النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    الهوايه : ღ الحب لإيجابية أكثر في الحيــاة ღ

    ISO 1. تطوّرمفهوم التنمية المستدامة



    1. تطوّر
    مفهوم التنمية المستدامة

    1. 1.
    ركّز مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة البشريةالذي عقد في استوكهولم العام 1972على المسائل البيئية وأفضىإلى إنشاءبرنامج الأمم المتحدة للبيئة وإلى اعتماد إعلان استوكهولم بناءً على ما يأتي: "لقد أصبح الدفاع عن البيئة البشرية للأجيال الحاضرة والمستقبلية وتحسينها هدفاً ملحاً للجنس البشري – أي هدفاً يتعيّن العمل معاً على تحقيقه بالتناغم مع الأهداف المحدّدة والأساسية للسلام والتنمية الاقتصادية من حول العالم".

    و
    ”بهدف تأمين إدارة أكثر رشداً للموارد، وبالتالي تحسين البيئة، على الدول أن تعتمد مقاربة متكاملة
    ومنسّقة لتخطيطها الإنمائي حتى تتلاءم التنمية مع الحاجة
    إلى حماية البيئة وتحسينها“.

    2.1. و في العام 1987، ولد مفهوم جديد هو مفهوم "التنمية المستدامة"، من خلال تقرير اللجنة الدولية
    حول البيئة والتنمية بعنوان ”مستقبلنا المشترك"، المعروف باسم تقرير برونتلاند. فكان التحديد الأوّل للتنمية
    المستدامة
    على النحو الآتي:

    ”إنّ التنمية المستدامة هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر من دون النيل من قدرةالأجيال المقبلة
    على تلبية احتياجاتها
    ".

    أمّا المسائل التي تم التطرّق إليها فشملت السكان والموارد البشرية، والفقر، والأمن الغذائي،
    والأجناس والأنظمة البيئية، والطاقة، والصناعة، و"التحدّي المدني". واعتبرت التنمية المستدامة الإطار الرئيس
    لسياسة التنمية المستقبلية على المستويات الحكومية كافة وأساساً للمقاربة المشتركة للسلام،
    والأمن والتنمية والبيئة.

    3.1. كما شكّلت التنمية المستدامة محوراً أساسياً على جدول أعمال مؤتمر الأمم المتحدة حول البيئة والتنمية
    أو”مؤتمرقمة الأرض". الذي عقد في ريو دي جينيرو العام 1992. وقد جمع المؤتمر ممثلي الحكومات،
    والمنظمات غير الحكومية، والمجتمع المدني لمناقشة تحديات القرن المقبل واعتماد خطّة عمل عالمية لمواجهة هذه التحديات. فاعتمد المشاركون جدول أعمال القرن 21 الذي وفّر سلسلة شاملة من المبادئ بهدف مساعدة الحكومات والمؤسسات الأخرى على تنفيذ سياسات التنمية المستدامة وبرامجها. كما اعتمدوا إعلان ريو دي جينيرو
    الذي يلحظ ما يأتي:
    ” إنّ الكائنات البشرية في جوهر مسائل التنمية المستدامة . فهي تتمتّع بالحق في عيش حياة صحيّة
    ومنتجة
    متناغمة مع الطبيعة".

    وأفضى المؤتمر إلى تأليف لجنة الأمم المتّحدة للتنمية المستدامة، في إطار عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل تنمية المستدامة، لرصد التقدم المنجز لجهة تنفيذ جدول أعمال القرن 21

    4.1. أمّا جدول أعمال القرن 21 فقد لحظ ضرورة صون وإدارة الموارد من أجل التنمية أي:
    • حماية الغلاف الجوي، والمحيطات، ومصادر المياه العذبة؛
    • مكافحة إزالة الغابات أو الأحراج؛
    • إدارة النظم البيئية الهشّة؛
    • تعزيز الزراعة والتنمية الريفية المستدامة؛
    • المحافظة على التنوّع البيولوجي؛
    • الإدارة السليمة بيئياً للتكنولوجيا الحيوية؛
    • الإدارة السليمة بيئياً للمواد الكيميائية السامة والخطرة والصلبة والمشعّة.
    وقد شملت الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية للتنمية المستدامة
    • أنماط الاستهلاك المتغيّرة؛
    • الديناميّات الديموغرافية السكانية؛
    • حماية صحة الإنسانوتعزيزها؛
    • تعزيز التنمية المستدامة للمستوطنات البشرية؛
    • إدماج البيئة والتنمية في عملية صنع القرار.

    ودعا جدول أعمال القرن 21 إلى تعزيز دور المجموعات الرئيسةألا وهي: النساء، والأطفال والشباب، والعمّال ونقاباتهم وقطاع الصناعة، والمنظّمات غير الحكومية، والسكان الأصليون، والمزارعون، والمجتمع العلمي والتكنولوجي.
    5.1. من جهته، أعاد مؤتمر قمة ألفية الأمم المتّحدة للعام 2000 التأكيد على الالتزام الدولي بمبادئ التنمية المستدامة.
    وقد شملت الأهداف الإنمائية لألفية الأمم المتحدة للعام 2001:
    • تأمين الاستدامة البيئية؛
    • دمج مبادئ التنمية المستدامة في البرامج الوطنية؛
    • عكس خسارة الموارد البيئية.

    6.1. وبعد عشر سنوات على انعقاد مؤتمر "ريو دي جينيرو"، اجتمع المجتمع العالمي لإعادة النظر في إنجازات
    مؤتمر قمّة الأرض ونتائجه، واعتماد تدابير ملموسة وتحديد أهداف قابلة للقياس لتأمين تنفيذ أفضل لجدول أعمال
    القرن 21 ولإعلان الأهداف الإنمائية لألفية الأمم المتحدة.
    فاعتمد المشاركون في مؤتمر القمة العالمي للتنمية المستدامة إعلان جوهانسبورغ الذي أقرّوا فيه بأنهم يضطلعون "بمسؤوليةجماعية لجهة دفع الاعتمادية التبادلية قدماً وتدعيمها وتعزيز ركائز التنمية المستدامة بصورة مشتركة –
    ألا وهي التنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، وحماية البيئة على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية".

    7.1. وفي 20 كانون الأوّل/ ديسمبر 2002، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يقضي بإطلاق عقد الأمم المتحدة للتعليم من أجل التنمية المستدامة الذي يمتد من 2005 إلى 2014، وأعلنت اليونسكو منظمة ريادية مسؤولة عن الترويج لهذا العقد. وفي آذار/ مارس 2005 تم إطلاق عقد التعليم من أجل التنمية المستدامة بعنوان ”التعليم والتعلّم لمستقبل مستدام“.

    8.1. وفي أيلول / سبتمبر 2005، أكّد المشاركون في مؤتمر القمة العالمي "على أن التنمية هي بحدّ ذاتها هدف أساسي
    وأن التنمية المستدامة تشكّل، بأنشطتها الاقتصادية، والاجتماعية والبيئية، عنصراً أساسياً من عناصر إطار
    أنشطة منظمة الأمم المتحدة".
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    ISO 2. التنمية المستدامة في برامج منظمات الأمم المتّحدة



    1.2. تضم منظمات الأمم المتحدة الأساسية المعنية بتعزيز التنمية المستدامة:

    1) الأمانة العامة لمنظمة الأمم المتّحدة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي التي تشمل لجنة التنمية المستدامة
    وشعبة التنمية المستدامة؛
    2) والبنك الدولي؛
    3) وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي؛
    4) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة؛
    5) ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة؛
    6) ومنظمة الصحة العالمية؛
    7) وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)؛
    8) ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية؛
    9) والوكالة الدولية للطاقة الذرية؛
    10) وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية؛
    11) والمنظمة العالمية للأرصاد الجويّة؛
    12) والمنظمة الدولية للملاحة البحرية؛
    13) ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)؛ وغيرها من المنظمات مثل:
    صندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة العمل الدولية ... إلخ
    2.2. أمّا المميزات الأساسية للملفات الخاصّة في هذا المجال فيمكن
    تلخيصها على النحو الآتي:·


    تمّ تسجيل 43 مسألة في برامج المنظمات.· وقد تم جمعها ضمن مجموعات خمس أساسية هي:
    الغلاف الحيوي، والموارد الطبيعية، والتلوّث، والتنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية.·
    و تعنى بشكل عام، بين 3 و 4 منظمات بالمسألة نفسها، وتعنى كلّ وكالة بحوالى 14 مسألة.·
    وكما هو متوقّع ، يعنى البنك الدولي، ولجنة التنمية المستدامة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمسائل أكثر
    من تلك التي تعنى بها المنظمات الأخرى (بين 28 و24).·
    ويعنى كلّ من اليونسكو، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية،
    ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بمسائل يتراوح عددها بين 10 و17.·
    أمّا مسألة المياه فهي مدرجة في برامج المنظمات البالغ عددها 13، تليها الطاقة،
    وتغيّر المناخ مع 8 أنشطة مرتبطة بكلّ منها، ثم التنوّع البيولوجي مع 7 أنشطة.·
    وتتطرّق المنظمات المعنية المختلفة إلى المسائل البيئية كافة المدرجة على جدول أعمال القرن 21
    وتشكّل المسائل البيئية 55 % تقريباً من الملفات الخاصة في منظمة الأمم المتحدة، فيما تشكّل التنمية
    الاقتصادية 25% منها والتنمية الاجتماعية 20%.·
    وتحتل أنماط الاستهلاك الأولوية على جدول أعمال القرن 21 في ما يتعلّق بالأبعاد الاجتماعية
    والاقتصادية للتنمية المستدامة ، إلاّ أنّه لا يؤتى على ذكرها سوى مرّتين في الملفات الخاصة التي
    تعالجها الأمم المتحدة.·
    ويكمن أحد أهم أهداف جدول أعمال القرن 21 في تعزيز دور المجموعات الرئيسة التي تشمل النساء،
    والأطفال والشباب، والعاملين وقطاع الصناعة، والمنظمات غير الحكومية، والسكان الأصليين،
    والمزارعين، والمجتمع العلمي والتكنولوجي، إلاّ أنّ هذه الأهداف قليلاً ما تذكر على وجه التحديد
    في برامج المنظمات.
    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    ISO 3. المتطلبات الأساسية للتنمية المستدامة: دور التعليم والبحث العلمي




    3. المتطلبات الأساسية للتنمية المستدامة:

    دور التعليم والبحث العلمي

    يفرض تحقيق التنمية المستدامة متطلبات أساسية أربعة هي:1.3. تعزيز دور المجموعات الرئيسة: التعليم من أجل التنمية المستدامة – التعليم النظامي وغير النظامي
    على كافّة المستويات أي:

    • تعزيز مفاهيم التنمية المستدامة وقيمها وبناء الفهم والتوعية العامة؛• التعليم من أجل التفكير النقدي والخلاّق، والتعلّم مدى الحياة؛• التعليم من أجل استهلاك وأنماط استهلاك مستدامة (تعليم المستهلك)؛• التعليم وبناء القدرات من أجل عمل منتج مستدام؛• التعليم من أجل صحة وسلوك سكاني مستدام؛• التعليم من أجل المواطنة والديمقراطية؛• تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين الفتيات والنساء من المشاركة الكاملة في الحياة الاجتماعية
    والاقتصادية والسياسية.

    2.3. تعزيز الشراكات في التعليم من أجل التنمية المستدامة:

    • حشد المدارس والمعلمين نحو تحقيق التنمية المستدامة؛• تعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص؛• تعزيز التزامات المدن بالمكونات الثلاثة للتنمية المستدامة؛• حشد وسائل الإعلام؛• تعزيز قدرات المنظمات غير الحكومية على الترويج للتنمية المستدامة ورصدها؛• استخدام تقانات المعلومات والاتصال.3.3. تعزيز دور الجامعات في التنمية المستدامة• الحاجة إلى اعتماد مقاربة عبر الاختصاصات؛• تعزيز دور التعليم: تعليم الطلبة في المواد كافة على احترام التنمية المستدامة وتعزيزها
    وتلبية متطلّباتها؛
    • تعزيز دور البحث؛• تعزيز دور تنمية المجتمع: مراقبة وتدخّل لتعزيز التنمية المستدامة وتأمين احترامها وتلبية متطلباتها؛• تعزيز منابر اليونسكو في مجال التنمية المستدامة
    (تعنى هذه الأخيرة في الوقت الحالي بالأبعاد الاجتماعية السياسية وبالأبعاد الاجتماعية الثقافية للتنمية المستدامة).


    4.3. دور الجامعات في التنمية المستدامة – دور البحث

    • ضرورة القيام ببحث حول السياسة وبتحليل استراتيجي.• وضع منهجيات، وأدوات تشخيص، ومؤشّرات لرصد التنمية المستدامة والمساعدة في صنع القرار.• تعزيز القاعدة العلمية/ المعرفية الخاصة بالتنمية المستدامة (بخاصة عبر البحث التجريبي).• إنشاء مراصد وقواعد بيانات لرصد التنمية المستدامة ووضع التقارير حول مكوّناتها المختلفة.• توثيق الممارسات الفضلى والسيئة.خاتمةفي الختام، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ منظمة الأمم المتحدة قد أعلنت أنّ التنمية المستدامة بمكوناتها الاقتصادية،
    والاجتماعية، والبيئية، تشكّل عنصراً أساسياً من عناصر إطار أنشطتها الرئيسية.
    وقد تشكّل التنمية المستدامة الإطار الرئيس لأنشطة البحث العلمي التي قد تنفّذّها مؤسسات التعليم العالي
    في أغلبيتها، بقدر ما قد يشكّل رخاء البشرية محور أنشطة البحث هذه.
    إلاّ أنّه من الواضح أنّه لا يمكننا أن نطبّق، في هذا السياق، المبدأ القائل بأن”مقاساً واحداً يناسب الجميع“،
    إذ إن لسكان كلّ أمة اهتماماتهم الخاصة التي من المفترض أن توجّه برامج البحث الخاصة بمؤسساتهم،
    أكانت على مستوى القطاع العام، أم على مستوى التعليم العالي، أم مستقلّة. ولا شكّ في أنّه باستطاعة
    الباحثين الأكاديميين تحديد أهداف البحث ووضع خطة صحيحة لهذه الغاية مع خيارات صحيحة لجهة
    المحاور التي سيقوم برنامج البحث بمعالجتها والمقاربات الأساسية لتحقيق هذه الأهداف.

    منقووول
    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تحقيق التنمية المستدامة: ”المثلّث الذهبي“
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى █◄▼إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة▼
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-08-2014, 04:12 AM
  2. مفهوم ومصطلح التنمية المستدامة Sustainable Development
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى █◄▼إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة▼
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-14-2013, 10:40 PM
  3. إلتهاب المسالك البولية
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ الأمراض عامة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2011, 09:46 PM
  4. حصيات المسالك البولية
    بواسطة ملآك في المنتدى ۩المختبرات وعلم التمريض ۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 12-25-2010, 03:33 AM
  5. مفهوم التنمية الإدارية
    بواسطة بحر الحب في المنتدى █◄▼ الإدارة والتدريب و التنمية البشرية▼
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-04-2008, 06:54 PM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة