النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. مشاركه 1
    ღ الأمين العام - مركز الملكـــMTCـــة للإشراف التربوي والتدريب ღ
    رقم العضوية : 4766
    تاريخ التسجيل : Jun 2010
    المشاركات: 265
    التقييم: 1982
    الدولة : (مكه المكرمه)
    العمل : مستشار جودة - مدقق داخلي
    الهوايه : رفع مستوى الوعي و الرقي لدى المرأة

    104 إدارة جودة البيانات في العمل الإحصائي


    إدارة جودة البيانات في العمل الإحصائي




    1- المرحلة التحضيرية:




    ا- التخطيط

    ب- رأي المستخدمين

    ت- العينة

    ث- الاستمارة

    ج- التجربة القبلية

    ح- إعداد الأدلة


    يقوم المشرفين والمختصين في المسح بإعداد وتجهيز الأدلة الخاصة بجميع مراحل العمل اللازمة لأدلة تفيد في تنظيم وتسهيل العمل. وتشمل هذه الأدلة:


    * دليل الباحث

    * دليل المراقب

    * دليل التجهيز المكتبي

    * دليل قواعد التدقيق الألى

    خ- اختيار و تدريب العاملين


    2- جودة البيانات أثناء مرحلة العمل الميداني:


    العد البعدي

    عدم الاستجابة


    3- جودة البيانات أثناء مرحلة معالجة البيانات:


    مرحلة التجهيز المكتبي

    مرحلة التجهيز الآلي

    مرحلة التخزين


    4- جودة البيانات أثناء مرحلة تقييم و نشر البيانات:

    تجربة الدائرة الحديثة في جودة البيانات


    تعتبر معايير قياس وضبط جودة بيانات المسوح الميدانية مطلباً ملحاً إن كان على المستوى المحلي أو العالمي كون أن مستخدمي البيانات هم في غالب الأحيان محليين وكذلك الأمر فإن المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية تعد من المستخدمين الدائمين لإحصاءات الدول ومن أهم هذه الهيئات الأقليمية تعتبر جامعة الدول العربية .

    فإن هذه الهيئات تكون حريصة على الحصول على بيانات وإحصائيات عالية الجودة لذا فقد نجد أن بعض المنظمات والهيئات العالمية تقوم بإجراء إحصائيات خاصة بها نتيجة لعدم ثقتها بالإحصاءات والبيانات المنتجة على مستوى الدول وخصوصاً في البلدان الناميه ومنها الدول العربية ومن هنا نجد أن الأجهزة الإحصائية في الدول العربية بدأت بإعتماد معايير لضبط جودة البيانات لأن هذه البيانات هي الأساس لأي عمل تخطيطي ةلك البرامج الإنمائية ولعملية إتخاذ القراد.

    يوجد لدينا نوعين من المسوح الميدانية وهي:

    اسلوب الحصر الشامل ( التعدادات ).

    اسلوب المسح بالعينة.

    وفي الحالتين نتبع نفس المراحل في العمليات الإجرائية للمسوح ماعدا مرحلة تحديد العينة وسحبها في النوع الثاني من المسوح.

    وهنا نجد أن كل مرحلة من مراحل المسح من المرحلة التحضيرية وحتى مرحلة إستخراج النتائج والتوثيق. وسوف نعرض عمليات تقييم وضبط جودة وفقاً لمراحل إنجاز المسوح:

    أولاً - تقييم الاستبيانات :

    تعتبر الاستبيانات من أهم أدوات القياس وأكثر تداولاً في المسوح الميدانية السكانية والاجتماعية و الاقتصادية ومن هنا لابد أن يكون الاستبيان ملبياً لأهداف المسح وللأسس العملية المتعارف عليها.

    عند تقييم جودة استبيانات المسح يجب التركيز على مايلي:

    المحتوى:

    حيث يجب التأكد من أن أسئلة الإستبيان تعكس المعلومات المتوقع الحصول عنها من المبحوثين لكل بند من البنود الاستبيان والتأكد من أن الأسئلة تساهم كل على حدى في تحقيق أحد أهداف المسح ( الجزئية و الكلية ).

    والتأكد من عدم الإطالة الغير مجدية والتي قد تبعد البحث عن هفه وتؤدي إلى تململ المبحوثين . وأن نستخدم لغه سهلة في إعداد الإستبيان وأ يبدأ بمقدمة توضح أهداف المسح والتدرج بالإسئلة من الإسئلة السهلة إلى الأكثر صعوبة.

    النوع:

    و يقصد بها نوع الأسئلة ( مفتوحة ، مغلقة ) وهنا نجد أن جودة الاستبيان تعتمد على أن تكون الأسئلة المغلقة هي الأساس في الاستبيان وعدم الإعتماد على الأسئلة المفتوحة التي تجعل المقارنة بين الإجابات صعبة نتيجة لعدم إستخراج كل مبحوث لنفس هيكل الإسناد وهذه الأسئلة تشجع على الإطالة مما يؤدي إلى صعوبة تحليلها . وهذه الأسئلة عادة تتطلب وقت وجهداً كبيرين من المبحوث وقد تؤدي إلى الحصول على إجابات لا علاقة لها بموضوع المسح وهنا يجب التعرف على نسبة الأسئلة التي ليس لها علاقة بموضوع المسح حيث يتم تصنيف هذه الإجابات .

    أما في حالة الأسئلة المغلقة هنا نجد أن الإختيارات يجب أن تكون شاملة بحيث تضم كافة الإجابات المتوقعة ، وأن تكون غير متقطعة بحيث تسمح للمبحوث بإعطاء إجابة وحيدة محدده وهذه الإختيارات يجب أن تعبر عن الإختلافات في النزعة لإجابات المبحوثين إلا أن استخدام اسلوب الأسئلة المغلقة يحد أحياناً من إمكانية اكتشاف أشياء قد لايتوقع وجودها . وهنا يجب إختيار الأسئلة المغلقة والمفتوحة بدقة كبيرة.

    الصياغة:

    إن صياغة الأسئلة في الاستبيان يعد عاملاً أساسياً من عوامل نجاح المسح الإحصائي إذا أن صياغة الاستبيان بطريق معينة قد يؤدي إلى تحيز كبير لايعكس الواقع فلا نضع أسئلة قد توحي بالإجابة التي نريدها ولا نسأل عن مواضيع لا إطلاع للمبحوثين عليها.

    الشكل:

    إن عرض الاستبيان بشكل جيد له أثر كبير على نجاح البحث وخاصة الاستبيانات التي يتم إرسالها عبر البريد أي التي لا تتم بطريقة المقابلة المباشرة بحيث لا تكون الأسئلة مكتظة و مطولة قد تؤدي إلى التذمر والملل ويجب تصنيفها وترميزها بشكل جيد يسهل على المجيب وعلى المراحل اللاحقة مستقبلاً.

    كما يجب ترتيب الأسئلة وفق تسلسل منطقي مع الأخذ بعين الإعتبار ترتيبها بحيث تخفي الأسئلة الكاشفة والمصداقية.

    ثانياً – إتساق البيانات

    يعطي إتساق البيانات الصورة الداخلية من معايرة وضبط جودة البيانات وهنا نقصد الإنسجام والتوافق بين بيانات بحوث المسوح الميدانية وهو المرحلة الأولى من مراحل ضبط البيانات وهنا توضع قواعد تحقق للعاملين في التدقيق المكتبي بحيث نضمن أن تصل الاستبيانات إلى مرحلة الترميز ومن ثم الإدخال على الحاسب بأقل التناقضات والأخطاء الممكنة وهذا يكون على مستوى كل بند من بنود الاستبيان وعلى مستوى الأفراد الذين تم أخذ البيانات عنهم وعلى مستوى البنود المختلفة للفرد المبحوث ( كالأعمار ، الحالة التعليمية ، والعلاقة برب الأسرة ).

    ثالثاً – أخطاء الشمول

    في حال التعدادات قد تسقط بعض المناطق من التعداد أوبعض المساكن أو الطرق أما نتيجة لضعف في التحضير أو اسقاط متعمد من قبل القائمين على العمل الميداني ويتم إكتشاف ذلك عن طريق القيام بالعد البعدي الذي يلي مرحلة العمل الميداني بفترة محدودة غير طويلة حيث يقومون باحثون مختلفون عن الذين قاموا بالعد بالمرحلة الأولى بإجراء العد على نسبة محددة من المناطق والأسر المشمولة بالعد. ويتم على أساسها تحديد نقص الشمول.

    أما في حال المسوح فإن النقص بالشمول هو ناتج عن عدم تمثيل الإطار المستخدم في إختيار العينة لجميع مفردات المجتمع المدروس ، حيث ينتج تقديرات متحيزه بسبب العينة ( كأن نستخدم دليل الهاتف أو سجل فواتير الكهرباء أو المياه أو سجلات التسجيل التجاري أو الصناعي ..... الخ ).

    والخطاء هنا يمكن إكتشافه من خلال معرفة عدد المفردات الكلية وعدد المفردات الموجودة في الإطار وهنا يجب تحديد مايلي:

    الإطار المستخدم.

    هل يمثل هذا الإطار المجتمع دون أن يتغاضى عن أنه جزئية منه.

    هل يوجد تكرار للمفردات في هذا الإطار.

    هل يوجد مفردات في الإطار لاتنتمي للمجتمع محل الدراسة.

    هل يوجد أخطاء في المعلومات الإضافية المساعدة

    هل الإطار محدث.
    رابعاً – أخطاء عدم الإستجابة
    وهنا يوجد حالتين من عدم الإستجابة:
    عدم الإستجابة الكلية :
    وهو حالة الرفض من قبل وحدة المعاينة للإستجابة بشكل كامل على الاستبيان محل الدراسة وماهي خصوصية هذه الوحدات غير المستجيبة وما هو سبب عدم الإستجابتها وما هو التحيز الناتج عن عدم الإستجابة وطبعاً يجب الأخذ بعين الإعتبار نسبة معينة لعدم الإستجابة عند الإعداد وتصميم العينة.

    عدم الإستجابة الجزئية :
    وهنا نقصد أن وحدة المعاينة تستجيب بشكل عام إلا أنها ترفض الإجابة على بعض الأسئلة داخل الاستبيان كأن تكون أسئلة ذات خصوصية معينة فلا يتم الإجابة عنها إما بدافع الخوف أو الخجل أو تبعاً للعادات والتقاليد وهنا يجب التعرف على حجم البيانات المفقودة في كل بند من بنود الدراسة ودراسة تأثيرها على النتائج وعلية يتم قياس مؤشر عدم الإستجابة الكلية والجزئية.

    خامساً – معايير البيانات والنتائج

    وهذه المرحلة تعتبر المرحلة الأهم وهي تسبق مرحلة النشر وهنا نعني إنسجام بيانات المسح واتساقها واتفاقها مع بيانات ونتائج المسوح الكبرى المعترف بها أو مع المعايير الدولية.

    وهنا لابد من التطرق إلى النقاط التالية:

    هل تتسم بيانات المسح بالقبول؟

    حيث أن المعيارية لا تتوقف فقط على نتائج وإنما تشمل وبشكل رئيسي البيانات وهنا لابد من وضع حدود معينة أو معيارية لنقول أن هذا البيان صحيح أو غير صحيح و أن توضع سقوف ( علوي و سفلي ) لكل بيان ومن خلاله يتم التعرف على المشاهدات المتطرقة إن كان لناحية الزيادة أو النقص وهنا لابد من وضع حدود للسماحية الإحصائية للبيانات.

    ويوجد نوع أخر من المعيارية وهو معايرة منطقية البيانات وهو أن تكون ضمن الحدود الطبيعية للمتغيرات محل الدراسة. وأخيراً المعايرة الفرضية للبيانات حيث أن النوعين السابقين من المعايرة تعتبران هما الحد العلمي المقبول للبيانات إلا إذا كانت طبيعة الدراسة تشترط غير ذلك صراحة أو ضمنياً.

    هل تتسم نتائج المسح بالقبول؟

    وهنا يتم مقارنة نتائج المسح مع مسوح سابقة مشابهة أو مع معايير دولية تم وضعها لنتائج مثل هذه المسوح بحيث تكون بمثابة مقاييس معيارية يتم من خلالها التأكد من مدى معقولية وصحة النتائج التي تم التوصل إليها في المسح المراد إختبار جودته وهنا نفضل إجراء المقارانات مع التعدادات إن أمكن حيث أنها تعطي صورة شاملة على المجتمع ، ويجب مقارنة إطار المجتمع المدروس مع المجتمع المرجعي المعياري ويجب التأكد من الطرق المتبعة في حساب المؤشرات والدلائل موضوع المقارنة . وكذلك يجب مراعاة الفرق الزمني بين المسح الحالي والمسح المقارن به وبشكل خاص إذا كانت البيانات مرنة بالنسبة للزمن.

    وهنا يجب معرفة ما إذا كانت الإختلافات هي ناتجة عن أخطاء حقيقية في المسح وبخطة المسح وهنا الموقف صعب جداً إما القبول أو الرفض.

    أما إذا كانت الإختلافات ناتجة عن عملية مقصودة ضمناً أو نصاً من خلال طبيعة الدراسة فهنا يجب الإشارة إلى تلك الإختلافات في المنهجيات وهنا يجب التعرف بدقة للتأكد من جودة البيانات.

    وهذا مايقودنا إلى ضرورة أن تكون عملية التوثيق واضحة ومفصلة لكل مرحلة من مراحل إجراء المسح من توثيق عملية جميع البيانات إلى توثيق قاعدة البيانات وتوثيق قاعدة البيانات وتوثيق الجودة والتأكد من تنفيذ هذه المرحلة وهل تم تنفيذ التعديلات والملاحظات الواردة في تقرير الجودةبحيث يجب توضيح كل التفاصيل وفي كل المراحل وذلك لسهولة المقارنة والتعرف على جودة البيانات إذ لابد من وضع معايير جودة لعملية التوثيق.

    ضبط الجودة في التعدادات :

    يجب تطبيق معايير الجودة على كافة مراحل التعداد
    يتم منذ مرحلة الإعداد للتعداد ومراقبة اختيار المواضيع المختارة في التعداد والتي سوف تكون المخرجات النهائية تعبيراً عنها فهل كانت هذه المواضيع المختارة ملائمة للمواضيع الرئيسية لعملية التشاور مع المستخدمين الفعليين والمحتملين للبيانات وهنا من عوامل نجاح هذه المرحلة من التواصل المطلق مع المستخدمين وبشكل خاص الخبراء .

    مرحلة التصميم والاختبارات :

    وهنا يتم اختبار فيما إذا كانت التصاميم الموضوعة للاستبيان سوف تلبي النتائج المطلوبة والمخرجات المتوقعة من هذا التعداد ويتم تقييم ذلك من قبل فريق النشر والخبراء الاختصاصيين وكذلك الفريق المسؤول عن تطوير نظام المعالجة وكذلك المسؤولين عن العمل الميداني .بحيث أن توضع الأسئلة بشكل محكم ويتوقع أن تكون الاستجابة كبيرة عليه واختباره بالتجربة القبلية بحيث يكون أكثر قبولاً وأكثر استجابة والتأكد من اتساق الأسئلة الموضوعة في الاستبيانات المطروحة .كما يجب اختبار الوضوح في طرح الأسئلة كما يجب أن تكون المفاهيم واضحة ومحدودة ولا تتضمن تناقضاً داخلياً فيما بينها .

    مرحلة العمل الميداني :

    وهي المرحلة الأهم والأعقد في عملية التعداد وبالتالي يجب أن تكون الاختبارات والتقييمات واضحة وهذه المرحلة تعبر عن نجاح المراحل السابقة أولاً ومن ثم يجب تقييم هذه المرحلة بحد ذاتها وهنا يجب أن نتأكد من الأعمال التحضيرية قد تم من خلالها :

    تعيين حدود مجالات العد .

    عمل الخرائط .

    انجاز طباعة النماذج المختلفة التي سوف يتم استخدامها.

    ولا بد من إجراء رقابة على الجودة لكل مكون من هذه المكونات إلى عمل يتسم بالجودة لان مرحلة العد الفعلي التي تكون قصيرة الوقت يصعب من خلالها تطبيق معايير الجودة بشكل فعال .ولكن يمكن ذلك أن يتحقق من خلال :

    وضوح أهداف مرحلة العمليات الميدانية .

    التوثيق الشامل .

    التأكد من تفهم العدادين لوظائفهم من خلال التدريب الملائم .

    مراقبة طاقم العمل الميداني أثناء قيامهم بالعمل وتحديد مشاكلهم اللحظية والميدانية و لا يتم التركيز على الأخطاء الخاصة بالنظام أو بالعملية بشكل عام وهنا من الضروري بعد إجراء عملية العد الميداني أن يتم :

    استخدام إجراء عد بعدي للتأكد من بعض الخصائص العامة والتأكد من تحقيق الشمول للسكان والمساكن .

    التأكد من تحقق الفائدة من الملاحظات التي يتم توجيهها أثناء العمل الميداني .وخاصة في مجال التصنيفات المستخدمة .

    اختبار مدى فعالية الآليات التي تم وضعها للتواصل مع الجمهور والإجابة على استفساراتهم والتأكد من جدوى الحملة الإعلامية والإعلانية التي رافقت العمل منذ مراحل التحضير وانتهاءً بالعمل الميداني .

    مرحلة المعالجة :

    وهنا يتم اختبار أن مدى الالتزام بالمفاهيم و التصانيف المعيارية وهذه المرحلة تحاول تحسين الدقة في بيانات التعداد ومن خلال عمليات التدقيق والمراجعة يجب أن تؤدي إلى خفض التناقضات في البيانات وكذلك كشف الاتساق فيما بين هذه البيانات ويتم كذلك الأمر يتم عن طريق البرامج الموضوعة للمعالجة بحيث توضع قواعد تحقق للتصويب الآلي تزيد من دقة البيانات وعن وجود قواعد تحقق محكمة تكشف التناقضات أينما وجدت ومهما كانت غير مؤثرة .

    أما في مرحلة النشر فانه يتم التأكد من أنه قد تم تقديم مخرجات وخدمات ملائمة وبدقة عالية وبالوقت المناسب وفقا لما هو مخطط له.
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,342
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي رد: إدارة جودة البيانات في العمل الإحصائي


    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 5620
    تاريخ التسجيل : Jun 2011
    المشاركات: 315
    التقييم: 218
    الدولة : مَـكـ المُكـَرمَة ــة
    العمل : جَــاهلةٌ أنـَا .. " حَـتى " يَنتهِي العِلمْ .. أو أنتَهِي !!

    افتراضي رد: إدارة جودة البيانات في العمل الإحصائي


    جميل هذا الطرح البناء والإثراء القيّم

    يعافيكِ ي عسل ..
    توقيع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. معا يير جودة إدارة الصف
    بواسطة عيسى محمد في المنتدى ۩ إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة ۩
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-06-2014, 02:32 PM
  2. جودة حياة العمل Quality of work life
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-06-2012, 09:56 AM
  3. إدارة الجودة الشاملة في العمل الرياضي
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-05-2009, 06:56 PM
  4. تعلم برنامج قواعد البيانات Ms-Access
    بواسطة hanaa198 في المنتدى ۩ التقنية والعلوم العامة ۩
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-14-2009, 03:55 PM
  5. إدارة وبناء فرق العمل.. ورقة عمل..
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ الإدارة والتدريب والتنمية البشرية ۩
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 01-30-2009, 12:01 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة