النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 147
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 5,144
    التقييم: 937
    الدولة : قلب أحبتي
    العمل : أستاذة فرنسي
    الهوايه : البحث عن شبر محبة في قلوب الناس- التجول برفقة قلمي على ضفاف الورق و محيطات الخيال و خبايا الاحساس

    افتراضي علم الأحياء البحرية


    [frame="10 98"]
    تزخر البحار بثورة هائلة ولعل سر هذاالغنى يعود للجو المعتدل وأشعة الشمس الساطعة ونقاء المياه التي ساعدت في تنميةالأعشاب البحرية كالعوالق النباتية والمواد العضوية والطحالب الخضراء التي تميل إلىالزرقة والأوكسجين في الأماكن السطحية التي جعلت حياة الكائنات البحرية ممكنة ومزدهرة

    ولا مبالغة إذا قلناأنه يتواجد في هذا البحر نسبة 85 بالمائة في المتوسطمن أصل 25 ألف طائفة من الأسماك ذات الهياكل العظيمة والغضروفية والرخوية مثلالإسفنج وغيرها التي يمكن استغلالها بطرق حديثة على أوسع نطاق ، وتشمل هذه الطوائفالكائنات الفقارية و اللافقارية والبرمائيات والثديياتوالزواحف وما إلى ذلك

    وكان لا بد لنا من معرفة هذه الحيوانات والتركيز عليها لأهميتها البالغة
    وقد أجمع العلماء على هذه الأحياء المائية بدأت حياتها على هذه الشواطئ العريقةبذات خلية واحدة ثم أخذت تمتص المواد الكيماوية من البحر لغاية ما أكتمل نموها معمرور الوقت وتحولت الخلايا الطافية فوق سطح البحر إلى حيوانات ونباتات ، وأصبحتالبحار كغيرها عامرة بالكائنات الحية من كل فصائل الحيوانات العضوية الرئيسة وغيرهامن الأشكال البحرية البدائية

    ولا يخفى أن لهذه الحيوانات الفقارية أطرافاتتحور بطرق شتى مكنتها بشكل أو بأخر من السيطرة والسيادة على البيئة دونما منازع ضدالحيوانات اللافقارية


    ونظرا لكبر حجمها الذي أزداد على مرالدهور نموا تمكنت فيه من تقليص الحيوانات الأضعف قوى والتي تُغير عليها وتفترسها ،هكذا ظلت الفقاريات تحتفظ بقوة مكانتها من التحرك هنا وهناك وعلى
    أوسع نطاق سعياوراء الطعام من أجل البقاء ، كما أن حواسها المتطورة كانت تزودها بالمعلومات حولالبيئة المحيطة بها فتمكنها من أسباب البقاء ، في حين أن جهازها العصبي يستفيد منهذه المعلومات التي ساعدتها على الحياة ، كما أن أدمغتها كانت أكبر حجما مناللافقاريات فزودتها بالقدرة على الفهم والاستيعاب .

    أن مياه البحارتزخر بالحياة وتحتوي على كنوز دفينة لا تقدر بثمن تعيش فيها محارة اللؤلؤ بين الأصدافالكثيرة ، وكذلك المرجان (الحجر الكريم أيضا ) ، في شكل شجيرات زرقاء ذات أزهارصفراء فاقعة أو ممتقعة اللون ورواسب كلسيه مدلاة من سقوف المغاوير والكهوف إلىقواعدها السفلى بين الصخور الخضراء المطحلبة ،

    وما أكثر الثروات الدفينة التيلم تكتشف بعد ؟؟
    ونظرا لخلو المكتبة العربية عموما من الأبحاث المفيدة والكتبالقيمة عن الأحياء المائية وحيث أننا نملك شواطئ طويلة هامة على ضفاف هذا البحرغنية بمثل هذه الثروات الطائلة المهملة ما توصلت إليه الباحثين المنقبين المتخصصين فيهذا المجال الحيوي ، تعيش الأحياء المائية داخل أعماق هذا السائل عديم اللونوالطعم والرائحة (إذا كان نقيا طبعا ) والمكون من ذرتي الأوكسجين والأيدروجين وهوالماء الذي لا غنى عنه لكل الكائنات الحية حيث يشكل الجزء الرئيس من الجبلة
    (بروتوبلازم ) ، في الخلية الحية التي تعيش في وسطه على الدوام ، وفوق تربة تتكون منصخور مهشمة في هيئة رملية أو طينية أو صلصالية ومواد عضوية من النباتات المتحللةالتي تنمو فيها النباتات المختلفة والتي تتوقف خصوبتها على بنيتها وتركيبها الكيماويونظام بيئتها وما يصلها من إشعاع الشمس .

    ولقد أثبت المسماع المائي(أداةالإصغاء الإلكترونية للأصوات المرسلة خلال الماء ) ضجيجا متواصلا في اعماق المياهالمالحة تم تكبيره وتكثيفه على شرائط مسجلة ، ومن ثم تأكيد أن حقيقة البحر ليس ،كما نعرفها أو نسمعها بآذاننا (المجردة ) العادية ولكن ثمة أصواتا تحت الماء يرسلهاالبحر على نحو استثنائي ،لا يستطيع الغطاس الذي لا يسمعها وهو يغوص تحت الماء هديرآلات السفن أو مراحل الغلايات .


    أن الكائنات البحرية ذات مشاعر وأحاسيس ،تحسب الألم ، وتشعر باللذة ، وتظهر المخاوف دونما سمع أو مسموعات ، فعجلة الحياةوالموت هناك تدور في رتابة وصمت مطبق تلف الحيتان الضخمة والكوبي بود الصغير علىالسواء في ذروتها المنتظمة المعتادة فالبحر وساكنوه لا يتأثرون بالألغام التييفجرها صائدو الأسماك ولا بهدير محركات البواخر ولا التفجيرات الذرية في الأعماق .

    أن أعماق البحر تبدو وكأنها غابة صامتة ، لا يسمع الغطاس فيها سوى حفيفالزفرات الخفيفة الصادرة عنها ولسعات الهواء القادم إليه أو وقع حركات رفيق له ،يعمل بجانبه أو حربونه المخطئ وقد أرتطم بصخرة ما في الأعماق .

    وأضحى منالواضح هنا أن آذان الإنسان المنتبهة يمكن أن تسمع بين الفنية والأخرى أصداء التزييقالبعيد المدى وعلى مدى السمع ، وخاصة إذا توقف برهة عن التنفس .

    وإن المسماعالمائي الآلي يستطيع تضخيم الأصداء الغاشية الهاتفة ويحولها إلى ما يشبه الطنين الذييساعد الخبراء على تحليلها ولكنه يعجز عن ترجمتها أصوات للأذن الغائرة الغاطسة تحتالماء .

    العلم لم يتوصل بعد إلى استنباط نظرية تعلل أصداء التزييق .

    كانالصيادون العرب القدامى يحددون الأماكن التي توجد بها الأسماك بوضع آذانهم على سطحالقارب.

    ويبدو أن حفيف المسافة في البحار الهادئة كانت أقوى بعد هبوب العاصفة ، ولئن كان ذلكلا يصيب جوهر القضية ذلك أنه كلما سبر غور البحر أكثر كان الاستنتاج أقل تأكيدا .
    ولوحظ في الآونة الأخيرة أن بعض الأسماك تنقّ نقيقا يشبه نقيق الضفادع ، كماشوهد في غربي أفريقيا خلال الخمسينات من هذا القرن أسراب أسماك تصدر عنها أصواتمطردة النغم .
    أن حوت البال الأزرق وخنزير البحر (حوت يونس) ، و النقاق وكل مايصدر عنها من أصداء تزييق هي شواذ واستثناءات لا يعتد بها في عالم أعماق البحرالمطبق الصمت .


    وقد أكتشف العلم مؤخرا أسماكا ذات آذان داخلية مع طبلات تشكلقلادات ، ومع ذلك لا تبدي هذه الكائنات على العموم رد فعل للضوضاء بقدر ما تلاقياستجابة إيجابية للارتجاج غير المسموع ، ولعل الخط الجانبي الذي على خاصرة السمكةذو حساسية يشكل في واقع الأمر الحاسة السادسة ، فعندما تتماوج السمكة في الماءفإن الاستقبال الجانبي ربما يكسبها حاسة الوجود الرئيسة ،ومن المعتقد أن الخطالجانبي يكشف لها موجات الضغط من مسافات بعيدة جدا .
    وقد أجريت تجارب أثبتت أنالأصوات القوية لا تهيج السمكة ، ولكن موجات الضغط التي تحدثها (زعنفة القدمالمطاطية الملحقة برجل الغطاس ) ، كان لها تأثيرها الفعال .

    فإذا حرك الغطاسرجله في قاع البحر برفق وفي استرخاء إعرابا عن (النوايا السليمة ) فلا تفزع منهالأسماك بل تدنو منه أحيانا ، أما إذا خَبَطَ عَشْواء أو أظهر حركات عصبية ، فلاتلبث الأسماك بما في ذلك التي تقيم بين الصخور البعيدة أن تلوذ بالفرار ، حيث أنالإنذار ينتشر في فرقعة متوالية ، ويكفي أنيكون السرب الهارب مدعاة لأن يخيف بقيةالأسماك الأخرى ، أن رجفة المياه كفيلة بإعلان حالة الطوارئ والأسماك البعيدة علىمرمى البصر تستقبل الإنذار الصامت وتفّر .
    ولقد أصبح من المألوف أن يسبح المرء بين الأسماك فيالمياه الضحلة في غير فضول حيث يمر مصادفة بأصقاع تتجمع فيها كل أنماط الأسماك التيتسبح بوداعة وهدوء ولكنها في بعض الأحيان ودونما سابق إنذارتتفرق فجأة ويخلو منهاالمكان .
    ما هو النذير الذي ينذر مئات الأسراب لتفر فجأة رغم الصمت المطبق ؟
    لعل موجات الضغط هي النذير لحاسة الكائنات البحرية السادسة ،حدث ذات مرةأنه عندما كان أحد الغطاسين وهو يغوص تحت الماء أن شاهد أسماك القرش تسبح بسلام معأسراب من أسماك الشلبة التي لم تبد مخاوف من هذه الكائنات المفترسة ، فعاد إلىالقارب ورمى بالشبكة لاصطياد مجموعة من الشلبة ، ولشد ما أندهش عندما هاجمت أسماكالقرش الشلبة المصطادة اختطفتها قبل وصولها إلى القارب ، ويتبين هنا أن حركة الشبكةفي الماء أو مقاومة الأسماك المصطادة قد أحدثت اهتزازات أوعزت إلى أسماك القرش بأنثمة فريسة سهلة المنال .
    وفي المياه الاستوائية أستعمل صائدو والأسماك المتفجراتبغية اصطياد أسماك القرش ،ولكن الانفجار لم يكن بالنسبة للأسماك سوى قرقعةكليلة ثالمة صماء ، ولكنها أي أسماك القرش استجابت لموجة الضغط وتهافتت على الأسماكالمضطربة التي أصيبت بأضرار قرب مكان الانفجار وأخذت تزاحم الصيادين على التهامالأسماك الصغيرة
    ويصنف الحيوان في هذه الموسوعة في مجموعات تدعى الشعب Phyalفتسمىالحيوانـات البسيطة الأولى والأرقى والأكثر تعقيداً الأخيرة .
    ويدعى هذاالتصنيف النظامي الذي يعرض التطور النشوئي لمجموعة من أخرى حيث تكون حيوانات كلشعبة جديدة أكثر تعقيداً من حيوانات سابقتها وتقسم كل فئة إلى فئات أصغر ثم إلىطوائف والطائفة إلى أنواع ثم إلى عائلات .
    والتقسيم الفرعي للعائلة هو الجنس Genus.
    وفي كل مرحلة من التصنيف تتقارب الحيوانات الموجودة ضمن التقسيم الفرعيوتتشابه في صفات عامة . وآخر مستوى في التصنيف هو النوع.
    وتختلف الأسماء العامة للأنواع وكثير من الحيواناتمعظمها حيوانات فقارية الظهر وبعبارة أخرى تسمى حيوانات فقارية . وهي غالباً ماتكون كبيرة وملونة .
    ولذلك نراها بسهولة ومألوفة والفقاريات تعرض 5% فقط منالمملكة الحيوانية - فهناك ما يزيد على مليون من الأنواع ( الضروب ) المختلفة منالحيوانات المسجلة . 95% منها ليس لها فقرات على الإطلاق .
    وهي الحيواناتاللافقارية .
    وعلى الرغم من أن اللافقاريات ليس لها فقرات إلا أن لها جسمهامعقداً مدعماً بهيكل فالديدان تعتمد على هيكل سائل بداخلها لتجعلها في شكل معينوالمرجان يستخدم مادة عظائية كلسيه ، والحلزون والبطلينوس هيكلهما على شكل قوقعة .
    بينما يكون للمفصليات والحشرات والعناكب والقشريات ما يشبه الدرع .
    وتعرضاللافقاريات سلسلة واسعة في الشكل والحجم وطريقة الحياة . وبعضها كالعناكب والحلزونودود الأرض معروفة لدى أكثر الناس . وتشمل الأنواع التي ليست معروفة كثيراًالطفيليات كالدودة الكلابية والعلقة وطفيلية الملاريا .
    والمحار والسرطان مثلاًيزودنا بالغذاء والنحل ينتج العسل إلى جانب تلقيح الأزهار .
    والحيوانات الأوليةالتي تطورت كانت لافقاريات البسيطة . ومن المحتمل أنها كانت وحيدة الخلية . ولاتزال هناك حيوانات وحيدة الخلية بالرغم من أن هذه الأنواع قد تكون مختلفة عنأسلافها
    السابقة .
    وبمرور الزمن تطورت حيوانات أكثر تعقيداً تتألف من عدةخلايا . ومع تطور هذه الأشكال المتعددة الخلايا أخذت اللافقاريات تختص بمواطنمختلفة .
    وخلال تطور اللافقاريات كانت هناك بعض الخطوات الهامة التي عملت علىتنشيط يبين قرص العسل هذا من خلية النحل العاملات المتعددة التي تغذي اليرقاتالدودية الشكل المشاهدة في بعض الخلايا في الصف العلوي من الصورة . وتحتاج اليرقاتآلي ما يزيد عن 1000 وجبة من اللقاح يومياً .

    المجموعات الأكثر نجاحاً وأحدهذه التطورات الهامة نشوء الديدان ومنها المفصليات وتنزع الديدان للوجود في المياهأو التربة الرطبة . ولكن المفصليات قد نشطت في الماء وعلى الأرض اليابسة معاً . والمجموعة الهامة الأخرى تلك التي تؤلف الرخويات كالحلزون والمحار والحبار . وهذهالمجموعة واسعة جداً وتشمل أكبر اللافقاريات . فالحبار العملاق قد يصل إلى 15 متراً .
    وتشكل قنفذيات الجلد أيضاً مجموعة هامة أخرى وتشمل نجم البحر وقنفذ البحرالتي تضم بينها حيوانات تطورت أخيراً إلى فقاريات . وقنفذيات الجلد هذه ذات أهميةكبيرة لدى علماء الحيوانات .
    [/frame]

    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,289
    التقييم: 17826
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    مزاج الملكــ7ــة: سعيد

    افتراضي





    اللهم صلِ على سيدنا محمد

    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    شروق الحلوه

    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے ، أشكركـے من الأعماق على هذا الجمالـ ..
    ورود الكون لقلبكـے الطيب ..
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے ،،



    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,324
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي رد: علم الأحياء البحرية


    شروق الحلوة




    شكرا للمشاركة المفيدة
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 147
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 5,144
    التقييم: 937
    الدولة : قلب أحبتي
    العمل : أستاذة فرنسي

    افتراضي رد: علم الأحياء البحرية


    شكرا لك أ خي على المرور و الرد
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. وحدة: *<< الأحياء الدقيقة >>* بمختبر الصحة العامة
    بواسطة شمس في المنتدى ۩ الأمراض، المختبرات، علم التمريض ۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-08-2010, 02:27 AM
  2. معينات التدريب
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ الإدارة والتدريب والتنمية البشرية ۩
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-02-2010, 02:33 AM
  3. مراجعة الباب الأول من مادة الأحياء الصف 3 / ث / ع
    بواسطة ملآك في المنتدى ۩ واحة الثقافـة ۩
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 10-26-2009, 04:56 PM
  4. أوائل في تاريخ الأحياء
    بواسطة Diamond-Heart في المنتدى ۩ التقنية والعلوم العامة ۩
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-20-2009, 04:46 AM
  5. (ثمرات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في الميدان)
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-05-2009, 07:16 PM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة