من بوح قلمي..

(( كـــن كحمـــــامة ســـــلام...! ))






قلب وعقل..
في زمن الاسترخاء..
يتحاوران..

في باطن جنوني..
يتناقشان..

مللت الاستماع لهما ..
آلمني صداع صراعهما الدائم..

-أخيراً مضت الأسبوعان الأخيرة.. مبروك عليك الفرح وعليَّ الجراح..
قالها قلبي وهو يزفر زفرة طويلة....

رد عقلي المتفاخر..
-ألا تمل من الشكوى...؟ صعب أن أحتوي كل أحزانك..

رد الحزين..
-أكره سيطرتك..! ألا ترق أبداً..؟؟

-وأنا أكره يأسك..! ما بها تلك الأسبوعين..؟؟؟ لقد كانت معركتي التي انتظرتها طويلاً.. ولقد انتصرت أخيراً..!!

-وأنا .. ألا تحس بي.. ؟؟ كم كنت مرهقاً.. مكبوتاً.. حزيناً.. متحسراً .. باكياً.. كم هو مؤلم فراق من أحببت..؟؟

-تلك هي قدراتك.. !! أما أنا فالتخاذل آخر خياراتي..

-أتعبتني معك..! لم أتخاذل.. ! صدقني عشت لحظات صدمة قوية أسكتتني..!

-ألم أقل لك تنحى جانباً...؟ واترك المواجهة لي..!

-ولقد فعلت..!! دست على التعاطف و لم أشفق على الدموع.. وصددت الحنين..!!

-نعم .. نعم.. لذلك بكيت في كل ليله..؟؟

-ما المطلوب مني.؟ حينما أرى الحسد نار تحرقني.. والغل شيمة الوجوه,, والنميمة تسبق ابتسامتهم.. والغيرة علامتهم..

-فقط استدر ضاحكاً فتلك علامة نجاحك..!

-نجاحي أن أنجح بجانبهم..!!

-بل نجاحك هو أن تصل لما خططت له أنا.. هو ان تنفذ أوامري أنا..!!

-ضقت ذرعاً بك.. لن أحتمل طريقتك..!

-حسناً .. حسناً .. أنا لا أستطيع المضي قدماً إلا بك..

-تتجاهلني شهوراً و تتركني وحيداً.. ثم لا تستطيع أن تمضي قدماً إلا بي..؟؟

-نعم.. أيها القلب .. أنت محركي الأساسي..
بحبك الكبير أستمد الاستمرار..

كن كحمامة سلام ...


pigeon-peace.jpg


حمامة سلام تطير بحرية..
لا تعبأ بهموم لم تخلق لك..
فضاءاتك بلا حدود..
لما ترضى بحدود ضيقة و أسوار خانقة..؟
طاقة الخير فيك تكفي مجرة...
تسع الكون بأكمله..

كن كحمامة سلام..
رسول مودة وعفوية..
تُعلم الرضى و تلقن القناعة...
لاتحاسب نفسك بما لم تفعله..
انطلق بين أشعة شمس البشائر..
ابني قصور أحلامك على الغيوم..

كن كحمامة سلام..
ترفض الواقع بهدوء..
تحررت من القيود بفطرتها..
سعت للتغير منذ نشأتها..

لاتسأل عما مضى..
لا تبحث في جراحك..
لاتحاسب..
سامح..
فقط سامح وارتقي..
فقط.. كحمامة سلام .. سامح..

كان قلبي يستمع بدمعه حائره..
بغصه تجبره على الصمت..!!

نظر لآفاقه الجديدة مستسلماً... وردد هامساً..
كن كحمامة سلام..

كحمامة سلام..

فقط.. سامح..

سامح وفقط..


اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Pigeon-Of-Peace.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	27.5 كيلوبايت 
الهوية:	10055



إيمان شرف
16 صفر 1434هـ