يحتفل البوليفيون بعيد الجماجم في محاولة للربط بين إحياء هذه العادة القديمة
والرغبة في حل مشكلات الحياة المعاصرة ومتطلباتها. عيد الجماجم في بوليفيا
يكون في الأيّام الأولى من شهر نوفمبر من كلّ سنة. تزيين الجماجم البشرية تقليد
ضارب في القدم ضمن عادات السكان الأصليين في بوليفيا، حيث يكتسح حياة البوليفيين
من جديد، اعتقادا منهم أن الجماجم تجلب لهم الثروة والحماية.
معظم أيام السنة تبقى الجمجمة في البيت، ولكن من التقاليد تزيينها وعرضها في
المقبرة قبل أسبوع من الاحتفال بيوم جميع القديسين
.