أعلن العلماء أنهم توصلوا إلى وضع طريقتين جديدتين لتخفيض الوزن.

الطريقة الأولى، تتضمن تناول مستحضر تجريبي، اثبت خلال التجارب المخبرية
على الفئران فعالية عالية. هذا المستحضر من ابتكار علماء معهد هيوستن للبحوث
المنهجية، ويؤثر في كمية الطاقة المحروقة. هذا المستحضر يحاكي مفعول
الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية ويرفع مستوى عمليات الأيض مما يؤدي
إلى فقدان سريع في الوزن.

منح المستحضر الجديد الرمز "GC-1". هذا المستحضر يحول الشحوم البيضاء
التي تخزن الطاقة الى الشحوم البنية التي تساعد في التخلص من الوزن الزائد
عن طريق حرق السعرات وتحويلها الى حرارة.


اجتاز المستحضر الجديد الاختبارات اللازمة على الفئران المخبرية، حيث تبين
أن درجة حرارة جسم هذه الفئران ارتفعت بمقدار 4 درجات، وأنها خلال 14 يوما
فقدت نصف وزنها. ويؤكد العلماء على أن الوقت لم يحن بعد لاختبار هذا المستحضر
على الإنسان، لأن ارتفاع درجة حرارة جسمه بهذا المقدار قد تؤدي إلى وفاته.

الطريقة الجديدة الثانية، هي استخدام هرمون الأوكسيتوسين " Oxytocin"،
الذي يتركز تأثيره في كبح الشهية.

لتوضيح التأثير الايجابي لهذا الهرمون في عملية تخفيض الوزن، أجرى علماء
كلية الطب بجامعة هارفرد تجارب عديدة، بينت نتائجها ان تناول هذا الهرمون
فعلا يؤدي الى كبح الشهية. وبعد اجراء حسابات بسيطة أتضح أنه بتناول
هذا الهرمون ثلاث مرات في اليوم، يمكن أن يفقد الإنسان 17 كلغ من وزنه
خلال عام واحد.

ويشير الخبراء إلى إن مفعول هذا الهرمون طويل الأمد،
ولكن لم يدرس تأثير هذا الجانب على الإنسان حتى الآن.