استغلال الصائم شهر رمضان لتخفيف وزنه

السلطات ووجبة الإفطار يُمكن ببساطة استغلال شهر رمضان الكريم في خسارة الوزن؛ حيث إنّ الصّيام وحده يجعل الشّخص ينقطع عن الطّعام والشّراب لفترات طويلة، فيبقى على الشّخص التّحكم في خياراته وطريقة تناوله للطّعام في وجبتي الفطور والسّحور وما بينهما، وبشكلٍ عام، فإنّ بدء وجبة الإفطار بتناول ثلاث تمرات كما في السّنة ومن ثمّ كوب من الماء يمنح الشّخص الشّعور بالشّبع. كما أنّ الشّخص في الغالب يبدأ بعد ذلك بتناول الحساء، والذي يجب الحرص على أن لا يكون عالياً بالدّهون والسعرات الحرارية، مثل شوربة العدس أو الخضار، ويُفضّل تجنّب الشوربات الجاهزة التّي تحتوي على كميّات كبيرة من الدهون والصوديوم، ويُمكن أن يساعد الشّخص نفسه على الشعور بالشّبع بالانقطاع عن تناول الطّعام قليلاً بعد هذه المرحلة، كأن يذهب لأداء الصّلاة، وأن يتناول طعامه ببطء؛ حيث إنّ ذلك يمنحه الفرصة للشّعور بالشّبع بكميّات طعام أقلّ، فإشارة الشّعور بالشّبع تصل للدّماغ متأخّرةً حوالي 20 دقيقة يُمكن بعد ذلك البدء بتناول سلطة الخضار وبعدها وجبة الطّعام الرّئيسيّة دون مبالغة في الكميّات التي يتم تناولها، بحيث تحتوي الوجبة على النّشويات التي يفضل أن تكون من الحبوب الكاملة، والبروتينات التي يفضل أن تكون من اللحوم منخفضة الدّهن، مثل الدجاج منزوع الجلد ولحم العجل قليل الدّهن، أو بدائل اللّحوم منخفضة الدّهن كالبقوليّات. العصائر والمشروبات أمّا بالنّسبة للعصائر والمشروبات التي يكثر تناولها في رمضان لتعويض نقص الماء والسّوائل الذي يشعر به الصّائم، فيجب تجنّب المشروبات ذات المحتوى العالي من السّكر في غالبيّة الأيّام؛ حيث إنّها تمنح الكثير من السُّعرات الحراريّة الفارغة، وفي حال الرّغبة بتناولها فيمكن تناول كمية بسيطة وعدم تكرار ذلك يوميّاً، ويفضّل الاعتماد على الماء، بالإضافة إلى عصائر الفواكه الطبيعيّة غير المحلّاة بكميّات معقولة. الحلويات بالنّسبة لحلويّات رمضان، فهي بلا شك تحتوي على كميّات كبيرة من السّعرات الحراريّة الفارغة أيضاً، ولذلك يجب تجنّبها في غالبيّة أيّام رمضان للأشخاص الذين يرغبون بخسارة الوزن واعتماد نمط حياة صحّيّ خلال الشّهر الكريم، ويُفضّل الاعتماد على الفواكه، مثل البطيخ والشمام وغيرها، والتي تمنح الجسم الكثير من الفيتامينات والمعادن والألياف الغذائيّة والفوائد الصحيّة، كما يُمكن اعتماد بعض أنواع الحلويّات المصنوعة في المنزل بطريقة معدّلة بحيث تحتوي على سعرات حراريّة أقل، دون المبالغة في تكرار تناولها. يُمكن أن يتناول الشّخص وجبة الفطور على مرحلتين لزيادة عدد الوجبات وتقليل الكميّة المتناولة في الوجبة الواحدة، والذي يُساهم في تحفيز العمليّات الأيضيّة وخسارة الوزن، كما أنّ ذلك يساعد الشّخص على الاستماع إلى مؤشّرات جسده الدّاخليّة فيما يتعلّق بالشّبع بدلاً من الانجراف في تناول الطّعام بكميّات تتعدّى ما يحتاجه جسمه فعليّاً للشعور بالشبع كما يجب أن يعتمد الشّخص على الأغذية منخفضة الدّهون وأن يتحكّم في طرقِ تحضير الطّعام بحيث يتجنّب القلي واستخدام كميات كبيرة من الزُّيوت والدُّهون أثناء التّحضير. يجب أن لا ينسى الفرد تناول حصصٍ كافية من الحليب ومنتجاته منخفضة الدهن يوميّاً، والتي وُجد لها ارتباط بخسارة الوزن وخفض حجم الدّهون المتراكمة،كما أنّها يُمكن أن تساهم في الشّعور بالشّبع وأن تحتل مكان أغذية أخرى غير صحيّة، وأن تمنع الشّخص من الانجراف في تناول الأطعمة التي تؤدّي إلى زيادة الوزن. ممارسة الرياضة بالإضافة إلى ذلك تُعتبر الرياضة مهمة جداً لخسارة الوزن،ويُمكن ممارستها خلال شهر رمضان، ولكن يُفضّل أن يتمّ ذلك بعد وجبة الإفطار؛ وذلك حتّى يحصلَ الفرد على الطّاقة اللازمة لمُمارسة الرّياضة دون زيادة الشّعور بالتّعب والإرهاق والعطش والجوع خلال فترة الصيام، ويمكن اتّباع رياضة المشي، والتي تُعتبر من أبسط التّمارين التي يمكن ممارستها والانتظام عليها، كما يُمكن زيادة مدة المشي أسبوعيّاً بشكلٍ تدريجيّ للأشخاص الذين لم يمارسوا الرياضة بانتظام من قبل لحرق كميّة أكبر من الدهون، أمّا الأشخاص المُعتادون على ممارسة الرياضة والمشي فيُمكنهم الاستمرار بنفس شدّة ومدّة الرّياضة التي اعتادوا ممارستها، مع الحرص على تعويض سوائل الجسم، وبذلك يُمكن أن يتّخذ الفرد من شهر رمضان فرصةً مناسبة للبدء بعمليّة فقدان الوزن التي تحتاج إلى فترة طويلة وأهداف تدريجيّة وتغيير بعيد المدى في نمط الحياة لتحقيقها.