النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي
    الهوايه : صعود القمّة والمحافظة عليها .

    أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    اليوم – وأنا أعالج إعادة شحن بطارية هذا الجهاز الذي ينقل إليكم هذه الموضوع والمسمّى بالحاسب الآلي - وبعضهم يسميه ( اللاّب توب ) انسجاما مع اللغة العالمية – استنتجت أن العالم مليء بالبطاريات ...

    وأن مدار حياتنا كلّه تحرّكه البطاريات، قلّت أم كثرت !


    منها ما هو حسّي ، ومنها ما هو معنوي ..

    منها ما هو بديهي ومعروف للجميع ...

    ومنها ما احتاج إلى اكتشاف ( من قِبلي طبعا ) !!

    تعالوا بنا نقرأ بعض هذه الاستنتاجات، ونتوصل ما إذا كانت صحيحة أم لا ؟! :


    - تريد أن تتصل بصديقك أو قريبك بواسطة الجوال في مكان خارج المنزل وربما خارج نطاق العمران ، وتُفاجأ برسالة من الجهاز تخبرك ( بأن البطارية منخفضة ) ، وليس لديك شاحن يعمل بالسيارة، الكارثة إذا كان الاتصال طارئا ( لا قدّر الله ) إما بالشرطة أو الإسعاف !!

    فضلا : أعد شحن بطارية جوالك .

    - يأخذك الحماس لكتابة موضوع على الحاسوب المحمول ، أو تعمل على مشروع صغير مشوّّق ، وأثناء عملك - الذي لم يتم حفظه - تُفاجأ أيضا بانتهاء شحنة البطارية، ولم ( تلحق ) على إحضار الشاحن لأنه في الحقيبة والتي تركتها في مكتبك وأنت حاليا في غرفة أخرى قد تكون صالة التلفزيون، فيذهب عملك سُدى - ربما - !!

    فضلا : اشحن بطارية حاسوبك المحمول .

    - تذهب مع أسرتك في رحلة استجمام، وتهيئ للرحلة كل المتطلبات الضرورية والترفيهية لكي تجعل هذه الرحلة ممتعة قدر الإمكان ، وألاّ ينغصّها منغصٌ مهما كان !...

    غير أنك تُفاجأ أيضا في منتصف الرحلة - أو في أولها - وبعد أن أصبحتم وحدكم في الخلاء بأن بطّارية السيارة قد انتهى عمرها الافتراضي، فتضرب على جبهتك مردّدا في نفسك ( يالي من كسول ، لقد أشارت البطارية قبل فترة ليست باليسيرة بأنها على وشك الانتهاء ! ) ، حسنٌ دعونا نتصل بمن نعرفه ليسعفنا ...

    آه .... نسيت النقطة الأولى أعلاه : بطارية الجوال غير مشحونة ولا يوجد شاحن يعمل بالسيارة ، وحتّى لو وُجد فإن بطارية السيارة غير مشحونة !!!
    ( أوووووف ) كم أكره البطاريات ، ولو كانت تتكلّم لقالت ( ما بكم أيها الكسالى : تبخلون علينا حتّى بالشحن ثم تتأففون مناّ !!! .

    فضلا : اشحن بطارية سيارتك أو استبدلها بأخرى جديدة قبل انتهاء عمرها الافتراضي.


    لن أسترسل بذات السيناريوهات المؤلمة والمضجرة، والتي ربما لم يخلُ من معايشتها أو بعضها أحدٌ منّا ....

    لكن دعونا نسترسل في عدد البطاريات التي من حولنا :

    - المصباح اليدوي ( الكشاف ) يحتاج إلى بطاريات ، وكذلك الأكبر قليلا والذي يُشحن عن طريق الكهرباء .

    - وبمناسبة ذكر الكهرباء فإن حتى تلك الكهرباء التي تشغّل منزلك بدءاً بالإضاءة وانتهاء بجهاز ( البلايستيشن! ) خاصّة ابنك، فإنها لن تستمر ما لم تُعد شحنها ، وذلك بتسديد الرسوم المقررة على استهلاكك، شهريا أو كل ثلاثة أشهر على الأكثر .

    - وكذلك الحال بالنسبة لاتصالاتك الثابتة أو تلك التي عن طريق الجوال ، ستتوقف ما لم تسدّد الفاتورة ، أقصد تعيد شحن البطارية !


    - تستيقظ ذات صباح فتجد أنك مرهقٌ أو متعبٌ فتكتشف أن بحاجة إلى شحن وذلك بإمدادك بالطاقة اللازمة التي تزيل ذلك الإرهاق وهذا الألم ، ويتمثل ذلك الشحن في إعادة إمدادك بالدواء أو الغذاء اللازم .

    - بل حتى لو لم تشعر بإرهاق أو تعب فإنك بحاجة إلى إعادة شحن وإمدادك بالطاقة اللازمة والتي تتمثّل في الوجبات اليومية ، وهي طبيعتك التي خلقك الله عليها، بدون هذا الشحن لن تستمر.

    - بل أنك بحاجة إلى إعادة شحن كامل يوميا وذلك بفصل كل الحواس عن العالم الخارجي ودخولها في سبات الذي هو أصلا ( إعادة شحن ) ونطلق عليه النوم ، لا يوجد إنسان أو كائن حي لا يحتاج إلى هذا الشحن .

    - تخفت نبضات الحب في قلبك تجاه من تحب، حينها تتيقن أن تلك العضلة الصغيرة التي تعمل على مدار الأربع وعشرين ساعة ( عضويا وليس حسيا ) والتي تُسمّى القلب بحاجة إلى إعادة الجزء الحسي منها المتعلّق بالحب، فتعيد الشحن ، بالبحث عن مقوّمات إعادة وبعث نبض ذلك الحب من جديد متوقدا قويا كما كان، إن لم يكن أقوى وأعمق .

    - وينطبق الحال كذلك مع العلاقات الإنسانية ، بدءا من الأقارب والأصدقاء وانتهاء بكافة النّاس الذين تحتّك بهم أثناء حياتك في الحي أو في المدرسة أو العمل .

    - يضعف إيمانك فتجد أن قلبك أيضا بحاجة إلى إعادة شحن، وذلك بإمداده بالطاقة اللازمة المتمثلة في الأعمال التي ترفع مؤشر ذلك الإيمان ، ( الإيمان يزيد وينقص ، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية ) .

    - بل حتّى عملك الرسمي الذي تذهب إليه يوميا لجلب مصدر رزقك بحاجة إلى إعادة شحن ، إذ ما لم تجدّد نشاطك ، وتذهب للعمل ، سيتوقف مصدر ذلك الرزق ، وبالتالي سيتوقف إمداد منزلك ومن تعول بالضروريات التي تبقيكم على قيد الحياة .

    - وبمناسبة ذكر المنزل فإن فيه الكثير من الأشياء التي تعمل بالبطاريات ولم ترد سابقا ومنها : الثلاجة التي أعتقد أن زوجتك كفيلة بتذكيرك بإعادة ( شحنها ) وإمدادها بكل ما تحتاج إليه ، وذلك أسبوعيا على ألأقل ، وشهريا على الأكثر ، مع ذكر المستودع الخاص بالمطبخ والذي يحفظ المواد التي لا تحتاج إلى تبريد ، سيكون قريبا من الثلاجة أو بعيدا عنها ، لا فرق ، المهم هو أيضا يحتاج إلى إعادة شحن .

    - تدخل هذا المنتدى الذي تقرأ فيه هذا الموضوع في هذه اللحظة ، تريد أن تكتب موضوعا جديدا ، أو تقرأ شيئا جديدا ، بدءا من قنوات الدين الحنيف وانتهاء بقناة الإدارة ، تريد أن ترى موضوعات جديدة تمتع بها نفسك وتستثمر فيها وقتك، تبحث عن أسماء معروفة لديك، أحببت كتاباتها، وأمتعتك مشاركاتها، تقلّب الصفحات والقنوات باحثا عن مواضيع جديدة فلا تجد !!


    تغلق متصفّحك بل تغلق جهازك، آملا في أن ظروف معيّنة فقط أحاطت بالأعضاء ( هكذا قَدَراً )، وسيكتبون موضوعاتٍ جديدة غدا أو بعد غد ( ربما ! ) ، فتعود .... وتعود ذات الحالة ، ويتكرر الوضع بعد أسبوع ، ثم فترة أخرى ، فلا تجد إلا ( الرسائل ) محاذية لعنوان كل موضوع ، والتي تصدمك بــ ( آخر مشاركة كانت : بتاريخ .... ) وبحسبة بسيطة تجد أنها شهر ، وبعضها أكثر ..... حينها تتيقن أن هذا المنتدى المبارك سيتوقف ( لا قدّر الله ) ما لم يتم إعادة شحنه بالمواضيع والمقالات والمشاركات الجميلة من الأعضاء الكرام .

    الأمثلة كثيرة ، ولن أسترسل في المزيد ، أتمنى أن استنتاجاتي السابقة صحيحة ، ولكن انظر حولك ذات اليمين وذات الشمال، في المنزل وخارجه، في حياتك وحياة المحيطين بك، انظر داخل جسمك ونفسك ، في الأشياء المحسوسة وغير المحسوسة، ستجد أننا ننام ونصحو على و بــــ : البطاريات ، وأن حياتنا كلّها تقوم على البطاريات حسيّةً أم كانت معنوية ) .....

    أستأذنكم الآن، حيث أشعر بأن ( مزاجي ) ليس على مايرام، بعد أن قربت من إكمال هذا الموضوع، فاستنتجت بأنه بحاجة إلى ( إعادة شحن ) وذلك بشرب( دلّة ) من القهوة ( المهيّلة ) المركّزة، فإذا لم أجد فسأعلم يقينا بأني لم ( أعد شحن ) تموين المطبخ باللازم في الوقت المناسب، وسأستعيض عن ذلك بشرب قهوة تركية بالحليب، هذا إذا وجدت! ، المهم أن ( أعيد شحن المزاج ) !



    ألستم معي / ضدّي في ذلك ؟!


    أتمنى من الجميع أن يولوا قليلا من الاهتمام وذلك بإعادة ( شحن ) البطاريات السابقة الذكر، حتى لا تتوقف الحياة . وكل ( شحن بطّارية ) وأنتم بخير .
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,165
    التقييم: 16228
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي




    اللهم صلِ على سيدنا محمد
    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    أبو أسامه
    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے، أشكركـے من الأعماق على هذا الجمالـ ..
    ورود الكون لقلبكـے الطيب ..
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے،،


    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,165
    التقييم: 16228
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    رائع كعادتك سيدي المبدع

    ماشاء الله عليك

    ذكرتني ببطاريات تنتظر دورها في الشحن

    وأنا :bvcz20:

    شكراً لك،،
    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ♥الملكـ7ــة♥ مشاهدة المشاركة
    رائع كعادتك سيدي المبدع

    ماشاء الله عليك

    ذكرتني ببطاريات تنتظر دورها في الشحن

    وأنا :bvcz20:

    شكراً لك،،
    أهلا وسهلا بك سيّدتي الملكة ..

    وستعودين أكثر عطاءً ...

    وأروع بذلاً ..

    بعد إعادة الشحن ..

    جعلها الله في طاعته ورضاه .

    وشكرا لمرورك وورودك .
    توقيع

  5. مشاركه 5
    رقم العضوية : 147
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 5,143
    التقييم: 937
    الدولة : قلب أحبتي
    العمل : أستاذة فرنسي

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    - تدخل هذا المنتدى الذي تقرأ فيه هذا الموضوع في هذه اللحظة ، تريد أن تكتب موضوعا جديدا ، أو تقرأ شيئا جديدا ، بدءا من قنوات الدين الحنيف وانتهاء بقناة الإدارة ، تريد أن ترى موضوعات جديدة تمتع بها نفسك وتستثمر فيها وقتك، تبحث عن أسماء معروفة لديك، أحببت كتاباتها، وأمتعتك مشاركاتها، تقلّب الصفحات والقنوات باحثا عن مواضيع جديدة فلا تجد !!

    تغلق متصفّحك بل تغلق جهازك، آملا في أن ظروف معيّنة فقط أحاطت بالأعضاء ( هكذا قَدَراً )، وسيكتبون موضوعاتٍ جديدة غدا أو بعد غد ( ربما ! ) ، فتعود .... وتعود ذات الحالة ، ويتكرر الوضع بعد أسبوع ، ثم فترة أخرى ، فلا تجد إلا ( الرسائل ) محاذية لعنوان كل موضوع ، والتي تصدمك بــ ( آخر مشاركة كانت : بتاريخ .... ) وبحسبة بسيطة تجد أنها شهر ، وبعضها أكثر ..... حينها تتيقن أن هذا المنتدى المبارك سيتوقف ( لا قدّر الله ) ما لم يتم إعادة شحنه بالمواضيع والمقالات والمشاركات الجميلة من الأعضاء الكرام .





    صدقت سيدي :756b699a69f988702af

    شكرا جزيلا لك على المشاركة القيمة



    توقيع

  6. مشاركه 6
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شروق الحلوه مشاهدة المشاركة
    - تدخل هذا المنتدى الذي تقرأ فيه هذا الموضوع في هذه اللحظة ، تريد أن تكتب موضوعا جديدا ، أو تقرأ شيئا جديدا ، بدءا من قنوات الدين الحنيف وانتهاء بقناة الإدارة ، تريد أن ترى موضوعات جديدة تمتع بها نفسك وتستثمر فيها وقتك، تبحث عن أسماء معروفة لديك، أحببت كتاباتها، وأمتعتك مشاركاتها، تقلّب الصفحات والقنوات باحثا عن مواضيع جديدة فلا تجد !!

    تغلق متصفّحك بل تغلق جهازك، آملا في أن ظروف معيّنة فقط أحاطت بالأعضاء ( هكذا قَدَراً )، وسيكتبون موضوعاتٍ جديدة غدا أو بعد غد ( ربما ! ) ، فتعود .... وتعود ذات الحالة ، ويتكرر الوضع بعد أسبوع ، ثم فترة أخرى ، فلا تجد إلا ( الرسائل ) محاذية لعنوان كل موضوع ، والتي تصدمك بــ ( آخر مشاركة كانت : بتاريخ .... ) وبحسبة بسيطة تجد أنها شهر ، وبعضها أكثر ..... حينها تتيقن أن هذا المنتدى المبارك سيتوقف ( لا قدّر الله ) ما لم يتم إعادة شحنه بالمواضيع والمقالات والمشاركات الجميلة من الأعضاء الكرام .





    صدقت سيدي :756b699a69f988702af

    شكرا جزيلا لك على المشاركة القيمة


    أهلا وسهلا بك : شروق الحلوة ...

    وشكرا لحضورك ومشاركتك .

    كما أهنئك لحصولك على التميّز الإداري .

    ألف مبروك .
    توقيع

  7. مشاركه 7
    رقم العضوية : 4692
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 97
    التقييم: 90

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    البطاريات ذلك العلم المشحون الذي لا يكفيه الشحن

    يضج الكون بأصوات البطاريات بعضها تصرخ من نفاذ الشحن والآخر يغص بالشحن الذي لم يُستهلك بعد !!

    الغريب أننا لا نلتفت لأي منها إلا ّ ... بعد فوات الأوان !!! أي في الوقت الضااائع ,, وهذه بطارية أخرى


    يبدو أن الحديث عن البطاريات ذي شجون وقد يطوول ..

    بارك الله في مدادك أستاذ أبو أسامه

    ولا أنفذ الله لك بطارية وجعلها عامرة بالشحن ...
    توقيع

  8. مشاركه 8
    رقم العضوية : 4682
    تاريخ التسجيل : May 2010
    المشاركات: 380
    التقييم: 470
    الدولة : قلب الأرض
    العمل : تربوي

    افتراضي رد: أنت في خطر فعلا ! .. فضلا .. أعد شحن بطاريتك قبل أن تنتهي حياتك !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فجرالهدوووء مشاهدة المشاركة
    البطاريات ذلك العلم المشحون الذي لا يكفيه الشحن

    يضج الكون بأصوات البطاريات بعضها تصرخ من نفاذ الشحن والآخر يغص بالشحن الذي لم يُستهلك بعد !!

    الغريب أننا لا نلتفت لأي منها إلا ّ ... بعد فوات الأوان !!! أي في الوقت الضااائع ,, وهذه بطارية أخرى


    يبدو أن الحديث عن البطاريات ذي شجون وقد يطوول ..

    بارك الله في مدادك أستاذ أبو أسامه

    ولا أنفذ الله لك بطارية وجعلها عامرة بالشحن ...

    آمين ..

    وبارك الله فيك وفي دعواتك الصادقة ..

    ورزقكِ بالمثل ..

    يكمن إفراطنا .. أو تفريطنا في الشحن ..

    مابين إفراطنا الزائد عن الحاجة ..

    وتفريطنا الأقل من الحاجة .. في :

    عدم التزامنا بالوقت اللازم للشحن ..

    والوقت المستغرق لإعادة الشحن .

    شكرا لك ولحضورك وتحليلك .
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. العيد في مكة - فعلا - غير !!
    بواسطة أبو أسامه في المنتدى ۩ فيض أقلامهم ۩
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 09-19-2010, 12:56 PM
  2. عش حياتك لا تــــــقف !!!
    بواسطة صمتي قصيد في المنتدى ۩ فيض أقلامهم ۩
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 03-29-2010, 12:49 AM
  3. هل تلبسينها أمام أطفالك فعلا ؟؟؟‎
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ كل ما يخص آدم وحواء ۩
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 07-13-2009, 03:37 AM
  4. علامات الترقيم .. فعلا قيمة
    بواسطة white_soul في المنتدى ۩ من هنـــــا وهنــــاك ۩
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-15-2008, 04:00 PM
  5. نقاط مهمة تنبهي لها....لتكوني أنت دائماً في قلبه وعقلة.
    بواسطة الغروب22 في المنتدى ۩ كل ما يخص آدم وحواء ۩
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-12-2008, 03:10 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة