النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 3916
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    المشاركات: 3,187
    التقييم: 1599
    الدولة : طيبة الطيبة
    العمل : جامعية ( الكلية الصحية )
    الهوايه : مصَبُ اهتماماتي أن أجد نفسي متوسعة ذهنياً وقادرة على التفكير بإيجابية ..

    || شهـر رمضآن بـين آلـأمس وآليــــوم ||





    ما أعظم رمضان وما أجمل ذكرياته، وفي الصيام تقوى الله ومخافته وطاعته، فرمضان ربيع القلوب يفرح الناس لمقدمه ويبتهجون بمجيئه ويتجرّدون من ماديات الحياة ومتعها الزائلة.

    ويقبل المؤمنون على ربهم بقلوب صافية ونفوس منطلقه إلى رضوان الله ومغفرته وجنّته .. ولقد كان أسلافنا من الآباء والأجداد ينتظرون رمضان ويستعدون له، إذ هو موسم عطاء وخير وقربى إلى الله يتنافسون في مجالات العبادة ويبتعدون عن المآثم والشرور، فالصيام يعينهم على الخلق الفاضل والحياة الطيبة الطاهرة والسلوك السوي .. ولم يكونوا يستقبلون رمضان بتجميع الأطعمة والأشربة والاهتمام بالمأكولات والولائم، ولم يكونوا ينامون النهار ويسهرون الليل ويقيمون الحفلات وممارسة الألعاب كالورق وغيرها، لم يكونوا يكترثون بذلك كله، وإنما كانت نظرتهم إلى مضاعفة العمل في رمضان والتقرُّب إلى الله والصيام في النهار بعزيمة وقوة، ومحافظة على أداء الصلوات وتلاوة كتاب الله والقيام، يسألون الله الرحمة والمغفرة بنفوس مشرئبة إلى رحمة الله، وقلوب خافقة بالإيمان وعامرة بالتقوى، ولم يكونوا يهتمون بالأكل والنوم، حيث كانوا يقتصرون في طعامهم على حبات التمر ولقيمات بسيطات يقمن الأود .. ولم يكونوا يعرفون ما غرقنا فيه اليوم من فنون المأكولات وصنوف المشروبات من حارة وباردة وألوان شتى .. فحمداً لله على ذلك..

    لقد كان الإفطار يقتصر على تمرات مع القهوة والماء، وفي العشاء بعد صلاة التراويح ما يتيسر من عشاء خفيف ومن صنف واحد، مع ما يتيسّر من شاي أو لبن حتى يحين موعد السحور .. وعلى الرغم من تلك الظروف المعيشية القاسية والحرارة الشديدة، حيث لم تكن هناك مكيفات أو ثلاجات وعدم وجود المياه الباردة المثلجة، وكان أبرد مكان هو خلوة المسجد حيث يتبرّد المرء فيها وينام بعض الوقت لتخفيف شدة الحر والعطش، والاستعانة بذلك على قيام الليل، وكان الناس في ذلك الوقت لا يضيعون أوقاتهم في غير العبادة أو الدعاء أو تلاوة القرآن.

    ولم يكن رمضان فترة إجازة أو خمول وكسل، بل كانوا في منتهى النشاط والحيوية والعمل، فبعد صلاة الفجر يذهبون إلى مزارعهم ونخيلهم وأعمالهم حتى أذان الظهر، ولكم شاهدت الكثيرين ينضحون الماء من الآبار ويحصدون الزرع ويصعدون إلى أعالي النخل رغم أشعة الشمس وحرارة الجو ووهج الهاجرة.

    ولعلّ من أهم المظاهر تعاطف الناس وتواصلهم وبر الأغنياء بالفقراء، وقد كان في كل مسجد توجد مأدبة متواضعة بما يتيسّر في ذلك الوقت، وقد كان الشباب يقوم بدور فعّال في خدمة المساجد وملء قِرَب الماء وتعليقها في المسجد وإحضار التمر والقهوة والشاي، وخلال صلاة القيام يقوم الشباب بإحضار الشاي والقهوة، وخلال استراحة الإمام والشروع في قراءة بعض المواعظ، يديرون القهوة والشاي والبخور، وكانوا يجدون السعادة كل السعادة في ذلك، وغير ذلك من صور التعاون التي غابت اليوم، وكانت الأسر متقاربة متحابة متعاونة، بعكس حياة اليوم، فالكل مشغول بنفسه وأسرته .. هذه بعض الذكريات التي خطرت في بالي عن حال رمضان والصائمين فيه في تلك الأيام، أما الحاضر فنحن نعيشه اليوم، وقد لا يكون الحديث عنه مجدياً، فهو من قبيل تحصيل الحاصل، وآمل أن نكون قادرين على صيام رمضان بكل قوة وإيمان وعزيمة ونشاط .. وأن نتسابق في مجال مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال وللخير والإحسان وأن نحس الإحساس الإنساني الجميل به ..

    وأخيراً نقول اللهم تقبّل صيامنا وقيامنا وصلاتنا، واجعلنا من عتقاء هذا الشهر الفضيل، وممن يصومون نهاره ويقومون ليله .. ربنا وسعت رحمتك ومغفرتك كل شيء، وسيجد الصائم عند ربه الشيء الكثير والجزاء العظيم وسيطعمه الله ويسقيه في الآخرة من أحسن الطعام وأجود الشراب، نظير صبره على الجوع والعطش عندما كان صائماً في الدنيا .. فاللهم اجعلنا ممن يُقال لهم يوم القيامة: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ}.

    حقاً إنّ الصوم لمظهر عظيم من مظاهر التقوى التي ربطها الله تعالى به في قوله: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) فالصيام تقوى الله ومخافته وطاعته .. والله ولي التوفيق وهو الهادي إلى سواء السبيل.

    -----------------------------------------
    ( عبدالله حمد الحقيل )



    توقيع
    التفاؤل نوع من السعادة ==>

    يمنحك هدوء الأعصاب وفي أحرج الأوقات

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,324
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي رد: || شهـر رمضآن بـين آلـأمس وآليــــوم ||


    ملاك
    الا ليت الزمان يعود يوما
    شكرا لك
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,165
    التقييم: 15552
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي




    اللهم صلِ على سيدنا محمد
    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    ملآك
    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے، أشكركـے من الأعماق على هذا الجمالـ ..
    ورود الكون لقلبكـے الطيب ..
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے،،


    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 147
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 5,143
    التقييم: 937
    الدولة : قلب أحبتي
    العمل : أستاذة فرنسي

    افتراضي رد: || شهـر رمضآن بـين آلـأمس وآليــــوم ||


    سبحان الله مع مرور الزمن تختلف العادات و تجدد


    شكرا لك أختي
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-28-2010, 04:17 AM
  2. دعاء تحس بعده براحه
    بواسطة هند طوله في المنتدى ۩ إسلاميات عامة ۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-02-2010, 02:12 AM
  3. مائة قاعدة تعين على ضبط النحو ومعرفة الإعراب
    بواسطة ملآك في المنتدى ۩ التربية والتعليم ۩
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 02-23-2010, 12:05 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة