أعلنت شركة "سانوفي باستور" وهي الفرع الخاص باللقاحات من مجموعة "سانوفي" الصيدلانية الفرنسية أنها أطلقت أبحاثا لوضع لقاح ضد فيروس زيكا الذي ينقله البعوض والذي يشتبه في أنه يتسبب بتشوهات خلقية.


وأوضحت الشركة في بيان أنها تعول على "النجاح المحقق مع لقاحات وضعت لفيروسات مماثلة"، مثل لقاح "دنغفاكسيا" ضد حمى الضنك الذي سجلته أخيرا.


وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية الاثنين فيروس زيكا حالة صحية عالمية طارئة بعد أن باتت "الشكوك قوية" بأن الفيروس هو سبب الارتفاع الكبير في التشوهات الخلقية لدى المواليد في القارة الأميركية الجنوبية.


كما دعت الرئاسة البرازيلية النساء الحوامل إلى الامتناع عن السفر إلى البرازيل لحضور اولمبياد 2016 وذلك تجنبا لالتقاط الفيروس.


وقال نيكولاس جاكسون مدير الأبحاث في "سانوفي باستور" الذي سيتولى الإشراف على هذا المشروع الجديد إن "سانوفي باستور تلبي النداء العالمي لابتكار لقاح ضد فيروس زيكا نظرا لسرعة انتشار المرض وخطر مضاعفاته الطبية".


وأضاف "تجري أبحاث حاليا لتحديد علاقة فيروس زيكا باضطراب عصبي خطر، فضلا عن الشبهات في تسبب الفيروس بتشوهات خلقية".


ولا يتوفر حاليا أي علاج أو لقاح ضد هذا الفيروس الذي يشتبه أيضا في أنه يتسبب بمتلازمة غيان-باريه (إس جي بي) وهو مرض عصبي.


وقد حذرت منظمة الحصة العالمية الأسبوع الماضي من مواصلة فيروس زيكا انتشاره "بسرعة فائقة" في القارة الأميركية مع 3 إلى 4 ملايين إصابة به متوقعة للعام 2016.


وينتمي زيكا إلى سلالة الفيروسات المصفرة التي تضم حمى الضنك وشيكونغونيا الناجمة عن لسعات بعوض من النوع عينه.


وقد يستغرق وضع لقاح مناسب عدة سنوات، بحسب ما صرح الطبيب أنتوني فاوسي رئيس المركز الأميركي للحساسيات والأمراض المعدية (ان اي ايه اي دي) الذي كشف أيضا أن بعض المقاربات تعد واعدة في هذا المجال.