تحذير!
عشرات آلاف الحيوانات تنفق في أرجاء العالم بشكل لا تعرف أسبابه بعد،
فهل يلعب
تلوث البيئة والتغير المناخي والإنسان دور في ظاهرة النفق
الجماعي لتلك الحيوانات؟



تم حتى الآن تسجيل 35 حالة نفوق جماعي لأسماك خلال عام 2016.
في الصورة حوالي 33 طن مكعب منن أسماك على شاطئ قريب من
ريو دي جانيرو
عام 2015. ويقال إن هذه الأسماك نفقت بسبب نقص الأكسجين
.


نفوق جماعي لطيور بحرية في الساحل الغربي لأمريكا الشمالية من
سان فرانسيسكو حتى كولومبيا البريطانية عام 2015.
وقد تم إحصاء أكثر من 10.000 طائر. وفي شهر شباط عثر على
حوالي 8000 طائر بحري في نفس الوضع في ألاسكا
.



سلحفاة البحر الخضراء - وتسمى هكذا بسبب لونها الأخضر - هي واحدة من أكبر
السلاحف حجما في العالم. هذا النوع مهدد بفيروس الهيربس يفقدها البصر
فيعوق الرؤية والبحث عن الغذاء. ويبدو أن التلوث والاحترار العالمي
هما السبب في انتشار هذا الفيروس
.


يقدر العلماء أن نصف عدد ظباء سايغا قد نفقت في غضون أسبوعين خلال
ربيع 2015. وتعيش هذه الظباء في براري وسط آسيا
.



آلاف الجثث من هذا الحبار العملاق وجدت متحللة على شواطئ تشيلي بداية
عام 2016 وقد أثار نفوقها الجماعي قلق السكان بسبب المياه الملوثة.
ويبدو أن الاحترار العالمي وظاهرة النينيو هما السبب في هذا النفوق
الجماعي للحبار
.



عام 2015 سقطت آلاف الخفافيش من السماء في الهند. وقبل سنة
تم العثور في أستراليا على آلاف بقايا الخفافيش.
فهذه الثدييات لا تحتمل الحرارة العالية
.



يحدث أحيانا أن تنتحر الحيتان بشكل جماعي، لكن زيادة التلوث وتغير المناخ
زادت كثيرا من هذه الظاهرة. وفي السنة الماضية حدثت مثل هذه في ألمانيا
وأمريكا وتشيلي ونيوزيلندا، في تشيلي وحدها انتحرت على ساحلها 40 حوتا.
كما انتحر 29 حوت عنبر على شواطئ شمال أوروبا منذ بداية 2016
.