النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أوزار من بوح

  1. مشاركه 1
    شاعر وكاتب
    رقم العضوية : 3892
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    المشاركات: 81
    التقييم: 50
    الدولة : الرياض
    العمل : الحملات الإعلامية وخدمات الإعلان
    الهوايه : القراءة والاطلاع

    افتراضي أوزار من بوح


    [align=center]أحياناً..
    نُحمّل صدورنا أوزاراً من بوح،
    ونعتقد أنهم (أولئك الذين يتربعون على عرش خلجات الفؤاد) وحدهم..
    يملكون لأنفسنا نفعاً، ونعتقد أيضاً..
    أن لهم قدرة (غيرعادية / اعتيادية) على انشراحها ..
    ولكن!..
    هو الألم.. إن تأخر في المجيء (الاعتقاد / الأمل)
    هذا الذي سرعان ما يتحوَّل إلى إكسير..
    نسميه – بغير حكمة / فطنة – طموحاً، وللروح غذاءً ، وللجروح بلسماً.
    :
    :
    هكذا تنمو في قلوبنا بساتين الشوق،
    وتُورِق أشجار الغرام، وتزهر ثمار الوله،
    فتختمر سوائل المحبة بالوجدان،
    وتتعطَّر اللهفة برصيدٍ وافرٍ من المودة.. نُزيّنهُ بالزعفران،
    ونعيش الواقع (نصفهُ أوهام)..
    ويطول في فلك الخاطر.. عنق السؤال!!
    والحال هو الحال.. غربة وشجن.
    هكذا.. حتى..
    تنتحر الأشواق في القلب / الوطن، وتجف من حولنا كل الأشياء،
    عدا حبر القلم (النازف) على الأوراق..
    وحده يبقى لنا على جسدها (الصورة والبرواز)
    إذ نرسم البوح، ونكحِّله ببياض قلبٍ.. يضخ الدماء عطراً،
    من نقاءٍ.. تعوَّدنا أن نكّنه عن طيبِ خاطرٍ.. رضا للآخرين.
    :
    :
    أما نحن فنعيش المواجهة القاسية فقط! مع الذات..
    بعصا اللوم والأحزان..
    تلك التي تعودت أن تتوسد ضلوعنا.. بلا استئذان
    والقلب من فرط صدقه.. حيران،
    لخليلٍ نحمل له الإخلاص ونغرف.. من دون ميزان.
    :
    :
    ما الحكاية؟
    كل شيء بعد الوصل بهم.. لا يهم..
    "أو قد لا يتسرب التفكير.. منا / إلينا .. إلى نقطة أبعد من ذلك"
    إذن..
    هي حالة من الشعور.. جُلها استرخاء،
    ولا تعترف أبداً / مطلقاً بمسألة الذكاء،
    فكل سهامها تارةً تتحرَّك.. نحو القلب.. عنوةً،
    وأخرى تتمرَّد عليه بسخاء،
    إذ لا ملامح للحنين..
    والذكريات / الماضي كلها أنين..
    وهنا تبدأ" اللخبطة"..
    نعم.. تبدأ (بين جزرِ الاعتقاد، ومدِ الأمل)..
    حين نفكِّر فقط!.. بنتيجةٍ نريد بلوغها،
    – حتى لو: أتت/ تأتي كيفما اتفق –
    على أن تكون (وهو المهم في بوحنا أو كما نشعر به آنذاك)..
    بالقرب من الحبيب(وقود البوح، ومصدر الـ آه والتنهيد).
    :
    :
    ونعود من جديد نعتقد / نحلم..
    ونخضع للقول بتفسيرٍ - قد يكون صائباً (حينها) أو قد لا يكون (دائماً) - وهو:
    "المهم أن يحظى الفؤاد بهواهم"..
    حتى يهنأ بأحضاننا الوئام، ويتجلى الدفء هناك، حيث أحضانهم..
    هكذا..
    – كما نزعم أن يكون -،
    أما الإدراك منا! بالواقع الذي نعيشه ونحياه.. ففي غياب،
    إذ نجد أنفسنا في مرحلة (طهي البوح) على تنور الانتظار..
    هذا الذي نجمع بأيدينا حطبه (اللوعة) صباح مساء،
    ونعيش دون غيرنا – بفعل الهوى – غرباء / أشقياء.
    :
    :
    وتتسع دائرة الشعور/ الأحاسيس.. (الطموح / الجروح)..
    حتى يتناثر البوح خارج سلة الاعتراف، القطف منه / فيه .. مواسم لا تأتي
    تبقى النافذة " مرآتنا " إلى"اللا توقف"
    والباب مشرع للضوء،
    والزهور تتدلى من شرفة العين
    فتروي من مائها بعض أمل (كاد يتساقط ثمره من غصن الإرادة)..
    ربما فعل! ونحن لا ندرك.. أننا بتنا رهن القلق!.
    :
    :
    ويطول ثم يطول في فلك الخاطر.. عنق السؤال!!
    ونستسلم مجدداً للاعتقاد.. فنحيا طموحاً من رسم أدمغتنا..
    ما يزال يحلق في فضاء "مع العسر يسرا"
    ويحلق بنا إلى البعيد.. إلى أن يرتدينا ثوب "الجيسة"
    دون خيار نسجل لنا فيه موقفاً،
    فبه (الثوب) نستقبل أهداب المساء..
    تلك التي تدغدغ البوح في فاصل صمت ينزف من:
    أوردة حلم، وشرايين ذاكرة.. بنبض من ضوء..
    وحين يتأخر!!..
    تجرُّ حزمه "صدفة" ننتظرها.. لتكسو الزهور ألواناً
    تلك الصدفة / القشة التي.. نبحث عنها ونتعلق بها..
    والنتيجة غرق.. إذ المشاعر بحر لا مجداف فيه، ولا شراع.
    :
    :
    ويبقى الحلم دون تدوين عواقبه.. -الأجمل أن يكون كذلك- بقايا ضياع،
    والمستقبل تملؤه حيرة ودخان، وتسيجه.. أوجاع،
    والماضي حين يعود.. يكون الصداع،
    والتفكير (نار تأكل الحطب) مستمر.. دون انقطاع،
    حتى يُنصِّب الهوى نفسه أسباب السلام - إن أفلح-..
    أو هو في القلب -إن فشل- عين الصراع،
    فتبكيه العين، وتذرف الدموع لأجله..
    على لحظاتٍ.. اكتمل فيها.. بدر الوداع.
    :
    فنعود من حيث بدأنا..
    وعلى صدورنا.......... أوزار من بوح.[/align]
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي


    اللهم صل على سيدنا محمد


    نثّمن إطلالتكـے المميــــــــزهـ
    يـــــــا
    جهاد غريب


    أسجلے اعجـــــــــــابيے وانتظــــــــر جديدكـے
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے ،،

    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 9
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 3,712
    التقييم: 629
    الدولة : عالمي الخاص
    العمل : أخصائية مختبر - ماستر جودة

    افتراضي رد: أوزار من بوح


    ذخيرة لغوية مبهرة..

    معاني صاخبة..

    صراعات راقية بين التشبيهات البليغة و الواقع الملموس ..

    يالها من أوزار..!!

    دمت و دام بوحك يلهمنا و يشعل فتيل الخيال فينا..

    ننتظر جديدك دوماً..
    توقيع
    كلماتي في الحب.. شعر وفاء
    مدرستي في الحب.. شموخ و كبرياء
    هبتي للحب.. أمواج عطاء
    دمعاتي على الحب.. قطرات صفاء
    لحني في الحب.. معزوفة علياء
    بحري في الحب.. للعاشقين فضاء
    ===========

  4. مشاركه 4
    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)
    رقم العضوية : 3993
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات: 126
    التقييم: 956
    الدولة : جدة ام الرخا والشدة
    العمل : مهندس شبكات بكلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة

    افتراضي رد: أوزار من بوح


    مشا الله عليك يا اخوي جهاد غريب
    بصراحة احس نفس اقرأ لكاتب كبير لإنسان في صدره كتلة من الاحاسيس في قلمه براعة اختيار الكلمات

    دمت بود

    سيسو
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة