صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 21
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي
    الهوايه : صعود القمّة والمحافظة عليها .

    افتراضي 888 ... وأغرب من الخيال !!



    888 :

    اعتاد الكثير من الرّجال ، في السعودية ومناطق الخليج العربي ، على تعليق ( البشت / المشلح ) على شمّاعة تكون في ( المجلس ) عادة ، أو في المكاتب ، كي تكون جاهزة وقتما يلبسونها ، إما في مناسبة أو اجتماع مهم .. إلخ .

    لايمكن ترك هذا الإجراء من رجلٍ يعي معنى : المناسبات / الاجتماعات المفاجئة !!


    ماالذي يحمل الرقم ( 888 ) وتمّ تعليقه ؟!

    هذا ماسأخبركم عنه في ختام هذه الحلقات إن كتب الله لها الختام !



    أغرب من الخيال !

    سآخذكم في هذه الحلقات في جولات من القصص التي هي في ظاهرها المبدئي أغرب من الخيال ..

    لكنّها في حقيقتها حدثت على أرض الواقع ..

    ولم تحدث في بلاد ( الواق واق ) أو إحدى مجاهل نهر الأمازون !

    بل جرت وقائعها هنا ، في هذا الوطن .. وعلى أطهر ثرى ، وأقدس مكان ..

    مرجعها ومصدرها :
    سماعي المباشر من الرجل الذي يشكّل قمّة الهرم من الهيكل القيادي التنفيذي الذي يقوم على جمعية خيرية تهتم بخدمات الحجاج والمعتمرين ..

    الهدف منها :
    إثباتٌ – لمن لايصدّق ، أو لاولئك الذين لايهمهم إلا الأخبار السيئة – أنّ هذه البلد الخيّرة ، وفي بقعتها المقدّسة المباركة الكثير من القصص الجميلة الرائعة ..

    هذه القصص الحبلى بالمفاجآت ، الملآى بالغرائب ، قصصٌ منها :

    المبكية ، والمحزنة ، والمفرحة ، والمبهجة ، والمحفّزة للإيمان بأنّ الله على كلّ شيء قدير ..

    محفّزة للمؤمن ليزيد إيمانه بالحقيقة التي تجسّد كينونته على أنّه مجرّد ذرّة صغيرة متناهية في الصِّغر في هذا الكون الشاسع الواسع الفسيح ، وأنّ

    الأحداث التي تجري – وإن حدث وكان الإنسان جزءا منها – إلا أنّها بيد من بيده مقاليد الكون والأمور كلّها ، دِقّها وجِلّها ، سبحانه ..

    وهو الذي أخبرنا في كتابه بمئات من القصص ، وقال : " فاقصص القصص لعلّهم يتذكرون " ..

    وقال : " لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب " ..

    لأنّ الإنسان مجبولٌ على حبّ القصص .



    فإلى أولى تلك القصص :

    قبل أن نشرع في رواية القصّة الأولى ، اسمحوا لي أن أعرج بكم قليلاً على ( كاريكاتير ) لرسام الكاريكاتير المبدع ( عبدالسلام الهليّل ) ، فقط لنرى حجم العمل في الجمعية الرائدة التي سنقصدها ، ونستقي منها هذه القصص :


    ( سيتم وضع الكاريكاتير هنا حال وصوله لأنّه لم يُنشر في جريدته كالمعتاد ، فقد رُسم بشكل خاص )

    فقط بعد مشاهدتكم للكاريكاتير انظروا لحجم العمل في : وقت قياسي ، لعدد مهول بهذا الحجم ، في بقعة محدودة جدا ...

    القصّة الأولى :

    الجوّال العائد قبل أن يكون مفقوداً !! :

    رجلٌ فقد جوّاله ، كأغلب الحجاج والمعتمرين ، نتيجة الزحام ، بحث عنه في كلّ مكان ، وزار مقرّ المفقودات في الحرم المكّي الشريف ، ولكن دون جدوى !

    وأخيراً : استعان بـ ( جمعية هديّة الحاج والمعتمر الخيرية ) فذهب إليهم وأخبرهم بقصّة جواله المفقود ..

    وأخبرهم بأنّ أهم مافي الموضوع : ليس إعادة الجوال ، بقدر مايرغب في استعادة الأرقام الكثيرة المهمة التي يحتفظ بها في ذاكرته ، ولا يملك وسيلة أخرى تم حفظ الأرقام حفظها بها !!

    كلّفت الإدارة فوراً موظّفاً مهمته إعادة ؤجوّال هذا المعتمر ، واستخدم أساليب ظنّ فيها أنّه ستؤثر حتماً في من أخذا الجوال ، وقد صدق ظنّه ..

    إذ أخذ يرسل على ذات الجوال رسائل تذكّر من أخذه بالله ، وعدم جواز أخذ شيء من لقطة الحرم ، هذا بعد اتصالات كثيرة لم يتم فيها الرد !

    ولكن دون جدوى .. فالجوال مفتوحٌ ، ويتلقّى الاتصالات ، ويتسلّم الرسائل ، دون أدنى إشارة ولو قليلة تدل على أنّ من أخذه لديه نيّة لإعادته !!

    وبعد فترة ليست باليسيرة ، والموظّف منهمكٌ في عمل آخر ، وعلى غير العادة ، إذا برسالة أو اتصال من ذات الجوال المفقود ( شكّ الراوي / كاتب هذه القصص ) ، يسأل فيها : هل أنتم ( جمعية هديّة الحاج والمعتمر الخيرية ) ؟ ، لأنّ هذا هو أسلوبهم المتميّز فقط !! ..

    ثم أخبرهم بأنّه قادم لتسليم الجوال !!


    لم يصدّق الموظّف ذلك ، رغم أنّه توقّع الاستجابة ، فرحّب به ، وحدّد له موعداً فوري ، ودلّه على المكان ، الّذي أكّد فيه ( من أخذ الجوال ) أنّه يعرف المكان تمام المعرفه !!

    حضر الرجل ، وسلّم الجوال للموظف ، وأخبرهم بأنه حينما شاهد الجوال على الأرض أخذه بسرعة ، خشية أن يقع في يدِ آخر ، وذلك بنيّة تسليمه لـ ( جمعية هدية الحاج والمعتمر الخيرية ) ، نتيجة معرفته التامّة بهم ، وأنّهم هم القادرون لإعادته لصاحبه بأسرع وقت !!

    إلى هنا .. والقصّة عادية تقريباً ، تحدث مرارا وتكرارا في الأماكن المزدحمة ، وخاصّة في الحرم ، وإن كان مشهد إعادة الجوال فيه نوعٌ من الغرابة والعجَبْ ، في هذا الزمن الغريب العجيب ، إلا أنّ القادم أغرب وأعجب ..

    قرّرت إدارة الجمعية مكافأة الرجل نتيجة تعبِه وحضوره إلى المقر وإعادة الجوال ..

    طبعا الجمعية تأتيها الكثير من الهدايا ، خارج الصدقات والبرامج الشرعية المقنّنة ، لكنهم لايقبلون هذه الهدايا مباشرة لهم ، بل يسجلونها في سجلات خاصّة ، ثم يعيدون إهداءها في مناسبات مختلفة ، إما لحجاج ومعتمرين ، وإما لموظّف متميّز مثلاً .. إلخ ...

    فقرروا إعطاء الرجل هدية يختارها بنفسه من بين عدة هدايا ، ومابين رفض منه لأخذ أي هديه ، لأنّ مقصده كان لله حسب قوله ، وما بين إصرار الإدارة على أن يأخذ هديته ، وأخيراً وافق ، وهنا - وياللعجب - قام عشوائيا باختيار هديّة

    ^

    ^

    ^

    ^

    ^

    ^

    ^

    ^



    أحضرها ذات يوم ، وقبل فترة طويلة ، ذات الرجل الذي فقد الجوال !!



    سبحان الله ... إنّ الله على كلّ شيء قدير .





    " وإلى القصّة التالية بإذن الله "

    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,194
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي




    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    أبو أسامه

    أسعدنيے جميـل تواجدكے في ملتقانا المباركـے،دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے،،
    مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ
    اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم..
    اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً.. وأرنا الحق حقاً وأرزقنا إتباعه ..
    وأرنا الباطل باطلاً وأرزقنا اجتنابه..واجعلنا ممن يسمعون القول فيتَبعون أحسنه ..
    وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين



    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    شـــكـــرا لـــكـــل مـــن اقـــتـــطــع جـــزءاً مـــن وقــــتـــه :

    لـــلـــقـــراءة والتـــعـــقـــيـــب ..

    رغـــم انــــشـــغـــالـــه فــي هـــذا الـــشـــهـــر بـــفـــضـــائـــل الأعـــمـــال ..

    ولـــعــلّ الـــقـــراءة مـــن فـــضـــائــل الأعـــمـــال ..

    خـــاصّـــة إذا تـــبِـــعـــهـــا نـــشـــر للأخـــبـــار الـــجـــمـــيـــلـــ ة عـــن بـــلـــد الله الحـــرام ..

    وحـــتـــى مجـــرّد الـــمـــرور ، يـــســـتـــحـــق الـــشــــكـــر ..

    فــــشـــكـــراَ مـــن أعـــمـــاق الـــروح ، ومـــن بـــيـــن حـــنـــايـــا الفــــؤاد .
    توقيع

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,322
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    أبو أسامه

    فعلا ليس بمستغرب ان يحدث متل هذه الامور على الاراضي الطاهره
    فكم حدثة صحبتي بامور مماثله ولن للاسف يعتبرونها من زمن الخرافات

    اشكر نقلك واهتمامك
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

  5. مشاركه 5
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!




    همسة :

    ماكلّ مايُسمع أو مايُعلم يُقال ..

    وما كلّ مايُقال أو يُكتب يُنشر ..

    وما كلّ مايُنشر يُصدّق ..

    ولا ينبغي للمرء أن يكون كالذباب ، لايقع إلا على الأوساخ والقاذورات ، أجلّكم الله ..

    وعليه - بدلاً من ذلك - أن يكون كالنحلة ، لاتقع إلا على طيّبٍ وتخرج طيّبا .



    القصّة الثانية :

    الـ ( 5000 ) ، وحليب الأطفال !!


    رجل وزوجته من إحدى الجنسيات العربية ، الّتي اعتاد النّاس - للأسف الشديد - إطلاق الشائعات عليهم في مجال السرقة ( والبلطجة ) !!

    وطفلهما الرضيع الوحيد ، حضروا إلى الديار المقدّسة ، يحدوهما الشوق ، ويرفرف بين جوانحهما الإيمان ...

    حضروا ضمن ( حملةٍ ) خارجية للعمرة ، وكالمعتاد تخلّت ( الحملة ) عنهما وعن طفلهما !! ، دون حسيبٍ ولا رقيب ..

    نفد الدرهم والدينار منهما ، فأصبح طعامهما مايجدناه مع بقيّة المسلمين في ساحات الحرم من وجبات إفطار صائم ، ويشربان من الماء المبارك : زمزم !

    غير أنّ الوجبات الخيرية ليس من ضمنها ( حليب أطفال ) ! ، فكيف تُسكِتُ الأمّ رضيعها حينما يقرصه الجوع ، وتشتدّ وطأته على أحشاء الطفل الصغير ؟!!

    بقي الأقل القليل من الحليب في القنينة / الرضاعة ، وأصبحت تعطيه جرعات فقط ، كتلك الجرعات التي يأخذها من تاه في الصحراء ، وتبقّت معه قطرات من ماء !!

    ولم تعطهما نفسهما أبداً أن يمدّا أيديهم لطلب الصدقة !!

    في لحظة خوفٍ وقلقٍ من الأمّ على رضيعها ، وغياب من الأب في أروقة الحرم ..

    في هذه اللحظة الحرجة من حياة أمّ ترقب طفلها الصغير وهو بتلوّى من حرارة الجوع ووطأته ..

    في ذات اللحظة كان يحدث المشهد التالي :

    سارقٌ يجري بسرعة وسط زحام النّاس ، وخلفه أناسٌ يريدون اللحاق به ...

    ومـَن خلفه كادوا يلحقون به ، ويضبطونه بالجرم المشهود ، وبالدليل القاطع / المبلغ الذي يحمله ..

    فماذا يفعل ؟!

    في ذات اللحظة كانت الأمّ فتحت حقيبتها لإخراج القنينة ، فشاهدها السارق مفتوحة بجوارها على أرضية البلاط ...

    ماذا تتوقعون ؟!

    هل قام بسرقتها ، وأكمل الناقص ؟!!

    إنّه في موقفٍ حرجٍ جدا لايسمح له بذلك !!

    لكنّه بدلاً من ذلك ألقى المبلغ المسروق في الحقيبة بسرعة متناهية جدا ، لم يشاهده فيها أحدٌ من المارّة أو ممّن كان يلحق به ، كي لايُضبط متلبّساً ، وواصل هروبه وسط الزحام !!

    كم كان ذلك المبلغ ؟!

    ( 5000 ) ريال عدّا ونقداً ، كما هو واضح من العنوان !!

    عاد الزوج ن فأخبرته زوجته بالقصّة .. فقال : رزقٌ ساقه الله إلينا ، وفوراً شرع في شراء المستلزمات الضرورية التي يحتاجونها وأهمّها : حليب لطفلهما ...

    غير أنّ الرجل ، وبعد فترة ليست بطويلة ، أنّبـَه ضميرُه ، وأحسّ في أعماق نفسه أنّ هذا المبلغ لايجوز له !!

    ماذا تتوقعون من رجلٍ محتاج جدا جدا ، وزوجته ، وطفلهما الرضيع الجائع ؟!

    ألن يجدا ألف مخرج ومخرج لحالتهما الحرجة ؟!!

    لكنّه على العكس لم يبحث عن مخرجٍ واحد ، بل توجّه فوراً إلى بعض المشائخ المصرّح لهم بالإفتاء بالحرم ، فأفتاه الشيخ بعدم جواز أخذ لُقطة الحرم ، وعليه تسليم المبلغ إلى الجهات المختّصة ...

    وهكذا أعاده بكلّ رضا وسرور وارتياح للضمير ، ولم يأخذ منه سوى ماصرفه - جهلا منه - على ماتمّ شراه من مستلزمات ضرورية ، وأهمها : حليب الأطفال !!



    همسة أخرى :

    الا فليتّق الله كلّ من يتسقّط الأخبار السيئة فقط ، وينشرها عن أطهر بقعة ، وأقدس مكان ..

    لسنا مجتمعا ملائكي ، ولكننا في ذات الوقت لانخلو من النماذج الرائعة المشرقة المشرّفة ..

    فلماذا لاتشاهدونها ، ولا تسمعون عنها ، ولا تنشرونها ؟!
    توقيع

  6. مشاركه 6
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,194
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!



    رائع أستاذنا الكبير أبو أسامه
    الله يعطيك العافية ويقويك .. استمتعت بالقصص
    وأنتظر البقية ..
    كن بخير أستاذي الأديب
    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  7. مشاركه 7
    رقم العضوية : 1287
    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    المشاركات: 11
    التقييم: 50

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    قصص رووعه الله يعطيك العافيه ابو اسامه

    شكرآ وبارك الله فيك

    واسمحلى انقلها للفائده

    gf454:
    توقيع

  8. مشاركه 8
    رقم العضوية : 3934
    تاريخ التسجيل : May 2009
    المشاركات: 29
    التقييم: 80

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    اشكركـ على ما طرحت من قصص رآئــعه

    مع خــآلص احتــرآمي لكـ

    تحيتي،،

    همس النسيم
    توقيع

  9. مشاركه 9
    رقم العضوية : 10
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 1,666
    التقييم: 1078

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    بارك الله فيك أستاذ / أبو أسامة

    كم شدت مشاعرنا تلك القصتان الجميلتان هدفاً وأسلوباً

    وفقك الله لكل خير دوماً .
    توقيع

  10. مشاركه 10
    رقم العضوية : 5679
    تاريخ التسجيل : Aug 2011
    المشاركات: 31
    التقييم: 50

    افتراضي رد: 888 ... وأغرب من الخيال !!


    الله يعطيكـ العافية أ/ أبو أسامة القصص ممتعه جدا
    وننتظر المزيد



    توقيع

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أغرب من الخيال!!!
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ تسليه وترفيه-تواصل-جديد الأخبار ۩
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-09-2011, 09:46 PM
  2. حقيقة علميَّة اغرب من الخيال
    بواسطة *مؤيد* في المنتدى ۩ من هنـــــا وهنــــاك ۩
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-01-2011, 03:28 AM
  3. صور لبرج خليفة إبداع يهُز الخيال
    بواسطة صمتي قصيد في المنتدى ۩ صور ومقاطع فيديو ۩
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 02-13-2010, 10:54 PM
  4. سقط الحياء
    بواسطة فتى الأحزان في المنتدى ۩ بوح الأعضـــــاء ۩
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 06-24-2008, 10:23 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة