بكتِ القلوبُ على وداعك حرقةً *** كيف العيونُ إذا رحلتَ ستفعلُ




ها قد رحلت أيا حبيبُ، وعمرنا *** يمضي ومن يدري أَأَنتَ ستقبلُ




فعساكَ ربي قد قبلت صيامنا *** وعساكَ كُلَّ قيامنا تتقبَّلُ




بكت المساجدُ تشتكي عُمَّارها *** كم قَلَّ فيها قارئٌ ومُرتِّلُ




إن كانَ هذا العامَ أعطى مهلةً *** هل يا تُرى في كُلِّ عامٍ يُمهِلُ؟




لا يستوي من كان يعملُ مخلصاً *** هوَ والذي في شهره لا يعملُ




رمضانُ لا تمضي وفينا غافلٌ *** ما كان يرجو الله أو يتذلَّلُ




رمضانُ لا أدري أعمري ينقضي *** في قادم الأيامِ أم نتقابلُ!!




فالقلبُ غايةَ سعدِهِ سيعيشُها *** والعين في لقياكَ سوف أُكحِّلُ