشفنا التشابه الكبير فيما بينها، رغم المسافة الكبيرة بين المنطقتين.



ويضيف بيندل، ان استمرار ارتفاع درجات الحرارة في العالم يمكن أن يؤدي الى ازدياد سرعة وكثافة نقل ذرات الرماد البركاني والغبار ورماد حرائق الغابات وغير ذلك من دقائق النانو الى القطب.


وهذه الاكتشافات مهمة جدا للدراسات اللاحقة المتعلقة بتحديد كيفية تغير المناخ مستقبلا ، حيث ان استمرار انتقال هذه الذرات والدقائق الى القطب سيسبب ذوبان الجليد والثلوج بسرعة أكبر مما هي عليه اليوم.