كفـايـات التـدريـس -3

أ.د. محمود داود سلمان الربيعي
1434 هـ 2013 م
جامعة بابل
كلية التربية الرياضية


ثانياً :- كفاية النشاط :-
ان كفاية النشاط تحدد في عدة مجالات من الانشطة حيث يعتبر نشاط مساند ويقوم الطالب وفق خطوط من قبل المعلم ، ومن هذه الانشطة :
أ‌- النشاط الترويحي : حيث اختلفت الاراء حيث قيل على ان الهدف منه هو ان يؤدي الى التغيير داخل الطالب ( هدوء وما شابه ذلك ) .
ب-النشاط الترفيهي : وهو نشاط يتعلق بمزاولة الالعاب الرياضية المختلفة سواء ان كان منفرداً كالسباحة او مع مجموعة مثل لعبة كرة القدم والطائرة والسلة .... الخ .
ج- النشاط الثقافي : وهو النشاط الذي يقوم على عدة اوجه ، ومنه اقامة الرحلات الطبيعية مثل القيام برحلة الى متنزه او حديقه حيوان ، حيث يتم تدارس موضوع معين له صلة بالتعلم وبه معلومة لها اثر .
د- النشاط العلمي :- وهو عبارة عن نشاط يقوم به الطالب بناءاً على رغبته مثل الحدادة والنجارة يجد الطالب نفسه فيها ، وبالتالي يستطيع تنمية مهاراته وعلومه من خلال مزاولة هذه الانشطة وهو نشاط مرافق .
ز-النشاط الرياضي :- كما ذكر سابقا ان هذا النشاط له عدة اهداف بحيث انه ينمي روح العمل التعاوني بين الطلاب ويؤدي الى وحدة الهدف ويعطي الطالب الثقة في الذات .
ثالثاً :- الكفاية الاجتماعية :-
لكل مجتمع عاداته وتقاليده ومقدساته التي يعتز بها ويحافظ عليها ، ويخطط لتطويرها وفق اماله وامكاناته، كما ان لكل مجتمع مشكلاته التي يسعى لحلها ، واماله التي يسعى الى تحقيقها .
والمدرسة هي المؤسسة الاجتماعية المتخصصة التي انشأها المجتمع لكي تكون وسيلة في بناء الاجيال المقبلة ، والاضطلاع بمسؤوليات الحاضر والمستقبل .


والكفايات الاجتماعية للتعلم تتمثل في :-
- مطالب المجتمع .
- واقع المجتمع .
- احتياجات المجتمع .
- العلاقة مع اولياء الامور في تربية النشء
وتعتبر الكفاية الاجتماعية داخل المدرسة من اهم انماط الكفايات ، حيث انها تؤكد على صلة ( العلاقة ) المعلم مع زملائه من ناحية ومع الطلاب من ناحية اخرى والادارة من ناحية ثالثة بحيث خلق جو اجتماعي يمكن من خلال تلبية متطلبات واحتياجات المجتمع من خلال معايشة المعلم للمحيط التعليمي للدولة وطرح هذه المتطلبات والاحتياجات للدولة داخل الفصل وداخل المؤسسة التعليمية اينما كانت ، وايجاد الحلول المناسبة لجميع القضايا المطروحة والتي تعود على المجتمع بكافة فئاته بالنفع والخير ، طالما استطاع المعلم ان يكون جسور من القناعة بينه وبين المحيطين به من المعلمين وطلاب واولياء امور وادارة .

يتبع